بريطانيا تتهم موسكو بنشر مرتزقة «فاغنر» على جبهة القتال في شرق أوكرانيا

بريطانيا تتهم موسكو بنشر مرتزقة «فاغنر» على جبهة القتال في شرق أوكرانيا

تغيير مسار الحرب ونقص الموارد واستنزاف القوات قد تقود روسيا إلى خطط «مقلقة»
الجمعة - 1 محرم 1444 هـ - 29 يوليو 2022 مـ
صورة نشرتها دائرة الأمن الأوكرانية تُظهر عناصر من «فاغنر» في مكان ما بأوكرانيا

مع دخول الحرب الأوكرانية شهرها السادس، وإعلان القوات الأوكرانية بدء هجومها المضاد لاستعادة الأراضي التي احتلتها روسيا في بداية «عمليتها» العسكرية، بدا أن المعطيات العسكرية والسياسية، الأميركية والغربية، تؤكد أن روسيا تواجه صعوبات جدية لمواصلة حربها. وفي حين يرجع مسؤولون دفاعيون هذه التطورات إلى النتائج التي حققتها الأسلحة الغربية التي تلقتها أوكرانيا أخيراً، وخصوصاً منظومات صواريخ «هيمارس»، قالت جوليان سميث، سفيرة الولايات المتحدة لدى حلف «الناتو»، في تصريحات لإذاعة «أوروبا الحرة»: «إن القادة العسكريين الأوكرانيين يمكنهم تحديد الخطوات التالية في الهجوم المضاد بأنفسهم، وبأن (الناتو) يريد معرفة الأنظمة التي ستكون مفيدة للغاية».
وأضافت سميث «سنواصل بذل كل ما في وسعنا لدعم الجيش الأوكراني على الأرض والتأكد من أن لديه ما يحتاج إليه حتى يتمكن من الانتصار في هذا الصراع ووقف العدوان الروسي».
من ناحيته، قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الجمعة، إن روسيا تخفق في «جوانب عديدة» في حربها، وإن الرئيس فلاديمير بوتين قد يسعى لتغيير الاستراتيجية المتبعة مجدداً. وأضاف في تصريحات لتلفزيون «سكاي نيوز»، نقلتها وكالة «رويترز»: «الروس يخفقون حالياً على الأرض في جوانب عديدة... خطط بوتين (أ، ب، ج) فشلت وقد يتحول إلى الخطة (د)».
وكان الهجوم الروسي قد تباطأ في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من الأوامر التي أصدرها وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لتجديد العمليات العسكرية، بعد انتهاء «فترة الراحة وإعادة التجهيز» للقوات الروسية. ومنذ سقوط مدينة ليسيتشانسك في بداية يوليو (تموز)، شرق أوكرانيا، لم تحقق روسيا أي مكاسب كبيرة، حيث يؤكد قادة البنتاغون أن المساعدات العسكرية الأميركية، وخصوصاً منظومات صواريخ «هيمارس» وغيرها من المنظومات الغربية، مكّنت أوكرانيا من قلب مسار الحرب في إقليم دونباس، وبدء هجومها المضاد لاستعادة مدينة خيرسون.
ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» في تقرير لها، عن أحد المحللين العسكريين، قوله، إن «النهاية الرسمية للتوقف، التي أعلنها الوزير الروسي، في 16 يوليو، لم تسفر عن زيادة ملحوظة في حدة الاعتداءات الروسية». ويشكك العديد من المسؤولين والمحللين الغربيين في قدرة روسيا على تحقيق المزيد من المكاسب الإقليمية في مواجهة «القوات الأوكرانية المجهزة بأسلحة حديثة».
وبعدما أجبرت القوات الأوكرانية القوات الروسية على التخلي عن الاستيلاء على العاصمة كييف، قد تواجه روسيا المعادلة نفسها في منطقة دونباس، التي تحولت إلى الهدف الوحيد المعلن ومحور الطموحات الهجومية للغزو الروسي. ويعتقد الخبراء، أن روسيا قد لا تتمكن سوى من السيطرة على بعض البلدات القريبة من خطوط القتال، حيث تحشد قواتها في مواجهة سيفرسك وباخموت. وبحسب تقرير لمعهد دراسات الحرب في واشنطن، فإن الجيش الروسي يعاني من الإنهاك، ما يجعله غير قادر على شن أكثر من هجومين إضافيين على هاتين البلدتين. ويضيف التقرير، أن القوات الروسية خصصت موارد كافية لشن هجمات برية شبه يومية، والاستيلاء على الأراضي على هذين المحورين، لكنها لم تتمكن من تحقيق مكاسب إقليمية مماثلة في أماكن أخرى في أوكرانيا. ويعكس هذا التقرير، التقديرات الاستخبارية التي كشف عنها مسؤولون في إدارة الرئيس الأميركي لأعضاء مجلس النواب، أشارت إلى أن القوات الروسية التي خسرت نحو 75 ألف جندي بين قتيل وجريح، أي ما يعادل نصف القوات التي زجتها في الهجوم منذ فبراير (شباط) الماضي، تعاني «استنزافاً كبيراً وإنهاكاً في قدراتها ومواردها».
وفي السياق، قالت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدة على «تويتر»، الجمعة، إنه من المحتمل أن تكون مجموعة «فاغنر» الروسية المرتزقة، قد تم تكليفها بالمسؤولية عن قطاعات محددة من جبهة القتال في شرق أوكرانيا. وأرجعت وزارة الدفاع البريطانية ذلك إلى «النقص الكبير الذي تواجهه روسيا في قوات المشاة القتالية». وقالت «هذا تغيير كبير عن التكليف السابق للجماعة منذ hgعام 2015، عندما كانت تضطلع عادة بمهام مختلفة عن الأنشطة العسكرية الروسية المنتظمة العلنية والواسعة النطاق». وأضافت «من غير المرجح أن تكون قوات (فاغنر) كافية لإحداث فرق كبير في مسار الغزو الروسي لأوكرانيا».
لكن مسؤولاً غربياً تحدث لـ«واشنطن بوست» شرط عدم كشف هويته، يقول إن روسيا عدّلت أهدافها وتكتيكاتها بعد تعثرها حول كييف، وقد تتكيف معها مرة أخرى. وهذا ما كان قد أكده وزير الدفاع البريطاني حين تحدث عن احتمال قيام الرئيس الروسي بتنفيذ الخطة «د»، بعد فشل خططه السابقة. وأشار المسؤول الغربي إلى أن روسيا لديها قدرات لم تستخدمها بعد، ويمكن أن تأخذ الحرب في اتجاه مختلف ومثير للقلق، في إشارة إلى الأسلحة الكيميائية والنووية.
وفي حين بدأت أوكرانيا بالاستفادة من الأسلحة الغربية التي مكّنتها من استعادة زمام المبادرة، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن الهجوم المضاد الأوكراني «يكتسب زخماً»، في إشارة إلى الهجوم الذي بدا الثلاثاء على مدينة خيرسون، مستخدمة فيه صواريخ «هيمارس» على جسر فوق نهر دنيبر. ويُعد الجسر، طريق الإمداد الرئيسية بين الجيش الروسي التاسع والأربعين المتمركز على الضفة الغربية للنهر، وبقية القوات الروسية. ويترك الهجوم تلك القوات «معرضة بشدة للخطر»، حسب تغريدة لـ«وزارة الدفاع البريطانية».
وأجبرت صواريخ «هيمارس» الدقيقة، القوات الروسية على نقل مستودعات الذخيرة بعيدا عن جبهات القتال في دونباس، ما تسبب لها بمشكلات لوجيستية جدية. وإذا تمكنت القوات الأوكرانية من استعادة المدينة، فقد يسمح لها ذلك باستعادة أحد المنافذ المهمة على البحر الأسود.


بريطانيا روسيا أوكرانيا أخبار بريطانيا أخبار روسيا أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو