«بنت القمر» مسرحية تنتقد هوس الشهرة عبر مواقع التواصل

«بنت القمر» مسرحية تنتقد هوس الشهرة عبر مواقع التواصل

الأربعاء - 5 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15954]
هوس الشهرة يسيطر على الأسرة (فيسبوك)

شخصيات تختبئ خلف أقنعة رمادية لتخلق جواً من الغموض والترقب، مساحة من الظلام يخترقها الضوء فقط عندما يتحدث أحدهم، أداء حركي بطيء وكأننا في انتظار حدث صاخب، لا أحد يغادر المكان فالكل قابع كأننا بداخل سجن أو بئر من المخاوف العميقة لا قرار له.
هكذا بدت خشبة المسرح في هذا العرض المختلف «بنت القمر» الذي يستضيفه مركز «الهناجر للفنون» بدار الأوبرا ضمن فعاليات الدورة الخامسة عشر للمهرجان القومي للمسرح بمصر.
وتروي المسرحية قصة إنسانية غاية في الغرابة وترصد ما وصل إليه هوس تحقيق الشهرة على مواقع التواصل الاجتماعي حتى لو جاء الأمر على حساب مشاعر أحد الأبناء أو المتاجرة بمرضه في سلوك انتهازي يتجرد من الرحمة والمبادئ.
«بسمة» فتاة جميلة في مقتبل العمر، تصاب فجأة بمرض جلدي نادر يسفر عن تشويه وجهها ويخلّف بقعة سوداء في جبينها. تصبح فجأة منبوذة ويتم طردها من عملها بلا ذنب اقترفته يداها. لا تقف المصيبة عند هذا الحد، فها هو حبيبها الذي سبق وتواعدا على الزواج في القريب العاجل يتخلى عنها بدلاً من دعمها، المصيبة الأكبر تتجلى في انتهازية والديها اللذين يقرران المتاجرة بمرض الابنة من خلال صنع مقاطع فيديو عبر إنشاء قناة على موقع «يوتيوب» تستدر عبرها تعاطف الملايين وتحقق مشاهدات مليونية وهي تعرض حكايتها مع ذلك المرض. يتطور الأمر تجارياً من خلال دخول شركات راعية وإعلانات تجارية على الخط استغلالاً للنجاح الساحق الذي تحققه مقاطع الفيديو التي تجعل من «بسمة» نجمة معروفة في غضون أسابيع.
ويأتي التطور الحاسم في الحبكة حين يسارع الطبيب الذي يتولى متابعة حالتها بزف البشرى إلى الأهل بأن «بسمة» تعافت من مرضها بنسبة 90 في المائة وما هي إلا أيام قليلة وتتعافى نهائياً. هنا تحدث المفاجأة المدوية، فبدلاً من أن يفرح الوالدان فإذا بهما يصيبهما الغم لأنهما سيفقدان المورد الذي نقلهما من خانة «المستورين» إلى خانة «الأثرياء». وهنا يتفتق ذهن الأم عن فكرة أغرب من الخيال وهي الاستعانة بفنون الماكياج لإعادة البقعة السوداء ولو بشكل مزيف حتى تستمر دراما التربح من المأساة!
وتمثل ذكاء النص الذي كتبه مؤلف ومخرج العرض محمد السوري، في تقديم تلك الفكرة المأساوية غير الإنسانية في إطار كوميدي حيث تبارى والدا «بسمة» - جسد شخصيتهما ببراعة الفنان أسامة مهنى والفنانة آية التركي - في إطلاق وابل من «الإفيهات» المتوالية ما ساعد على التخفيف من حدة التراجيديا بوضع لمسة قوية ضاحكة، كما جاء أداء الفنانة لبنى منسي في تجسيد مأساة فتاة لا ذنب لها شديد القوة والإقناع. بحسب نقاد. وجاءت المعالجة البصرية بسيطة ومعبرة، فالديكور يشبه أدوات الديكور التي يستخدمها صانعو المحتوى في عالم مواقع التواصل، ثمة مقعد يحمل إطاراً ضخماً يضعه الممثل فيصبح مذيعاً على الفور في إشارة إلى الهوس بالكاميرا والأضواء.
وتبتعد المسرحية عن الأجواء النمطية التقليدية، فبالإضافة لإخفاء وجوه الممثلين وراء الأقنعة إلا حين يتحدث أحدهم، نجدهم حاضرين على خشبة المسرح طوال العرض، إذ لا توجد «كواليس» يذهب إليها الممثل ليلتقط أنفاسه أو يغير ملابسه أو ماكياجه بحسب الأحداث، كل ذلك أضفى شيئا من الواقعية وساعد على إلغاء المسافة الوهمية بين الجمهور وخشبة المسرح، وتعميق إحساس المتفرج بمشاركته فيما يحدث. وهو ما يؤكد عليه مؤلف ومخرج العرض محمد السوري، موضحاً أن «الطابع الواقعي هو الإطار المناسب لما يطرحه العمل من رسائل وقضايا مهمة على المستويين الاجتماعي والإنساني مثل التنمر وقبول الآخر والاضطهاد وسيطرة السوشيال ميديا على عقول وقلوب البعض حتى أصبحت الحياة الافتراضية هي الواقع الحقيقي لدى كثيرين».
وعن ثنائية الجمع بين التأليف والإخراج في «بنت القمر»، يوضح السوري في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» بأن هناك أعمالاً تنتهي علاقته بها بمجرد أن يكتبها مثل مسرحية «حذاء مثقوب تحت المطر» التي استوحاها من رواية «المسخ» لفرانز كافكا، وثلاثية «الإنسانية» لروى أندرسون، وحصلت على جائزة أفضل عرض مسرحي بالمهرجان القومي للمسرح المصري في دورته الثانية عشر، مضيفا أن هذه المسرحية تحديدا أخرجها عمرو عفيفي بشكل أفضل كثيراً مما تخيلها. وسبق لمحمد السوري، الفوز بجائزة الدولة التشجيعية في مجال التأليف المسرحي «تحت سن 40 سنة» في دورتها الأخيرة كما فاز بالمركز الأول في مهرجان «إبداع 10» للمسرح المتخصص.


اختيارات المحرر

فيديو