السوبر الأوروبية... الريال لتأكيد هيمنته القارية على حساب فرانكفورت

السوبر الأوروبية... الريال لتأكيد هيمنته القارية على حساب فرانكفورت

يلتقيان اليوم في ملعب هلسنكي على ذكرى سباعية الستينيات
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
فرانكفورت تلقى خسارة مدوية في آخر مواجهاته قبل لقاء اليوم (إ.ب.أ)

يسعى العملاق الإسباني ريال مدريد لتدشين مشواره الرسمي في الموسم الجديد كما أنهاه في مايو (أيار) الماضي عندما توج بطلاً لأوروبا، وذلك خلال مواجهته لمنافسه اينتراخت فرانكفورت الألماني في مباراة كأس السوبر الأوروبية على الملعب الأولمبي في هلسنكي اليوم الأربعاء.

ولم يكن ريال مدريد مرشحاً قوياً لإحراز اللقب القاري الموسم الماضي، لكنه قلب تخلفه في الأدوار الإقصائية أمام باريس سان جرمان الفرنسي، وتشلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين، قبل أن يهزم فريقاً إنجليزياً آخر هو ليفربول في النهائي بهدف نظيف.

وعزز الفريق الملكي رقمه القياسي في دوري أبطال أوروبا رافعاً إياه إلى 14 لقباً، في حين انفرد مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي بالرقم القياسي كالمدرب الأكثر ألقاباً في المسابقة الأهم قارياً مع أربعة.

وقال أنشيلوتي في تصريحات لموقع الاتحاد الأوروبي للعبة: «نشعر بان لا أحد يجب أن يأخذ مكاننا وهذا الأمر يعتبر حافزاً كبيراً لنا لمواصلة الانتصارات».




الملعب الأولمبي في هلسنكي حيث ستقام مواجهة السوبر الأوروبية (د.ب.أ)



وكان أنشيلوتي الذي عاد للإشراف على نادي العاصمة مدريد للمرة الثانية مطلع الموسم الماضي، نجح في قيادة فريقه أيضاً إلى إحراز لقب الدوري الإسباني للمرة الخامسة والثلاثين في تاريخه.

وأكد المدرب الإيطالي أنه يكنّ احتراماً كبيراً لمنافسه الألماني بقوله: «حقق اينتراخت فرانكفورت أمراً مميزاً الموسم الماضي من خلال فوزه بالدوري الأوروبي لا سيما أنه لم يكن مرشحاً».

وأضاف: «خاض الفريق مباريات رائعة وتمكن من إلحاق الهزيمة ببرشلونة في عقر دار الأخير من خلال اعتماد أسلوب لعب هجومي رائع. إنه فريق سيخلق لنا المتاعب من دون أدنى شك».

وستكون المباراة أوّل مواجهة رسمية بين الفريقين منذ لقائهما الشهير في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1960 على ملعب «هامبدن بارك» في غلاسغو والذي انتهى بفوز استعراضي لريال 7-3 ليحرز لقبه القاري الخامس توالياً. في تلك المباراة سجل نجما ريال المجري فيرينك بوشكاش والإسباني-الأرجنتيني ألفريدو دي ستيفانو 4 و3 أهداف توالياً.

وتلك وصفها نجم نادي سلتيك السابق الاسكتلندي جيمي جونستون بأنها «مباراة خيالية في الجنة. لم أرَ في حياتي أي شيء مماثل ولا أعتقد أنني سأرى ذلك لاحقاً».




بنزيما لاعب ريال مدريد خلال تدريبات الفريق استعداداً للمباراة (الموقع الرسمي لنادي ريال مدريد)



ويخوض ريال مدريد مباراة الكأس السوبر للمرة الثامنة في تاريخه وسبق له أن أحرزها أربع مرات، علماً أنّ أنشيلوتي لم يخسر أي مرة فيها، فتوج على رأس الجهاز الفني لميلان الإيطالي عامي 2003 و2007 ومع ريال مدريد عام 2014.

واعتبر أنشيلوتي أن فريقه لا يملك الأفضلية لا سيما من ناحية الجاهزية البدنية بقوله: «لدينا أفضلية أقل في مواجهة فرانكفورت الذي بدأ موسمه قبلنا لكننا سنلعب من أجل الفوز».

وبدأ فرانكفورت رسمياً قبل أسبوعين بمشاركته في الدور الأول من كأس ألمانيا قبل أن يخوض أولى مبارياته في «بوندسليغا»، حيث سقط سقوطاً مدوياً على أرضه أمام بطل المواسم العشرة الماضية بايرن ميونيخ 1-6. في المقابل ينطلق الدوري الإسباني الجمعة المقبل، حيث اكتفى ريال مدريد حتى الآن بخوض مباريات تجريبية، كان على رأسها الودية التي جرت أمام برشلونة والتي كسبها الأخير بنتيجة 1/0.

وأمام عشرات الآلاف، الذين احتشدوا في مدرجات استاد «إليجانت» في لاس فيغاس بالولايات المتحدة، حقق برشلونة فوزا معنويا مهما على ريال مدريد. وسجل البرازيلي رافينيا، المنتقل حديثا لصفوف برشلونة، هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 27.

وشهدت المباراة أول مشاركة للبولندي روبرت ليفاندوفسكي المنضم إلى برشلونة أيضا قبل أيام، ولكن البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى ريال مدريد حرم ليفاندوفسكي من هز الشباك، حيث تألق الحارس في التصدي لأكثر من محاولة من ليفاندوفسكي وزملائه.

وبدأ برشلونة المباراة بتشكيلة ربما تكون الأفضل لديه، حيث دفع تشافي بلاعبه الجديد الدنماركي أندرياس كريستيانسن في الدفاع بدلا من جيرارد بيكيه. وفي المقابل احتفظ الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال ببعض عناصره الأساسية على مقاعد البدلاء في بداية المباراة.

وعلى سبيل المثال، بدأ لوكا مودريتش وكاسيميرو وتوني كروس وكذلك فيرلان ميندي المباراة على مقاعد البدلاء، قبل الدفع بهم في وسط المباراة، فيما شارك أوريلين تشواميني وإدواردو كامافينجا ضمن التشكيلة الأساسية.

وكان فرانكفورت توّج بأول لقب قاري له منذ 42 عاماً عندما تغلب على رينجرز الاسكتلندي بركلات الترجيح في نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

واعتبر حارس فرانكفورت كيفن تراب أنّ فريقه يحترم تاريخ ريال مدريد لكنه لا يخشى مواجهته، وقال في هذا الصدد: «نريد أن نكون فريقاً صعب المراس، يكافح ولا يستسلم. بطبيعة الحال نكنّ احتراماً كبيراً للمنافس لكننا نخوض المواجهة بلا خوف».

وتابع تراب أحد القلائل الذين يملكون الخبرة في فرانكفورت إلى جانب الوافد الجديد من أيندهوفن الهولندي، ماريو غوتسه مسجل الهدف الوحيد لمنتخب بلاده في نهائي مونديال البرازيل في مرمى الأرجنتين عام 2014: «خوض مباراة الكأس السوبر الأوروبية هو ثمرة نجاحنا الموسم الماضي. أن تملك فرصة الفوز بكأس ما في مواجهة ريال مدريد، فلا يمكن أن نطلب أكثر من ذلك في هذه الفترة من الموسم».

أما مدرب الفريق اوليفر غلاسنر فقال: «نتطلع قدماً لمواجهة ريال مدريد. إنه أحد اعظم الفرق على مرّ التاريخ الكروي. سنستعد بأفضل طريقة ممكنة لتعزيز حظوظنا بالفوز».


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو