مصر: تجدد الجدل بشأن الدروس الخصوصية

مصر: تجدد الجدل بشأن الدروس الخصوصية

بعد تداول صور لتجمعات جماهيرية
الخميس - 22 ذو الحجة 1443 هـ - 21 يوليو 2022 مـ
مراجعة جماعية للطلاب

«لو كان سقراط لما جلس أمامه كل هؤلاء»... عبارة ساخرة أطلقها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، تعليقاً على صور متداولة لحشود طلابية تصطف في تناغم داخل ساحة كبيرة، مرتدية ملابس بيضاء، وأعينهم وآذانهم معلقة على المسرح، وهم يحاولون تدوين ملاحظات المراجعة النهائية لليلة الامتحان.
الصور والفيديوهات المتداولة كانت لأحد مدرسي مادة الفلسفة والمنطق، وهو يقدم نصائح المراجعة النهائية لطلبة الثانوية العامة، بالتزامن مع الاستعداد لليوم الأخير من الامتحانات، التي يعتبرها المصريون «مصيرية».
حجم الحشود الطلابية التي حضرت المراجعة، وحفاوة استقبال المدرس، الذي وصل إلى مكان الحدث في موكب يضم 4 سيارات فارهة، أثارا حالة من الدهشة والاستياء بين المصريين، الذين طالت شكواهم من آفة «الدروس الخصوصية»، التي تلتهم ميزانية الأسرة، وتقلل من جودة التعليم؛ حيث ظهر مشهد الحشود «مكرساً لمبدأ الدروس الخصوصية»، ولـ«أهمية ما يسمى بالمراجعات النهائية».
وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات تستهجن وصول المعلم إلى ساحة الدرس في موكب، أطلق عليه «موكب الفلسفة»، وسط ألقاب باتت مرتبطة بمشاهير معلمي الدروس الخصوصية، مثل «الملك»، و«الإمبراطور»، وسط تساؤلات حول استضافة أحد مراكز الشباب في محافظة الجيزة لتلك المراجعة، باعتباره جهة تابعة لمؤسسة حكومية، في وقت تعلن فيها وزارة التربية والتعليم المصرية محاربتها للدروس الخصوصية. الأمر الذي دعا الدكتور محمد فوزي، المتحدث باسم وزارة الشباب والرياضة، لإصدار تصريح صحافي، أكد خلاله أن «تلك المراجعة تأتي ضمن القوافل التعليمية التي تنظمها الوزارة، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وأنها لا تعد درساً خصوصياً».
تأتي صورة المدرس الذي يوصف بـ«بوحش الفلسفة والمنطق»، متزامنة مع تصريحات تلفزيونية للدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم المصري، وصف فيها الامتحانات بأنها «صنم القرن الـحادي والعشرين، الذي يرتزق منه أصحاب الدروس الخصوصية»، مؤكداً أن «الامتحانات يفترض أن تكون وسيلة لقياس درجة استيعاب الطالب فقط، ولكن هذه الثقافة ما زالت غير موجودة»، مرجعاً انتشار الغش والدروس الخصوصية إلى «الخوف والقلق من الامتحانات».
ويعتبر الدكتور حسن شحاتة، الخبير التربوي وأستاذ المناهج بكلية التربية جامعة عين شمس، أن «فكرة القلق التي تواكب الأيام الأخيرة من الامتحانات لا يمكن فصلها عن سياق ملف الثانوية العامة كله، وارتباطها لدى الطلبة وأسرهم بفكرة تحصيل أعلى الدرجات، التي يلهثون لجمعها من مراكز الدروس الخصوصية». ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «ثمة تجارة موازية للعملية التعليمية، تتمثل في الدروس الخصوصية، وحصص المراجعات النهائية، وملخصات المناهج التعليمية، وتلك الأمور تجد سوقاً رائجةً منذ بدايات العام الدراسي، وتشتعل مع موسم الامتحانات».
واختتمت امتحانات الثانوية العامة في مصر، الخميس، وبلغ عدد الطلاب بهذه المرحلة للعام الحالي نحو 708 آلاف طالب وطالبة في الشعبتين (العلمي والأدبي)، وتعتبر نتيجة الثانوية العامة عاملاً أساسياً في تحديد الكلية التي سيلتحق بها الطالب لاستكمال تعليمه الجامعي، بناء على ما يحدده مكتب التنسيق، وبلغ الحد الأدنى للقبول في كليات الطب 90.7 في المائة، و90.2 في المائة للقبول في كليات طب الأسنان، و88.5 في المائة لكليات العلاج الطبيعي، و88.5 في المائة لكليات الصيدلة، في المرحلة الأولى من تنسيق الثانوية العامة العام الماضي.


مصر education

اختيارات المحرر

فيديو