ريهام عبد الغفور: أقف في منتصف الطريق وأشعر بالرضا

ريهام عبد الغفور: أقف في منتصف الطريق وأشعر بالرضا

وصفت شخصيتها في«وش وضهر» بأنها «واقعية»
السبت - 16 ذو الحجة 1443 هـ - 16 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15936]
عبد الغفور في لقطة من مسلسل «وش وضهر»

قالت الفنانة المصرية ريهام عبد الغفور إن شخصية «ضُحى» التي تؤديها في مسلسل «وش وضهر» قد جذبتها منذ اللحظة الأولى لأنها شخصية واقعية، تنطوي على تباين كبير، وتتطلب تلوناً في الأداء، مشيرة إلى أنها تهتم بتقديم أعمال فنية من صميم المجتمع، موضحة في حديثها لـ«الشرق الأوسط» أنها استفادت بالعمل مع كبار المخرجين والممثلين، ولفتت إلى أن والدها الفنان الكبير أشرف عبد الغفور قدوتها الفنية والإنسانية.

تنتمي «ضُحى» لعائلة فقيرة وتعول أسرتها بعد وفاة الأب، وتضطر للعمل سراً كراقصة في الأفراح الشعبية، ثم ممرضة مزيفة لطبيب مزيف أيضاً، يلعب دوره الفنان إياد نصار - لكن مشاعر حب تتولد بينهما، وقدمت ريهام الشخصية، بإتقان «مدهش» بحسب نقاد، سواء في مظهرها وحديثها وأدائها المغلف ببساطة يعكس وصولها لحالة من النضج في المسلسل الذي أخرجته مريم أبو عوف، وتعرضه حالياً منصة «شاهد» بواقع حلقتين أسبوعياً.

تتحدث ريهام بحماس عن هذا العمل: «أعتبره خطوة مهمة في مشواري، تكمل ما أطمح إليه، إذ يقدمني بشكل مختلف وفي شخصية إنسانية قريبة من واقعنا، فالبطلة ضُحى، تضحي بنفسها لتعول أسرتها وتزويج شقيقتها، وترى أن هذه مسؤوليتها، وتنسى نفسها حتى تلتقي بالطبيب الذي لا يعرف ماضيها ولا تعرف ماضيه، لكن مشاعر خاصة تجمع بينهما».


الفنانة ريهام عبد الغفور


الأداء الذي ظهرت عليه ريهام في المسلسل يرتبط بعوامل عدة مثلما توضح: «أنا كثيرة الأسئلة في تفاصيل الشخصية، وجمعتني جلسات عديدة مع المخرجة مريم أبو عوف، لتحديد الخطوط العريضة لـ(ضُحى)، ومن الضروري أن يذاكر الممثل شخصيته جيداً ويجتهد في فهمها وعلاقتها بباقي الشخصيات، وعادة ما يستدعي الفنان ملامح لأناس قابلها في حياته، حتى لو كان بشكل عارض، لكنها تظل مختزنة في ذاكرته حتى يستدعيها في عمل جديد».

وتحتفي ريهام هذه الأيام بمرور عشرين عاماً على بدء مشوارها الفني منذ ظهورها لأول مرة في الجزء الثاني من مسلسل «زيزينيا» بوجهها البريء الحالم، ترى ريهام أنها تقف الآن في منتصف الطريق وتنظر برضا إلى ما قدمته من أعمال رسخت صورتها كممثلة تملك أدواتها ورؤيتها لتقديم أدوار وأعمال حازت إعجاب الجمهور، وصنعت لها مكانة مميزة، سواء في الدراما التلفزيونية أو الأفلام السينمائية أو المسرح: «أشعر بسعادة لأنني حققت تواصلاً مهماً مع الجمهور بأدوار عبرت عن الكثير من قضايا المجتمع، واكتسبت خبرة ساعدتني على اختيار العمل الذي يلائمني وأعتمد فيها على قلبي، فالعمل الذي يلامس قلبي وأحس به وأنفعل وأنا أقرأه ولا أتركه حتى أنتهي منه، هو ما أتحمس له وأوافق عليه دون تردد وأبذل كل جهدي لإتقانه، وبالطبع من المهم أن أشعر أنني في أيادٍ أمينة من خلال فريق عمل جيد ومخرج متمكن».

وتعتز ريهام بأعمال حملت بصمة مخرجين وممثلين كبار: «بالتأكيد وجودي وسط الكبار أضاف لي الكثير فقد تعلمت منهم بشكل غير مباشر، وفي مقدمتهم المخرج الكبير محمد فاضل الذي أدين له بالفضل، فقد قدمني في مسلسل (العائلة والناس) وحقق العمل نجاحاً كبيراً، كذلك الفنان الكبير يحيى الفخراني، الذي عملت معه لحسن حظي في مسلسل (شيخ العرب همام) ومسرحية (الملك لير) وهو فنان يهتم بكل من يعمل معه ويوجهه ويبدي له النصيحة، والحقيقة أنني استفدت من كل الفنانين والمخرجين الكبار الذين جمعني العمل بهم منذ بداياتي وحتى الآن».


في مشهد من مسلسل «وش وضهر»



للمسرح مكانة خاصة عند ريهام الذي قدمت من خلاله عروضاً كلاسيكية ومنها «الملك لير» و«هاملت»: «قدمنا الملك لير مرتين، وجسدت شخصية كورديليا الابنة الصغرى للملك لير، كما جسدت شخصية (أوفيليا) في مسرحية (هاملت) مع الفنان فتحي عبد الوهاب، والحقيقة أن المسرح يحتاج تركيزاً كبيراً من الممثل الذي يحصل على رد الفعل بشكل مباشر من الجمهور، لكنه يمنح الفنان ثقة وأجد متعة كبيرة في الوقوف على خشبة المسرح».

وشاركت ريهام عبد الغفور في بطولة 17 فيلماً سينمائياً من بينها: «صاحب صاحبه، وحريم كريم، وكان يوم حبك، وملاكي إسكندرية، وجعلتني مجرماً، وبالعربي سندريلا، والهرم الرابع»، وهو ما تعبر عنه قائلة: «أتيح لي أن أقدم تنوعاً في أدواري السينمائية بين الرومانسية واللايت كوميدي الذي أحبه، لكن يظل الإنتاج السينمائي محدوداً بالمقارنة بالأعمال الدرامية التي قدمتها وتجاوزت الخمسين عملاً، ومنها حديث الصباح والمساء، وأميرة في عابدين، وأماكن في القلب، وبنت من شبرا، وأفراح إبليس، وحارة اليهود، وأفراح القبة».

رغم نشأتها في أسرة فنية - كونها ابنة الفنان أشرف عبد الغفور - لكن التمثيل لم يكن من بين أحلامها منذ الطفولة: «كنت أدرس بكلية التجارة وفي تلك المرحلة فاجأت والدي برغبتي في العمل كممثلة، بالتأكيد كنت قد تأثرت به حين كنت أشاهده يمثل على المسرح القومي وفي التلفزيون، ويظل أبي هو قدوتي الأولى الذي علمني أن أخلص لعملي، وأن أهتم بتفاصيل الشخصية التي أؤديها، كما أنه وأسرتي أول من أستعين برأيهم في أعمالي، وأتمنى أن أحقق نصف ما حققه، ويكفيني فخراً أنني أحمل اسمه».


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو