علماء: قوة خارقة بدماء الدببة السوداء تسمح لها بالسبات 7 أشهر

علماء: قوة خارقة بدماء الدببة السوداء تسمح لها بالسبات 7 أشهر
TT

علماء: قوة خارقة بدماء الدببة السوداء تسمح لها بالسبات 7 أشهر

علماء: قوة خارقة بدماء الدببة السوداء تسمح لها بالسبات 7 أشهر

هناك شيء غريب في دماء الدببة السوداء يسمح لها بالسبات لمدة سبعة أشهر في السنة مع الحفاظ على لياقتها وصحتها. وفي حين ان العلماء ليسوا متأكدين من ماهية هذا الشيء، لكن دراسة جديدة ساعدت في حل اللغز.
فإذا حاولنا نحن البشر أن نستلقي في سبات طويل مثل الدب الأسود، فإن عضلاتنا ستبدأ في الهزال مع النقص الهائل في النشاط البدني. ولكن عندما يخرج الدب من عرينه في بداية الربيع، فإن هذا النشاط يمتد لجسمه. إذ يتم الحفاظ على كتلة عضلات المخلوق وقوتها إلى حد كبير منذ العام السابق، على الرغم من قلة الحركة أو انعدامها، ولا حتى للشرب أو الأكل أو التبرز أو التبول.
ولسنوات حتى الآن، كان العلماء يحاولون معرفة كيفية عمل هذه القوة العظمى، فيما تشير دراسة جديدة نشرت في موقع «PLOS One» إلى أن المواد المذابة في دم الدب هي المفتاح؛ حيث يمكنها حتى المساعدة بمنع ضمور العضلات البشرية، وذلك حسبما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.
قد يبدو هذا جنونًا في البداية. ولكن عندما أخذ الباحثون في اليابان مصلًا من الدم من سبعة دببة في فترة السبات وأضافوه مباشرة إلى مزارع الأنسجة المكونة من خلايا العضلات الهيكلية البشرية، لاحظوا زيادة في محتوى الخلايا من البروتين بغضون 24 ساعة. وفي الوقت نفسه، كان هناك انخفاض في إنتاج البروتين التنظيمي الذي يلعب دورًا مهمًا في التخلص من العضلات غير المستخدمة.
ومع ذلك، لم تظهر هذه التغييرات الخلوية إلا عند إضافة الدم في فترة السبات؛ فعندما تم أخذ الدم من الدببة السوداء النشطة في الصيف لم يوقف المصل العملية الطبيعية لتدهور البروتين في خلايا العضلات الهيكلية البشرية.
وفي هذا الاطار، يخلص عالم الفسيولوجيا ميتسونوري ميازاكي من جامعة هيروشيما إلى أن «بعض العوامل الموجودة في مصل الدب أثناء السبات قد تنظم عملية التمثيل الغذائي للبروتين في خلايا العضلات الهيكلية البشرية المستزرعة وتساهم في الحفاظ على كتلة العضلات. ومع ذلك، فإن تحديد هذا العامل لم يتحقق بعد».
جدير بالذكر، أجريت دراسات مماثلة على مصل الدب الأسود في الماضي، لكن لم ينجح أي منها في تحديد «العامل» الدقيق الذي يقود قوتها العظمى؛ ففي عام 2018 أنتج مصل الدببة السباتية انخفاضًا في معدل دوران البروتين في الأنسجة العضلية الهيكلية البشرية. كما ظهر تأثير مماثل في أنسجة العضلات والهيكل العظمي من الفئران.
ووفق الدراسة الجديدة، في الوقت الحالي هذا كل ما نعرفه، لكن ميازاكي مصمم على مواصلة البحث عن إجابات «من خلال تحديد العامل في إسبات مصل الدب وتوضيح الآلية غير المكتشفة وراء العضلات التي لا تضعف حتى بدون استخدامها في الحيوانات السباتية، حيث أن من الممكن تطوير استراتيجيات إعادة تأهيل فعالة لدى البشر ومنعهم من أن يصبحوا طريحي الفراش في المستقبل»، وفق ميازاكي.


مقالات ذات صلة

دراسة: الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية

يوميات الشرق في هذه الصورة غير المؤرخة... عائلة من الفيلة الأفريقية في محمية سامبورو الوطنية بكينيا (أ.ب)

دراسة: الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية

أظهرت دراسة جديدة نُشرت الإثنين أن الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية، وهو أمر لا تفعله سوى قِلة من الحيوانات البرية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق ثعبان ضخم أُمسك به في إندونيسيا سابقاً (أرشيفية - أ.ف.ب)

ثعبان بطول 5 أمتار يبتلع امرأة في إندونيسيا

عُثر على امرأة ميتة داخل بطن ثعبان ابتلعها في وسط إندونيسيا، على ما أفاد مسؤول محلي، اليوم السبت.

