دفعة ثانية من سفن الغذاء تغادر أوكرانيا

دفعة ثانية من سفن الغذاء تغادر أوكرانيا

كييف تطالب بمعاقبة موسكو بعد قصف محطة نووية
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
السفينة المحملة بالحبوب الأوكرانية «روجين» لدى عبورها مضيق البوسفور أمس (أ.ف.ب)

غادرت دفعة ثانية من سفن الحبوب والغذاء أمس الأحد ميناءي أوديسا وتشورنومورسك في جنوب أوكرانيا، وذلك بعد أول سفينة كانت أبحرت الأسبوع الماضي إلى خارج البلاد منذ بدء الغزو الروسي في فبراير (شباط) الماضي.

وانطلقت 3 سفن من ميناء تشورنومورسك، فيما انطلقت سفينة رابعة من ميناء أوديسا، أمس، بينما تنتظر سفينة أخرى فارغة مقابل سواحل أوديسا، منذ ليل السبت - الأحد، في انتظار السماح لها بدخول ميناء تشورنومورسك.

وارتفعت وتيرة تدفق السفن بين أوكرانيا والعالم الخارجي بموجب اتفاقية الحبوب التي وُقعت في إسطنبول بين روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة في 22 يوليو (تموز) الماضي.

ورحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه أمام الأوكرانيين مساء السبت، باستئناف صادرات المنتجات الزراعية الأوكرانية عن طريق البحر، قائلاً إن موانئنا المطلة على البحر الأسود تعمل (…) لكن خطر حصول استفزاز روسي وأعمال إرهابية لا يزال قائماً. يجب أن يدرك الجميع ذلك. لكن إذا وفى شركاؤنا بالتزاماتهم وضمنوا أمن عمليات التسليم، فإن هذا سيحل أزمة الغذاء العالمية».

في سياق متصل، اتهمت كييف أمس الأحد موسكو بقصف محطة زابوريجيا للطاقة النووية، الأكبر في أوروبا، ودعت إلى فرض عقوبات دولية عليها لتسببها في «إرهاب نووي»، وسط مخاوف من تسرب إشعاعي في المحطة. وقالت شركة «إنرجواتوم» الحكومية الأوكرانية للطاقة النووية إن القوات الروسية ألحقت أضراراً بثلاثة أجهزة استشعار إشعاعي حين قصفت المنشأة الواقعة جنوب أوكرانيا، مجَدداً، مساء السبت مما أسفر عن إصابة أحد العاملين بشظايا.

وطالب زيلينسكي بفرض عقوبات جديدة على روسيا، رداً على قصفها لمحطة زابوريجيا النووية، وقال إنه تحدث إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بشأن الهجوم، مؤكداً أن «الإرهاب النووي الروسي يتطلب رداً أقوى من المجتمع الدولي وفرض عقوبات ضد الصناعة النووية والوقود النووي لروسيا».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو