«احترام القيم بين الدول» يشعل روح التفاؤل بين شباب المنطقة

«احترام القيم بين الدول» يشعل روح التفاؤل بين شباب المنطقة

تناقلوا حديث ولي العهد السعودي مؤكدين تمسكهم بقيمهم بكل اعتزاز
الاثنين - 19 ذو الحجة 1443 هـ - 18 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15938]
الأمير محمد بن سلمان في حديث مع الرئيس الأميركي جو بايدن خلال قمة جدة (واس)

بعث الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، أول من أمس، خلال قمة جدة للأمن والتنمية، برسالة تفاؤل وفخر لجميع شعوب المنطقة، حينما عبّر بكل وضوح عن أهمية أن يحترم العالم قيمهم النبيلة وضرورة وضع إطار شامل لمرحلة جديدة تترجم آمالهم وطموحهم وتطلعاتهم بمستقبل آمن ومستقر ومُشرق، والذي شدد في كلمته «متفائلون بأن تؤدي قمة جدة للأمن والتنمية إلى وضع إطار شامل لمرحلة جديدة نبعث فيها الأمل لشباب وشابات المنطقة بمُستقبل مُشرق يتمكنون فيه من تحقيق آمالهم ويقدمون للعالم رسالتنا وقيمنا النبيلة التي نفخر بها ولن نتخلى عنها ونتمنى من العالم باحترامها كما نحترم القيم الأخرى بما يُعزز شراكتنا ويخدم المنطقة والعالم».

هذا الحديث لم يقف على طاولة اجتماع القادة بل وصل لكل أبناء المنطقة الذي عدوا هذا الحديث يمثلهم ويتفاخرون به أمام العالم، مطالبين بأن يحترم العالم قيمهم النبيلة المتمسكين بها ولن يتخلوا عنها، كما يحترمون القيم الأخرى للعالم، إذ اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الكثير من الدول العربية والمجاورة بتناقل كلمة ولي العهد السعودي ليتناول المغردون الكلمة معبّرين أنه لا يمكن «انصهار قيمنا وفق القيم الغربية أو غيرها من القيم الأخرى»، مؤكدين أنه على الشعوب أن تحترم كل منها قيم الآخر، وألا تجبَر الشعوب على الانصهار في قيم لا تمثلها، الأمر الذي يخلّ بالقيم العالمية، مشيرين إلى أن الاختلاف والتباين في القيم بين الدول أمر طبيعي ومحمود، ويجب ألا يكون مثار صراع بل ينبغي على العالم التعايش في ظل المنظومات الأخلاقية والقيمية المختلفة دون التأثير على التحالفات السياسية، فيما طالب البعض بسن قوانين عالمية لها، وضرورة تعميق هذه الفكرة لدى الأجيال القادمة كون ذلك يمس هويتهم وكينونتهم.

ويشير الدكتور عبد السلام الوايل أستاذ علم الاجتماع بجامعة الملك سعود إلى أن عالم السياسة تحكمه المصالح المشتركة وحسابات سياسية منضبطة ومنظومات قيمية مختلفة. وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «من الطبيعي أن تكون هناك أمم مختلفة لها تاريخ وثقافة وقيم مختلفة وبالتالي لها منظومات قيمية مختلفة وهذا يجب ألا يكون مثار صراع، بل العالم لا بد أن يستمر على التعود على أن تتعايش هذه المنظومات القيمية بعضها مع بعض وألا يؤثر اختلاف المنظومات القيمية على التحالف السياسي بين هذه الدول».

وأضاف: «لا بد من الحذر من الوقوع في الحوبة الأخلاقية، وأن تسود لغة المصالح المشتركة على لغة فرض الأجندة الأخلاقية، وما أشار إليه ولي العهد مسألة عميقة في كيفية ترتيب العلاقات بين الدول الحليفة تحديداً».

وأشار الوايل: «نلاحظ تغييرات في البناء السياسي الأميركي بحيث إن هناك أصواتاً داخل الحزب الديمقراطي تتبنى منظومة قيمية أخلاقية ليس في الشأن السياسي فقط بل في الشأن لاجتماعي وتريد فرضها بوصفها قيم عولمية وهناك معارضة لهذا الأمر من أمم كثيرة»، وأضاف أن «ردم الفجوة في بعض الأفكار التي يتبناها بعض الأحزاب السياسية في بعض الملفات الاجتماعية أمر صعب ليس فقط في المجتمع السعودي بل العربي والإسلامي، وحتى مجتمعات كثيرة مثل الصين وروسيا وغيرها».

ولفت الوايل إلى أنه «حتى المنظومة الأخلاقية للحزب اليسار الديمقراطي هي ليست المنظومة الأخلاقية لكامل الأمة الأميركية (...) وعليه الاختلافات بيننا وبين جزء من الأميركيين».

من جانبه، أوضح الدكتور خالد الرديعان، أستاذ علم الاجتماع المشارك بجامعة الملك سعود، أن كلمة ولي العهد السعودي في قمة جدة للأمن والتنمية أشارت إلى مسألة في غاية الأهمية قد لا يفطن إليها بعض السياسيين وهي «نسبية القيم» وذلك بحكم أن لكل مجتمع ثقافته وشروط عيشه ومتواضعاته الاجتماعية التي تناسبه وقد لا تناسب غيره، وهذه مسألة طبيعية يقر بها ويحترمها الاجتماعيون، على حد تعبيره.

وأضاف قائلاً: «قد يكون مصدر هذه القيم دينياً وقد يكون مصدرها أعرافاً اجتماعية؛ وبالتالي فمن الخطأ الجسيم التعامل مع المجتمعات بمسطرة واحدة كأنها كائنات في مختبر تجارب»، وتابع: «لدينا في المملكة كمجتمع عربي وإسلامي قيم قد تتصادم مع بعض القيم الغربية (...) مع التسليم بوجود ما هو مشترك وعريض بين المجتمعات الإنسانية كافة، وهذا التباين أو ما يمكن القول إنه (نسبية ثقافية) يلزم دائماً وضعه في الاعتبار قبل سن القوانين العالمية، وضرورة تعميق فكرة النسبية الثقافية لدى الأجيال لأن ذلك يمس هويتهم وكينونتهم كبشر فاعلين». وشدد الرديعان على أن «الحوار البنّاء بين أبناء الثقافات المختلفة كفيل بإيجاد أرضيات مشتركة فيما بينهم؛ بحيث يفهم كل طرف الطرف المقابل له لمنع أي صورة من صور الصدام الذي لا يؤسس لفهم مشترك».


السعودية ولي العهد

اختيارات المحرر

فيديو