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
يوميات الشرق كلابٌ ضحايا الإنسان (الجمعية الملكية لمنع القسوة ضد الحيوانات)

سجن بريطانية ربَّت 191 كلباً في ظروف «بائسة»

صدر حكمٌ بسجن بريطانية ربَّت 191 كلباً في ظروف «بائسة» بمقاطعة ديفون الكبيرة في جنوب غربي إنجلترا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)

دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة سانت إتيين الفرنسية أن إناث الكلاب يمكنها التعرف بشكل فردي على أنين صغارها والتصرف بناء عليه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق نجاح إجراء تكاثر اصطناعي لأسماك مهددة بالانقراض في الصين

نجاح إجراء تكاثر اصطناعي لأسماك مهددة بالانقراض في الصين

قام علماء صينيون بإجراء تكاثر اصطناعي لسمكة تايمن سيتشوان؛ وهي نوع من الأسماك المهددة بالانقراض مدرج على قائمة الحيوانات المحمية الوطنية من الدرجة الأولى.

«الشرق الأوسط» (بكين)

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
TT

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)

وجد باحثون أميركيون أنّ طريقة المعالجة الحرارية للحليب تخفض بشكل كبير كمية فيروسات إنفلونزا الطيور (H5N1) المُعدية الموجودة في الحليب الخام.

وأوضح الباحثون في «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية» في الولايات المتحدة، أنّ المعالجة الحرارية هي إحدى طرق البسترة القياسية المستخدمة في صناعة الألبان؛ ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

وفي أواخر مارس (آذار) 2024، أبلغ مسؤولون أميركيون عن تفشّي فيروس إنفلونزا الطيور شديد الإمراض المُسمَّى «HPAI H5N1» بين أبقار الألبان في تكساس. وحتى الآن، تأثر 95 قطيعاً من الماشية في 12 ولاية، وكُشِفت 3 إصابات بشرية بين عمال المزارع المصابين بالتهاب الملتحمة.

ورغم أنّ فيروس إنفلونزا الطيور لم يُظهر حتى الآن أي دليل وراثي على اكتساب القدرة على الانتشار من شخص لآخر، يراقب مسؤولو الصحة العامة عن كثب وضع أبقار الألبان بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء.

ونظراً إلى البيانات المحدودة حول تأثر فيروسات إنفلونزا الطيور بطرق البسترة المستخدمة في صناعة الألبان، سعى الباحثون إلى قياس مدى استقرار الفيروس في الحليب الخام عند اختباره على فترات زمنية مختلفة. وعزلوه وخلطوه مع عيّنات حليب البقر الخام غير المبستر، وعالجوه بالحرارة عند 63 و72 درجة مئوية لفترات زمنية مختلفة.

بعد ذلك، زُرِعت الخلايا واختُبرت لتحديد ما إذا كان الفيروس الحيّ قد بقي أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، فما مقداره.

ووجد الباحثون أنّ درجة حرارة 63 مئوية تسبّبت في انخفاض ملحوظ (1010 أضعاف) في مستويات فيروس (H5N1) المُعدية خلال 2.5 دقيقة، ولاحظوا أنّ البسترة القياسية لمدّة 30 دقيقة من شأنها القضاء على الفيروس المعدي.

أما عند المعالجة الحرارية على 72 درجة مئوية، فلاحظوا انخفاضاً (104 أضعاف) في الفيروس المُعدي خلال 5 ثوانٍ؛ ومع ذلك، اكتُشفت كميات صغيرة جداً من الفيروسات المُعدية بعد ما يصل إلى 20 ثانية من المعالجة الحرارية في واحدة من كل 3 عيّنات.

وأشار الباحثون إلى أنّ «هذه النتيجة تشير إلى احتمال أن تظلَّ كمية صغيرة نسبياً، ولكن يمكن اكتشافها من الفيروس مُعدية في الحليب بعد 15 ثانية عند 72 درجة مئوية إذا كانت مستويات الفيروس الأولية مرتفعة بما فيه الكفاية.

وشدّد فريق البحث على أنّ قياساتهم تعكس الظروف التجريبية، ويجب تكرارها من خلال القياس المباشر للحليب المصاب في معدات البسترة التجارية، ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص أي استنتاجات حول سلامة إمدادات الحليب في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، خلصت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» إلى أنّ مجمل الأدلة لا تزال تشير إلى أنّ إمدادات الحليب التجاري آمنة.