صواريخ أميركية تدمّر معابر روسيا في الجنوب الأوكراني

صواريخ أميركية تدمّر معابر روسيا في الجنوب الأوكراني

تحذير من «تشيرنوبيل ثانية»... وسجال بين موسكو وكييف
الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15960]
عناصر من الدفاع المدني يمرون أمام بناية دمرها القصف في بلدة بمنطقة دونيتسك الاثنين (رويترز)

دمرت القوات الأوكرانية، عبر استخدامها صواريخ «هيمارس» الأميركية، معابر لروسيا في الجنوب الأوكراني، بينها جسر استراتيجي في مدينة خيرسون المحتلة، وفق ما أعلنت السلطات في كييف أمس.

وقال النائب المحلي سيرغي خلان عبر «فيسبوك» أمس: «يا لها من ليلة للمحتلين في منطقة خيرسون. ضربات استهدفت منطقة جسر أنتونوفسكي». كما أكدت القيادة الجنوبية للقوات المسلحة الأوكرانية هذه الضربات التي أحدثت «تأثيرات ضخمة على جسري أنتونوفسكي وكاخوفسكي». ويعد جسر أنتونوفسكي ممراً رئيسياً للإمدادات الروسية لأنه الوحيد الذي يربط خيرسون بالضفة الجنوبية لنهر دنيبر وبقية منطقة خيرسون.

في سياق متصل، احتدم السجال بين موسكو وكييف حول الجهة التي قصفت محطة زابوريجيا، الجمعة، وسط تحذير أوكراني من حدوث كارثة «تشيرنوبيل ثانية» في هذه المحطة الواقعة في الجنوب الأوكراني والتي تعد أكبر محطة نووية في أوروبا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أمس إن قصف موقع محطة زابوريجيا النووية «من قبل القوات المسلحة الأوكرانية... قد ينطوي على خطورة قصوى» و«قد تكون له عواقب كارثية»، وطالب بتدخل دولي «لإبعاد أوكرانيا عن مواصلة مثل هذا القصف».

من جهته، دعا رئيس شركة إنرغواتوم الحكومية الأوكرانية إلى إخراج المحتلين الروس وإنشاء «منطقة منزوعة السلاح» في موقع المحطة، محذراً من خطر كارثة نووية على غرار كارثة تشيرنوبيل.

في غضون ذلك، أفاد الكرملين بأن الاقتراح الذي طرحه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعقد لقاء بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي لا يمكن تحقيقه حالياً.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو