أوكرانيا تستعدّ لمعركة عنيفة لاسترجاع منطقة خيرسون الاستراتيجية

طابور مدرع روسي يتجه إلى الجبهة في أوكرانيا (رويترز)
طابور مدرع روسي يتجه إلى الجبهة في أوكرانيا (رويترز)
TT

أوكرانيا تستعدّ لمعركة عنيفة لاسترجاع منطقة خيرسون الاستراتيجية

طابور مدرع روسي يتجه إلى الجبهة في أوكرانيا (رويترز)
طابور مدرع روسي يتجه إلى الجبهة في أوكرانيا (رويترز)

في قرية مُدمّرة قرب خط المواجهة في جنوب أوكرانيا، يُشكّل دوي المدفعية الروسية تذكيراً دائماً بالمعركة الطاحنة التي تنتظر القوات الأوكرانية في سياق ما تخطط له من هجوم مضاد على الروس.
آثار الدمار منتشرة في كل مكان في القرية التي لم تُحرَر من القوات الروسية إلّا بعد معارك طويلة وعنيفة. كلّ بيت تقريباً مدمّر بالكامل أو متضرر إلى حد كبير، والعديد من السيارات محترقة فيما تنتشر حُفر خلّفتها صواريخ. ولا أثر لسكان المنطقة.
مفرزة صغيرة من الجنود الأوكرانيين تنتشر في خنادق محمية بأكياس رمل وحطام مبان مدمرة. وهي في حال تأهّب دائمة لصدّ مسيّرات العدو في الجوّ. ويقول ستانيسلاف (49 عاماً) الذي ترك زوجته وطفليه ليقاتل الغزو الروسي لأوكرانيا: «هناك من يخاف، لكن ما عسانا نفعل، نحن بحاجة إلى الدفاع عن أرضنا، إذا لم أفعل ذلك بنفسي، سيُضطرّ طفلي إلى فعله».
وتوعّدت كييف بشن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على منطقة خيرسون الاستراتيجية. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت إن قواته «تتقدّم خطوة خطوة في منطقة خيرسون». في الوقت الراهن، تبدو القوات الأوكرانية في الموقع الذي زارته وكالة الصحافة الفرنسية مطمئنة إلى القيام بعمل جيد للحفاظ على خط المواجهة.
ويضيف ستانيسلاف الآتي من منطقة أوديسا المجاورة: «ليس لدينا ما يكفي من المدفعية هنا؛ إذا أطلقنا النار ثماني مرات عليهم، يطلقون النار 48 مرة علينا. لديهم تفوق في المدفعية». ويتابع: «لكننا صامدون».
وفي وقت دفعت روسيا بالجزء الأكبر من قواتها في منطقة دونباس في شرق أوكرانيا، قد تكون معركة خيرسون حاسمة لتحديد مستقبل الحرب. وكانت خيرسون أول منطقة تسقط تحت السيطرة الروسية حين بدأ الغزو الروسي لأوكرانيا. وستكون استعادتها انتصاراً رمزياً واستراتيجياً لكييف، إذ ستعني طرد القوات الروسية من منطقة رئيسية شمال معقلها أي شبه جزيرة القرم، وقطع الًطريق أمام الكرملين لشن هجوم مستقبلي غربا على طول ساحل البحر الأسود إلى أوديسا.
وستكون المعركة المقبلة اختباراً أساسيا للقوات الأوكرانية لتحديد ما إذا كانت، في ظلّ تزويدها أسلحة غربية جديدة، ستتمكن من ردع الروس وتحرير كامل أراضيها. وقالت كييف والمخابرات الغربية إن موسكو تعزز دفاعاتها في الجنوب في محاولة لردع أي هجوم، فيما صعّدت القوات الروسية ضرباتها على مدينة ميكولايف القريبة في محاولة على ما يبدو لوقف أي هجوم أوكراني.
ويقول الجندي أولكسندر (45 عاماً): «سنُحرّر خيرسون، هذا أمر مؤكّد. لن نتخلّى عنها للروس». ويضيف: «علينا الصمود ثم تدمير حشد العدو».
استخدمت أوكرانيا أهمّ ما حصلت عليه من أسلحة غربية ضدّ الروس في مناطقها الجنوبية، وأبرزها منظومات صواريخ موجهة من طراز هيمارس زودتها بها الولايات المتحدة يبلغ مداها 80 كيلومتراً. والهدف تدمير مخازن الأسلحة ومراكز القيادة وتعطيل خطوط الإمداد في الأراضي المحتلة. واستهدفت القوات الأوكرانية أيضاً جسراً رئيسياً على نهر دنيبر يؤدّي إلى مدينة خيرسون، في محاولة لقطع الطريق أمام القوات الروسية المنتشرة في المدينة.
ويأمل الجندي أليكس بإرسال مزيد من صواريخ هيمارس إلى الجبهة الجنوبية، وخصوصا أن أوكرانيا ليس لديها سوى كمية قليلة تنشرها على طول خط المواجهة الذي يزيد طوله على ألف كيلومتر. لكن رغم ذلك، تبقى القوات الأوكرانية مستعدّة لأي معركة مقبلة، بحسب قوله. ويضيف: «نحن مستعدّون للهجوم المضاد».


