«يوم الضفة» ينتهي بمقتل قائد في «شهداء الأقصى»

«يوم الضفة» ينتهي بمقتل قائد في «شهداء الأقصى»

العمليات الإسرائيلية أوقعت 70 جريحاً... ومصر تسعى لاحتواء محاولات خرق «التهدئة»
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
فلسطينيون داخل مبنى أصابه الدمار جراء مواجهات مع القوات الإسرائيلية في نابلس بالضفة الغربية أمس (رويترز)

انتهى «يوم الضفة»، أمس، بعد اقتحام الجيش الإسرائيلي مدينة نابلس في الضفة الغربية، بمقتل ثلاثة فلسطينيين، أحدهم قائد في «كتائب شهداء الأقصى»، وجرح نحو 70 آخرين «بالرصاص الحي»، بعد يومين على هدنة أنهت عملية إسرائيلية دامية في قطاع غزة.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إنَّ الاحتلال يقترب من المواجهة الشاملة مع الشعب الفلسطيني، متهماً الحكومة الإسرائيلية بأنها غير معنية بتحقيق الهدوء والاستقرار، وتعمل على استباحة الدم الفلسطيني واستغلاله، «لتحقيق مكاسب في السياسة الداخلية الإسرائيلية».

بدورها، قالت «كتائب شهداء الأقصى»، إنها تنعى «أحد قادة كتائبها البارزين في مدينة نابلس» وتوعدت بأنَّ «الرد على هذه الجريمة لن يكون له حدود».

وبدأت عملية الاقتحام صباحاً، وأعلنت أجهزة الأمن الإسرائيلية أنها تستهدف منزل إبراهيم النابلسي في نابلس القديمة شمال الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في عام 1967، وأفاد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية في مكان الحادث، عن قتال عنيف في المنطقة.

في غضون ذلك، سعت مصر إلى احتواء محاولات خرق «التهدئة» التي طرحتها بين تل أبيب و«حركة الجهاد» وحظيت بموافقة الجانبين. وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لرئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، الذي بادر للاتصال به لشكر مصر على وساطتها «الأهمية البالغة للبناء على التهدئة الحالية، وقطع الطريق على أي محاولة لتوتير الأوضاع سواء بالضفة الغربية أو بقطاع غزة».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو