قد يسبب السرطان والنوبات القلبية... هكذا يؤثر الحر الشديد على الإنسان

قد يسبب السرطان والنوبات القلبية... هكذا يؤثر الحر الشديد على الإنسان

الاثنين - 19 ذو الحجة 1443 هـ - 18 يوليو 2022 مـ
الطقس الحار يمكن أن يضر بكل جزء من أجسامنا (أ.ف.ب)

مع تفشي موجة الحر في مختلف أنحاء العالم، حذر عدد من خبراء الصحة من تأثير هذه الموجة على جسم الإنسان قائلين إنها يمكن أن تضر بكل جزء من أجسامنا، مسببة، في الحالات القصوى، السرطان والنوبات القلبية.

وفيما يلي أبرز التأثيرات السلبية التي يتسبب فيها الطقس الحار بالجسم، وفقاً لما نقلته صحيفة «الغارديان» البريطانية:
1 - الجلد:

خلال درجات الحرارة المرتفعة، يتعرض الأشخاص بشكل أكبر لأشعة الشمس فوق البنفسجية، الأمر الذي يزيد من إمكانية تعرض الجلد لحروق الشمس.

وقد ينتج عن هذا الأمر إصابة الشخص بسرطان الجلد، فالأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تلحق الضرر بالحمض النووي لخلايا الجلد، وبالتالي يمكن للخلايا أن تبدأ في النمو خارج نطاق السيطرة، مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
2 - المخ:

أظهرت الدراسات أن الحرارة الشديدة يمكن أن تؤثر على القدرة على التفكير والأداء العقلي.

فتم ربط الطقس الحار بانخفاض الوظيفة الإدراكية، وزيادة الضغط العصبي، وتقييم الأمور بصورة خاطئة.

وفي درجات الحرارة المرتفعة للغاية، يبدأ الحاجز الدموي الدماغي في الانهيار. وهذا الحاجز يقوم بحماية الدماغ من دخول السموم وتراكم البروتينات والأيونات.

ينتج عن ذلك حدوث التهابات بالمخ، الأمر الذي يؤثر سلباً على الصحة العقلية.

ووجدت دراسة حديثة أجريت في نيويورك أنه في الأيام الحارة، كان هناك المزيد من الزيارات لمراكز الطوارئ بالمستشفيات بسبب تعاطي المخدرات واضطرابات المزاج والقلق والفصام والخرف.

وربطت دراسة أخرى ارتفاع درجات الحرارة بارتفاع معدلات الانتحار.

3 - التعرق الشديد:

يعتبر التعرق عملية طبيعية وأساسية بالجسم، حيث إنه يساعد في إخراج السموم منه وضبط درجة حرارته إلى حد كبير.

إلا أن التعرق المفرط يمكن أن تكون له آثار سلبية شديدة، حيث إنه قد يؤدي إلى الجفاف إذا لم يعوض الشخص جسمه بالسوائل التي فقدها، كما يمكن أن يتسبب في حكة وطفح بالجلد وفي بعض الحالات يمكن أن يؤثر على خلايا الدماغ ويصيبها بالتلف.
4 - الرئتين:

يمكن أن يؤثر الطقس الحار على جودة الهواء، مما يجعل التنفس أكثر صعوبة.

وعادة ما تكون درجات الحرارة المرتفعة مصحوبة بهواء ساكن مما يسمح للملوثات بالركود، ووصولها إلى الرئة بشكل أسهل، وبالتالي إصابة الشخص بالربو والحساسية.
5 - الإعياء:

في كثير من الأحيان، تفشل آليات تنظيم الحرارة بالجسم في التأقلم مع الطقس الحار والشمس الحارقة، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق المعدلات الطبيعية.

وإذا ارتفعت درجة حرارة الجسم إلى نحو 38 درجة مئوية، يرسل المخ إشارات للعضلات ويأمرها بالتراخي، ومن ثم يشعر الشخص بالتعب والإعياء.

هذا ما يسمى بالإنهاك الحراري. وتشمل أعراضه أيضاً الدوخة، والاضطرابات البصرية، والعطش الشديد، والغثيان، وسرعة ضربات القلب.

وإذا لم تنخفض درجة حرارة الجسم، يمكن أن يتحول الإنهاك الحراري إلى ضربة شمس.

وتشمل أعراض ضربة الشمس جفاف الجلد الجاف وارتفاع درجة حرارة الجسم والخلل العقلي.

وإذا تُركت ضربة الشمس دون علاج، فقد تسبب نوبات وغيبوبة وموت.
ما الفرق بين الإرهاق الحراري وضربة الشمس؟ وكيف نواجههما؟ | الشرق الأوسط
6 - القلب:

مع ارتفاع درجة حرارة الجسم، تتمدد الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وعندها يشعر الشخص بالدوار، وفي بعض الحالات قد يعاني من تلف بالأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تخثر الدم.

كل هذه الأمور قد تتسبب في الإصابة بالنوبات القلبية.

فعندما يشعر الجسم أنه ساخن جداً، فإن النخاع المستطيل (وهو جزء من الدماغ يتحكم في العمليات الحيوية بما في ذلك ضربات القلب والتنفس وضغط الدم) يخبر القلب بضرورة زيادة كمية الدم التي يتم ضخها لكل نبضة. ولكن مع انخفاض ضغط الدم، يتعين على القلب أن يعمل بجهد أكبر لدفع الدم حول الجسم، وبالتالي يرتفع معدل ضربات القلب.

نتيجة لذلك، يصاب القلب بالإرهاق ويمكن أن ينخفض تدفق الدم فجأة، الأمر الذي يصيب الشخص بنوبة قلبية.


العالم الصحة الطقس

اختيارات المحرر

فيديو