باريس تمنح خبرتها التاريخية في فن صياغة المجوهرات

باريس تمنح خبرتها التاريخية في فن صياغة المجوهرات

طلاب يسبرون أسرار ماسة درسدن الخضراء
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
ماسة درسدن الخضراء

كل صيف، تعلن مدرسة فن الصياغة في باريس عن دورات قصيرة للراغبين والراغبات في تعلم مبادئ صناعة الحلي أو التعرف على جانب من جوانبها. وفي الصيف الفائت كانت الدورة مخصصة لفن طلاء المعادن الثمينة بالميناء. وفي هذه الدورة التي تقام أواخر الشهر الحالي، سيكون التركيز على مهارة قطع أحجار العقيق، مع زيارات للمشاغل ومتاحف القطع النادرة من المجوهرات التي أبدعتها أنامل صاغة فرنسيين أو وافدين لفرنسا عبر العصور. وسيتاح للمسجلين في هذه الدورة التعرف على أسرار واحدة من أشهر الأحجار الثمينة، وهي المعروفة باسم ماسة درسدن الخضراء.

ولهذه الماسة حكاية. فقد كادت أن تنتهي بين أيدي اللصوص لولا أن ظروفاً ومصادفات حسنة أبقت هذه الثروة في ألمانيا، البلد الذي توجد فيه حالياً. ففي فجر الخامس والعشرين من نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، استيقظ الألمان على خبر صادم جاء فيه أن سراقاً تسللوا تلك الليلة إلى متحف «القبة الخضراء» في مدينة درسدن، عاصمة ولاية سكسونيا في شرق البلاد، ونهبوا ثلاثة أطقم من الألماس والياقوت تعود للقرن الثامن عشر ولا تقدر بثمن. إنها مجوهرات لها مكانتها الرفيعة في التاريخ الألماني. وقد كان لخبر مثل ذاك أن يثير الهياج في الوسط السياسي باعتباره يمس هيبة مقاطعة ساكسونيا وأهلها. لكن ما خفف من وقع الخبر أن القطعة الأثمن في المتحف لم تقع بين أيدي اللصوص.

ففي تلك الليلة الليلاء كانت ماسة درسدن الخضراء موجودة على سبيل الإعارة في معرض نظمه متحف المتروبوليتان في نيويورك. ولو كان ذلك الحجر قد تعرض للسرقة، فإن الأمر يشكل مأساة حقيقية. إنها أكبر قطعة ألماس خضراء اللون في العالم. وهي مثقلة بتاريخ يعود إلى عام 1722، ففي تلك السنة تم العثور عليها في منجم «كولور» في الهند.


تنزيل المينا على الحلية


وقد جرى تقديمها إلى الملك الإنجليزي جورج الذي لم يبد اهتماماً بها. وفي نهاية المطاف وصلت إلى فريدريك أوغست الثاني، ملك ساكسونيا.

طلب الملك من صائغه الخاص يوهان فردريش دنغلينغر، أن يصوغ الماسة على وسام «تواسون دور» الذي يعد من أرفع الأوسمة الأوروبية. وهي قد انتقلت فيما بعد إلى ممتلكات فريدريك الثالث الذي قرر نزعها من الوسام وإعادة تركيبها على حلية تزين قبعاته.

وبهذا فإن ذلك الحجر الكريم والنادر في لونه وحجمه بقي في ألمانيا وفي قصر الملك حتى الحرب العالمية الثانية، حيث استولى عليها الجيش الأحمر الروسي وبقيت في الاتحاد السوفياتي السابق لفترة قصيرة.

ففي عام 1958 عادت الماسة إلى ألمانيا، ولكن لفترة وجيزة أيضاً. فقد عهد بها إلى الصائغ الشهير هاري ونستون لكي يعرضها في معرض في نيويورك إلى جانب «ماسة الأمل» الزرقاء التي تعد الأكبر في العالم.

تنقلت الماسة الخضراء من معرض لمعرض. ومن نيويورك طارت إلى طوكيو عام 2005، وبعد 15 عاماً شاء القدر أن تنجو من السرقة لأنها كانت في متحف المتروبوليتان ليلة تسلل اللصوص إلى مقرها الأساس. ولو كانت قد وقعت بين أيديهم لكانوا، على الأرجح، قد عمدوا إلى تقطيعها إلى أجزاء وبيع كل جزء بشكل خفي لا يكشف مصدره.

هذا الشهر ستكون الخضراء موضع اهتمام المتدربين في باريس، حيث سيمضون 4 أيام استثنائية يتجولون بين المدن الأوروبية مع خبراء في المجوهرات يشرحون لهم تاريخ عدد من أشهر قطع الحلي وأنواع الأحجار الكريمة المستخدمة فيها.

ومن العاصمة الفرنسية يطيرون إلى براغ في جهورية التشيك، وبوهيميا، ثم درسدن. وستكون الإقامة في كل محطة في واحد من الفنادق العريقة، مع زيارات للمتاحف ودور الأوبرا. وطبعاً فإن سعر هذه الدورة لن يكون زهيداً. وهو يتماشى مع ما تشتهر به مدرسة فنون الصياغة في باريس من تاريخ ومهارات.




أثناء التدريب



تقع المدرسة في شارع كازانوفا، غير بعيد عن ساحة فاندوم مقر كبريات دور المجوهرات. وهي تتخذ مقراً لها في قصر عائد للقرن الثامن عشر. إنها مدرسة فريدة تفتح أبوابها للراغبين في دراسة هذا الفن بهدف نقل هذه المهارة اليدوية من جيل لجيل. فالصياغة الراقية نوع من الشغف لم يكن متاحاً في السابق إلا لقلة من المتدربين المحظوظين. والمقصود بالصياغة الراقية، أي «الهوت جوايلييه»، يعني أن كل قطعة من هذه المجوهرات المرصعة بالأحجار الكريمة مرت على العديد من الأيدي لكي تأتي مقطوعة بدقة، وتأخذ مكانها المحدد لها في المعادن الثمينة.والصائغ في هذه الحرفة هو فنان حقيقي، يقضي ساعات وأسابيع وحتى أشهراً في تشكيل قطعة من المجوهرات. وباستثناء حالات قلائل للغاية، فإنه لا يعيد إنتاج النموذج نفسه. فكل جوهرة فريدة من نوعها وكل قطعة لا تملكها سوى امرأة واحدة.

لا تكتسب المعادن الثمينة قيمتها مما يزرع فيها من أحجار كريمة فحسب، بل من خلال توشيحها بالميناء أيضاً. إنها زينة الصياغة وبهجتها. فالميناء الملونة تشع على خلفية المعدن النفيس كأنها جواهر حقيقية لكنها من صنع الإنسان. جاء طلاء الحلي هذا من الثقافات القديمة، كالحضارات البابلية والمصرية واليونانية والفارسية. كل هذا التاريخ يتعلمه طلاب مدرسة فنون الصياغة في باريس، سواء من خلال صفوف منتظمة أو دورات صيفية.


اختيارات المحرر

فيديو