سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 22 ذو الحجة 1443 هـ - 22 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15942]
‫ مشهد من فيلم «امرأة خادعة»‬

1969:
La Femme Infidèlle


اشترك المخرج كلود شابرول، الذي حقق هذا الفيلم، «امرأة خادعة»، وهو في أوج نجاحاته الأولى، مع المخرج لوي بونييل في انتقاده للطبقة البرجوازية الفرنسية. الاختلاف في المنهج وفي أسلوب كل من المخرجين: كلود شابرول (1930 - 2010) عمد إلى سينما جماهيرية متقنة، بونييل (1900 - 1983) عمد إلى سينما غير جماهيرية (بالمعنى الشاسع للكلمة) متقنة.
موقف شابرول الناقد للبرجوازية لم ينطلق طبقياً. لم يأتِ هذا المخرج، الذي بدأ حياته السينمائية ناقداً في مجلة «كاييه دو سينما»، من طبقة فقيرة مما جعله ينقم على تلك الثرية (أو تلك التي تنتصف الطريق بين الفقر والثراء)، بل جاء من الطبقة ذاتها. لا يتعرّف عليها لأنه يعرفها. وفي بعض أحاديثه قال: «دائماً ما صنعت أفلاماً عن البرجوازية لأنها الطبقة التي أعرفها جيداً. أنا واحد منها. لكني أكرهها».
أحداث «امرأة خادعة» تقع في مدينة فرساي. شارل (الرائع ميشيل بوكيه) مضارب بورصة ناجح وزوجته إيلين (لا تقل روعة ستيفاني أودران، التي كانت زوجة المخرج في الواقع) يعيشان مع ولدهما حياة رغدة. لكن الزوجة الأصغر سناً من زوجها تستهوي علاقة مع شاب من جيلها (موريس رونيه) وشارل يكتشف خداع زوجته ويضمر انفعاله. سيقوم بقتل العشيق. ستعلم هي أن زوجها قتل العشيق. سيزورهما المحقق باحثاً عن جواب. هنا كانت تستطيع كشف فعلة زوجها لكنها تصمت لتُنجي زوجها من العقاب لا حباً به ولا تكفيراً عن ذنبها، بل لأن الحياة التي عهدتها ستهتز لو فعلت.
يختار شابرول تفاصيل الحياة بمعرفة أكيدة (سبق القول إنه يعرف تلك الطبقة). يمنح حياة الزوجين ما يلزم لا من أثاث وتصاميم فنية (هذا بدهي)، بل من أجواء أيضاً: شاي بعد الظهر في الشمس، العشاء على طاولة في جو صامت ينتمي إلى تقاليد متوارثة. بوكيه (الذي رحل هذا العام) أفضل من يؤدي الشخصية التي لا يخالجها شعور ما. شفتاه الرقيقتان متلاصقتان في تصميم. عيناه الدقيقتان تعكسان معرفة غير قابلة للإيضاح. عندما يعلم بأن زوجته تخونه، يعلم أيضاً ما عليه القيام به. لا تفكير مغاير. لا تردد ولا خوف.
تحت إدارة شابرول المتقنة يمر الفيلم في إيقاع هادئ على السطح، هادر في العمق. يبتسم بإيجاز شديد. عندما يدق باب العشيق ويفتح ذاك الباب، يبتسم له ويقول له بهدوء: «أنا زوج إيلين».
حال تنفيذه الجريمة نتعرّف، لفترة قصيرة، على رجل مختلف. يصدمنا عنفه وفي ذلك نقلة رائعة من شخصية هادئة إلى أخرى تقع على بعد 180 درجة. ليس أن المخرج لم يكثّف شخصية إيلين. هي أيضاً ذات شخصية مركّبة عنوانها امرأة تبحث عن شيء مختلف في حياتها.
يعبّر شابرول عن الوضع بذكاء رائع. هذا الفيلم هو قصّة رجل ورث المركز والطبقة. بما أن الزوجة من ممتلكاته، فإن العاشق لص والجريمة مبررة.
شابرول في أفلام تلك الحقبة وضع نفسه في تحدٍ نفذ من تداعياته بنجاح. سيؤم أصعب اللحظات بطلاقة. تلك المشاهد العاكسة لتقاليد متزمّتة سيكسرها بنقده من دون اللجوء إلى أي خطابة تعكس ذلك. أو إلى أي نقد مباشر أو حتى شبه مباشر. يكفيه تقديم الحالة ثم تفكيكها وصولاً لنهاية مفتوحة يسوق فيها البوليس ذلك الزوج من دون علمنا أنه سيثبت التهمة عليه أو يفشل في ذلك.


اختيارات المحرر

فيديو