«الجهاد الإسلامي» تنعى 12 من عناصرها في الجولة الأخيرة مع إسرائيل

«الجهاد الإسلامي» تنعى 12 من عناصرها في الجولة الأخيرة مع إسرائيل

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على غزة أمس (أ.ف.ب)

أعلنت حركة «الجهاد الإسلامي»، اليوم (الاثنين)، عن مقتل 12 من عناصرها في جولة التوتر الأخيرة مع إسرائيل في قطاع غزة التي استمرت ثلاثة أيام.

وقالت «سرايا القدس» الجناح العسكري لـ«الجهاد»، في بيان صحافي، إن من بين القتلى عضوي مجلسها العسكري تيسير الجعبري قائد المنطقة الشمالية في غزة، وخالد منصور قائد المنطقة الجنوبية في القطاع.

في السياق، أعلنت مصادر طبية وفاة فلسطيني صباح اليوم متأثراً بإصابته الخطيرة في غارة إسرائيلية على وسط مدينة غزة يوم أمس.

وذكرت وزارة الداخلية في غزة، في بيان صحافي، أن القتيل كان يعمل شرطي مرور وقضى أثناء تأدية مهامه في غارة إسرائيلية.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة أن غارات إسرائيل على القطاع دمرت 18 وحدة سكنية بشكل كلي، و71 بشكل جزئي غير صالح للسكن، و1675 بشكل جزئي صالح للسكن.

من جهتها، أعلنت الحكومة الفلسطينية أنها ستبحث في اجتماعها الأسبوعي المنعقد في مدينة رام الله، اليوم، نتائج التوتر الأخير في غزة واحتياجات القطاع الصحية والخدماتية.

وشكر رئيس الحكومة محمد أشتية في مستهل الاجتماع، مصر على ما بذلته من جهد «من أجل حقن الدم الفلسـطيني في غزة ووقف العدوان على أهلنا هناك». وقال: «هذا العدوان الهمجي على قطاع غزة والمترافق مع اقتحامات للمسجد الأقصى والاجتياحات المتكررة للمدن الفلسطينية، ليس فقط دعاية انتخابية في إسرائيل، ولكنه عمل عدواني ممنهج». وأضاف: «يعقد مجلس الأمن اليوم جلسة خاصة عن فلسطين، نأمل أن يرتقي إلى مستوى عذابات الشعب الفلسطيني وأن يصل إلى قرار قابل للتنفيذ يرتكز إلى توفير الحماية الدولية لشعبنا».

وكان اتفاق لوقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ قبل منتصف الليلة الماضية بين إسرائيل و«الجهاد» بوساطة مصرية لإنهاء جولة توتر في قطاع غزة استمرت ثلاثة أيام وأدت إلى مقتل 45 فلسطينياً، بحسب أحدث إحصائية رسمية.


اختيارات المحرر

فيديو