مفاوضات غير مباشرة بين أميركا وإيران حول «النووي» غداً

مفاوضات غير مباشرة بين أميركا وإيران حول «النووي» غداً

مصادر أوروبية لـ«الشرق الأوسط»: الجولة تعقد في غياب الأطراف الأخرى
الأربعاء - 5 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ
بوريل يتحدث إلى مورا على هامش مشاورات أوروبية-إيرانية في طهران 25 يونيو 2022 (أ.ف.ب)

أعلن المنسق الأوروبي لمفاوضات إحياء الاتفاق النووي الإيراني إنريكي مورا، اليوم (الأربعاء)، استئناف محادثات غير مباشرة بين الوفدين الإيراني والأميركي في فيينا الخميس.

وقال مورا في تغريدة على «تويتر» إنه في طريقه إلى فيينا لاستكمال المناقشات المتعلقة بالعودة إلى الاتفاق.





وقال مصدر أوروبي رفيع لـ«الشرق الاوسط» إن المحادثات في فيينا سيشارك فيها فقط الطرفان الإيراني والأميركي بشكل غير مباشر، وإن الأطراف الأخرى في الاتفاق (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين) لن تشارك في هذه الجولة من المحادثات. وأوضح أن هدف العودة إلى فيينا هو مناقشة النص المقدم من جوزيف بوريل، مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي ووسيط المحادثات الممثل بمورا، في 20 يوليو (تموز) الماضي. وأضاف أنه «ليست هناك أفكار جديدة مطروحة خارج نص بوريل».

مشروع «اتفاق غير مثالي»

والأسبوع الماضي، كشف وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الذي يتولى تنسيق المباحثات، عن أنه طرح على طهران وواشنطن مسودة تفاهم، وحضهما على قبولها لتفادي «أزمة خطيرة». وفي حين لم يكشف تفاصيل العرض، كتب بوريل في مقال نشرته صحيفة «فاينانشيال تايمز» أن الطرح الذي عرضه «ليس اتفاقاً مثالياً»، لكنه «يمثل أفضل اتفاق أعدّه ممكناً، بصفتي وسيطاً في المفاوضات»، مشيراً إلى أنه «يتناول كل العناصر الأساسية، ويتضمن تسويات استحصلت عليها جميع الأطراف بصعوبة».

وقال: «بعد 15 شهراً من المفاوضات المكثفة والبناءة في فيينا، والتفاعلات التي لا تحصى مع المشاركين في (خطة العمل الشاملة المشتركة) والولايات المتحدة، خلصت إلى أن المجال أمام تقديم تنازلات إضافية مهمة قد استُنفد». وحذر من أنه في حال الرفض «فنحن نجازف بحدوث أزمة نووية خطيرة». وأعرب عن مخاوفه من تعقيد الأوضاع أكثر نظراً إلى اقتراب انتخابات الكونغرس الأميركي.


إيران تؤكد المشاركة وعينها على العقوبات

في طهران، أعلنت وزارة الخارجية، اليوم، أن وفداً برئاسة كبير المفاوضين علي باقري كني، سيتوجه إلى فيينا خلال الساعات المقبلة من أجل استكمال المباحثات بشأن إحياء الاتفاق النووي، والمعلّقة منذ أشهر.

وقال المتحدث باسم الوزارة ناصر كنعاني في بيان: «في إطار سياسة رفع العقوبات الظالمة بحق بلادنا، سيتوجه الفريق التفاوضي للجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة علي باقري (...) إلى فيينا خلال ساعات».

وفشلت حتى الآن جهود إحياء الاتفاق؛ الذي فرضت إيران بموجبه قيوداً على برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الأميركية والعقوبات الأخرى، مما دفع بواشنطن إلى البحث عن طرق أخرى لزيادة الضغط على طهران. وتمثل هذه الخطوات ثالثة جولات العقوبات الأميركية المتعلقة بإيران على الشركات نفطية في الشهرين الماضيين.

وجرى الاتفاق بشكل أساسي على الخطوط العريضة لإحياء الاتفاق في مارس (آذار) الماضي بعد 11 شهراً من المحادثات غير المباشرة في فيينا بين طهران وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن. لكن المحادثات انهارت بعد ذلك بسبب عقبات؛ من بينها مطالبة طهران بضرورة أن تقدم واشنطن ضمانات بعدم تخلي أي رئيس أميركي عن الاتفاق مثلما فعل ترمب. وكذلك إلغاء إدراج «الحرس الثوري» من قائمة أميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.


اختيارات المحرر

فيديو