مصر: جدل حول نسب الظواهري

مصر: جدل حول نسب الظواهري

بعد نفي «الأزهر» صلة «زعيم القاعدة» بـ«الإمام الأسبق»
السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]
جدار مقبرة عائلة الظواهري في القاهرة خاص بـ(الشرق الأوسط)

يبدو أن أيمن الظواهري قائد تنظيم «القاعدة» ما زال محلاً للجدل، حتى بعد مقتله في غارة أميركية على مقر إقامته بكابل قبل أيام، حيث أثار بيان أصدره مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في مصر، حالة من الجدل حول نسب الظواهري، وارتباط اسمه بشيخ الأزهر الأسبق محمد الأحمدي إبراهيم الظواهري.

جاء بيان «مرصد الأزهر»، مساء الخميس، لينفي المعلومات التي تصدرت صفحات الصحف والمواقع الإلكترونية على مدار الأيام القليلة الماضية، والتي تشير إلى أن «عم أو جد الظواهري كان شيخاً للأزهر»، رافضاً «وضع الشيخ الظواهري في جملة واحدة مع الإرهابي الدموي»، ومؤكداً أن «الإمام الظواهري ليس قريباً للإرهابي أيمن الظواهري، حيث إن اسم زعيم (تنظيم القاعدة) هو: أيمن محمد ربيع مصطفى عبد الكريم الظواهري، وولد عام 1951، في حين أن الإمام الأكبر اسمه هو: محمد الأحمدي إبراهيم الظواهري وولد عام 1878، مما يؤكد أنه ليس عمه، أو حتى أحد أجداده».

ووفقاً لـ«مرصد الأزهر»، فإن «الشيخ الظواهري مات قبل ولادة أيمن الظواهري بأكثر من خمس سنوات، فلا يوجد اتصال زماني ولا مكاني بينهما، إلا مسمى العائلة فقط».

بدوره، يؤكد الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية عمرو عبد المنعم، الذي نشر العديد من الأبحاث حول شبكة العلاقات الاجتماعية لعائلة الظواهري، «صلة النسب بين زعيم (القاعدة)، وإمام الأزهر الأسبق». ويقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «عائلة الظواهري عائلة واحدة، وليست عائلتين، ولها شبكة علاقات اجتماعية متعددة ومتشابكة ومرتبطة بمعظم العائلات المصرية الكبيرة، خصوصاً عائلة العزامية، وهذه الشبكة موثقة ومسجلة ومدونة في المقابر والأنساب والأعمدة السياسية المعروفة، وليس معنى وجود إرهابي في عائلة ما، أن ندين بقية العائلة أو نتبرأ من الأنساب»، على حد قوله.

عبد المنعم أشار إلى عدد من الأبحاث والكتب المنشورة حول نسب الظواهري، من بينها كتاب أصدره الدكتور عبد الباسط هيكل، الأستاذ بجامعة الأزهر، الذي يحمل اسم «الجد والحفيد»، ويضيف عبد المنعم: «هناك أبحاث عديدة في هذا المجال، وبدلاً من نفي النسب؛ كان أول الحديث عن اختلاف منهجية الفكر بين الإمام، وزعيم التنظيم الإرهابي».

حاولت «الشرق الأوسط» التواصل مع «مرصد الأزهر» للحديث عن مصدر المعلومات الواردة في بيانهم. وأكد مصدر بالمرصد (فضل عدم ذكر اسمه) أن «جميع المعلومات موثقة ودقيقة، وأنه لا يسمح بنشر أي معلومات غير موثقة».

ووفقاً لـ«بيان المرصد»، فإن «الإمام الظواهري تتلمذ على يد الشيخ محمد عبده، وحصل على شهادة (العالمية) عام 1899، وكان مالكي المذهب، أشعري المعتقد، صوفي المشرب، وقد أحدث نهضة علمية خلال توليه مشيخة الأزهر بين عامي 1929 و1935، حيث أنشئت في عهده جامعة الأزهر، وصدرت (مجلة الأزهر)، إضافة إلى مؤلفاته العلمية المتعددة»، بينما «انضم زعيم (القاعدة) فور تخرجه من الجامعة إلى جماعة (الجهاد الإسلامي)، وتخلى عن تخصصه ومجاله، فترك الطب، وأصبح أحد قيادات تنظيم (القاعدة) الإرهابي».


مصر Europe Terror القاعدة

اختيارات المحرر

فيديو