مقالات ذات صلة

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

رياضة عالمية لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

يتحمل الرياضيون الأولمبيون الأوكرانيون الذين يركزون على تقديم أفضل ما لديهم في «باريس 2024» عبئاً إضافياً، يتمثل في القلق بشأن ما قد يحدث في وطنهم خلال الحرب.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)

​وزير خارجية أوكرانيا إلى الصين «لمناقشة إنهاء الحرب»

يزور وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الصين الأسبوع الحالي لإجراء محادثات بشأن إنهاء الحرب بين كييف وموسكو التي دخلت عامها الثالث.

«الشرق الأوسط» (كييف - موسكو)
أوروبا ديمتري بيسكوف المتحدث باسم «الكرملين» (رويترز)

«الكرملين»: هاريس استخدمت «خطاباً غير وديّ» تجاه روسيا

بعد أن تخلّى الرئيس الأميركي جو بايدن عن محاولته إعادة انتخابه، قال «الكرملين» إن الشيء الأكثر أهمية لروسيا هو تحقيق أهدافها في حرب أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عمال إطفاء يحاولون إخماد حريق منشأة نفطية في كورسك بعد قصفها من قبل أوكرانيا 15 فبراير (شباط) 2024 (أ.ف.ب)

تضرر مصفاة نفط روسية في هجوم أوكراني بطائرة مُسيرة

قال مسؤولون من منطقة كراسنودار إن مصفاة توابسي الروسية لتكرير النفط على ساحل البحر الأسود تضررت جراء هجوم بطائرات مُسيرة أوكرانية، الليلة الماضية.


سنغافورة تُتوج بلقب صاحبة أقوى جواز سفر في العالم

جواز سفر سنغافوري (أ.ف.ب)
جواز سفر سنغافوري (أ.ف.ب)
TT

سنغافورة تُتوج بلقب صاحبة أقوى جواز سفر في العالم

جواز سفر سنغافوري (أ.ف.ب)
جواز سفر سنغافوري (أ.ف.ب)

تفوقت سنغافورة على فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، لتصبح صاحبة أقوى جواز سفر في العالم، وفق ما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، اليوم الأربعاء، أن امتلاك جواز سفر سنغافوري يعني دخول 195 دولة دون تأشيرة دخول، مما يضع سنغافورة في قمة مؤشر «هينلي» لجوازات السفر.

وجاءت الدول الأوروبية الأربع فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، التي حصلت على المركز الأول، مطلع هذا العام، في المرتبة الثانية، الآن، بجانب اليابان.

وحلّت سبع دول في المرتبة الثالثة لأول مرة، حيث يمكن لحاملي جوازات سفر النمسا وفنلندا وآيرلندا ولوكسمبورغ وهولندا وكوريا الجنوبية والسويد دخول 191 دولة دون تأشيرة دخول.

وتراجعت الولايات المتحدة للمرتبة الثامنة، لتُواصل انخفاضها المستمر منذ عقد على المؤشر. وجاءت المملكة المتحدة في المرتبة الرابعة.

وما زال جواز سفر أفغانستان، الذي يتيح دخول 26 دولة دون تأشيرة دخول، الأضعف في العالم.