«أبل» تخرِّج أولى دفعات أكاديميتها في الرياض

«أبل» تخرِّج أولى دفعات أكاديميتها في الرياض

ضمن مساعي السعودية للريادة الرقمية
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
خريجات «أكاديمية أبل» (تصوير: صالح الغنام)

استمراراً لمساعي السعودية في تطوير الكوادر الشابة في المجالات التقنية، وذلك من خلال إطلاق منصات مختلفة تهدف لتهيئتهم وربطهم مع عمالقة التكنولوجيا في العالم، تخرجت أمس (الأحد) الدفعة الأولى من خريجات «أكاديمية أبل للمطورين» في العاصمة الرياض، البالغ عددهن 103، أتممن البرنامج التدريبي كاملاً.

وتعد «أكاديمية أبل» في الرياض، الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي امتداد لأكاديميات مطوري «أبل» حول العالم، وبإشراف مباشر من الشركة الرائدة في المجال التقني التي تسعى لاستقطاب المبدعين من حول العالم.

وتهدف الأكاديمية لتهيئة المصممين والمطورين ورواد الأعمال الملهمين بالمهارات والإمكانيات والتدريب المطلوب لإيجاد وخلق الوظائف. ويتعلم المشاركون فيها أساسيات الترميز والكفاءات الرئيسية والتصميم والتسويق، التي تضمن حصول المتخرجين على المهارات اللازمة للمساهمة في المجتمعات المحلية، والتي تأتي بالتزامن مع المحافظة على قيم شركة «أبل»، والحرص على خلق تأثير إيجابي في العالم.

وقال فيصل الخميسي، رئيس مجلس الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة، لـ«الشرق الأوسط»: «نرغب أن يكون لدينا مبرمج من بين كل 100 سعودي بحلول 2030، ونعمل على تحقيق هذا الهدف عبر عدد من المعسكرات والشراكات مع شركات التقنية الكبرى من حول العالم».

الخريجات استطعن خلال فترة الدراسة برمجة 88 تطبيقاً في مختلف المجالات، ستطرح تباعاً خلال الأشهر المقبلة، لتكون مصدر دخل ومعرفة للخريجات، وتكون لبنة لبناء مستقبل المنطقة الرقمي، وتحقيق هدف السعودية لتكون مركز التكنولوجيا في الشرق الأوسط.


جانب من حفل خريجات «أكاديمية أبل» (تصوير: صالح الغنام)


من الجدير بالذكر، أن الأكاديمية جاءت إلى السعودية بعد زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى «سيليكون فالي» في 2018، والتي التقى فيها بالرئيس التنفيذي لـ«أبل» تيم كوك، الذي تعاقد مع السعودية لإنشاء الأكاديمية فيها، لإثراء التعليم وتطوير التطبيقات، وزيادة المحتوى والفكر الإبداعي.

كما تهدف السعودية من خلال استقطاب الأكاديمية إلى توفير مساحة للمبرمجات، وذلك لتمكين المرأة من العمل في المجال التقني الذي تشغل النساء فيه ما نسبته 30.5 في المائة؛ حيث تسعى الأكاديمية لزيادة هذه النسبة عبر تخريج 600 امرأة سنوياً في المجال التقني، من المطورات والمصممات والمبرمجات ورائدات الأعمال.

وتقول فيّ الشعيبان -إحدى خريجات الدفعة الأولى من أكاديمية «أبل»- إنها اكتسبت عديداً من المهارات خلال مراحل التعليم، مما ساعدها على إنشاء تطبيق مع بعض زميلاتها، بالإضافة إلى شركة ناشئة تدير التطبيق الذي يهتم بمنتجات العناية بكافة أنواعها.

وأضافت الشعيبان أن الأكاديمية وفرت كافة سبل التعلم لهن، وساعدتهن في معرفة الكثير عن العلوم التقنية والبرمجة، كما تطورت لديهن مهارات التفكير الإبداعي، وتطمح مستقبلاً إلى أن تكون من رائدات التقنية في السعودية، مع زميلاتها الخريجات.

الجدير بالذكر أن السعودية حرصت عبر برامج «الرؤية» على زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، وإشراكها بشكل مكثف لتكون جزءاً من الحراك التنموي الذي تشهده السعودية. ومن هذا المنطلق تسارعت خطوات المرأة السعودية نحو التمكين بفضل صدور عديد من القرارات والتشريعات والأنظمة التي تعزز مكانتها في المجتمع، لتصبح بذلك شريكة فعالة في التنمية الوطنية بجميع المجالات، منها الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية، وغيرها على جميع الأصعدة.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو