اكتشاف مقبرة «قائد الجنود الأجانب» في مصر القديمة

اكتشاف مقبرة «قائد الجنود الأجانب» في مصر القديمة

تولى مسؤولية المرتزقة في الجيش قبل 2500 عام
الجمعة - 16 ذو الحجة 1443 هـ - 15 يوليو 2022 مـ
صورة نشرتها وزارة السياحة والآثار لمقبرة واح - إيب - رع مري نيت قائد الجنود الأجانب

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، الجمعة، اكتشاف مقبرة «قائد الجنود الأجانب» في مصر القديمة، وذللك خلال أعمال الحفائر التي تنفذها البعثة الأثرية التابعة للمعهد التشيكي لعلم المصريات، بكلية الآداب، جامعة تشارلز، في منطقة أبو صير الأثرية، جنوب الجيزة، يعود تاريخها إلى ما يزيد على 2500 عام.

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحافي، إن «المقبرة عثر عليها بجوار خبيئة التحنيط، وتخص شخصاً رفيع المستوى من مصر القديمة يدعى (واح - إيب - رع مري نيت)، كان يشغل وظيفة قائد الجنود الأجانب، في الفترة ما بين أواخر الأسرة 26 وأوائل الأسرة 27»، موضحاً أن «المقبرة مصممة على النموذج البئري، حيث تتكون من بئر رئيسية بعمق ستة أمتار، بلغت أبعادها 14 في 14 متراً تقريباً، مقسمة إلى عدة أجزاء تفصل بينها جسور منحوتة في الصخر الطبيعي للمنطقة، وبمنتصف البئر الرئيسية تم حفر بئر أخرى أصغر، وأعمق، تم استخدامها كبئر أساسية لدفن صاحب المقبرة».

بعض اللقى الأثرية المكتشفة داخل المقبرة (وزارة السياحة)


من جانبه أشار الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، إلى «أهمية الكشف الأثري، في توضيح الفترة التي اعتمد فيها الجيش المصري على الجنود المرتزقة بين صفوفه»، وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «الثابت تاريخياً أن مصر استعانت بمرتزقة في الجيش من الإغريق وجزر البحر المتوسط، خلال الفترة من بداية الأسرة 26 عام 664 قبل الميلاد، وحتى 526 قبل الميلاد مع سقوط مصر تحت الاحتلال الفارسي».

وأضاف عبد البصير أن «الكشف يظهر أن هؤلاء الجنود المرتزقة كان يقودهم شخص مصري، مسمى على اسم الملك واح إيب رع مري نيت، ما يشير إلى مدى أهميته»، لافتاً إلى أن «المصريين ثاروا ضد الملك واح إيب رع بعد حملته على ليبيا بسبب الجنود المرتزقة، وتم تولية أحمس، قائد الجيش، الحكم، وصار اسمه أحمس الثاني».

وتتشابه المقبرة المكتشفة في تصميمها المعماري مع مقابر ذلك العصر المعروف باسم «العصر الصاوي»، من حيث كونها مقابر بئرية، حيث يتشابه تصميم مقبرة قائد الجنود الأجانب مع مقبرة ودجا حور رسنت المنقورة في الصخر، والواقعة على مقربة منها، كما يشبه مقبرة كامبل في الجيزة»، وفقاً للبيان الصحافي.

وقال الدكتور مارسلاف بارتا، رئيس البعثة التشيكية العاملة في أبوصير، إن «البعثة عثرت في بئر الدفن الرئيسية، على عمق 16 متراً، على تابوت مزدوج، متضرر نوعاً ما، صنع من كتلتين ضخمتين من الحجر الجيري الأبيض، وبداخله تابوت مصنوع من حجر البازلت على شكل آدمي، ومنقوش على جزئه العلوي نصوص من الفصل 72 من كتاب الموتى، تتحدث عن رحلة المتوفى في العالم الآخر».

وعثرت البعثة داخل التابوت البازلتي على جعران للقلب غير منقوش، منحوت بدقة عالية، وتميمة على شكل مسند رأس، إضافة إلى بعض المتاع الجنائزي لصاحب المقبرة وعدد من اللقى الأثرية تضمنت 402 تمثال أوشابتي من الفاينس (والأوشابتي هي تماثيل صغيرة من المفترض أنها تمثل صاحب المقبرة وتقوم بتأدية الخدمات نيابة عنه في العالم الآخر)، وإناءين مصنوعين من الألباستر، ونموذجاً من الفاينس لمائدة قرابين، وعشرة أكواب رمزية وأوستراكا من الحجر الجيري منقوشاً عليها نصوص دينية هيراطيقية مكتوبة بالحبر الأسود، حسب البيان الصحافي.

جانب من تابوت قائد الجنود الأجانب (وزارة السياحة)


ويشير بارتا إلى أنه «نظراً لصغر حجم الأوستراكا، قرر مؤلف النص تغطيتها بمقتطفات موجزة من تعاويذ كتاب الموتى، التي شكلت أيضاً أجزاءً من طقوس التحول، وبالتالي ضمان وجود حياة أخرى لصاحب المقبرة في العالم الآخر». موضحاً أن «الدراسات المبدئية التي كشفت تعرض المقبرة للسرقة في أواخر العصور القديمة، خلال القرنين الرابع والخامس بعد الميلاد، حيث قام اللصوص بعمل فتحة بالجزء الغربي من التابوت الخارجي، وحطموا الجزء العلوي من التابوت البازلتي، والذي يمثل وجه المتوفى».

وتقع منطقة أبو صير الأثرية جنوب محافظة الجيزة، على بعد 4.5 كيلومتر شمال منطقة سقارة الأثرية، واشتق اسمها من (بر أوزير) أي مقر الإله أوزيريس، وتضم مجموعة من مقابر ملوك الأسرة الخامسة وبقايا أهرامات من الطوب اللبن للملك ساحورع، ونفر - إير - كا - رع، ونفر - إف - رع، وني - أورس - رع، والتي تهدمت بشكل شبه كامل، بفعل الزمن، إضافة إلى معابد الشمس، ومن بينها معبد الشمس للملك أوسر كاف.

ويقول عبد البصير إن «منطقة أبو صير تضم آثاراً من الدولة القديمة تحديداً الأسرة الخامسة، إضافة إلى مقابر من العصر الصاوي بداية من الأسرة 26»، مشيراً إلى أن «مقابر العصر الصاوي مصممة على الطراز البئري، وتضم توابيت بوجوه آدمية».

بدوره قال الدكتور محمد مجاهد، نائب مدير البعثة التشيكية، في البيان الصحافي إنه «رغم أن الحفائر الأثرية لمقبرة واح - إيب - رع مري نيت لم تقدم لنا العديد من اللقى الأثرية المهمة أو متاعاً جنائزياً متقناً، إلا أن تلك المقبرة تعتبر فريدة من نوعها ومهمة، لأنها تقدم نظرة جديدة حول الفترة المضطربة لبداية عصر الهيمنة الفارسية على مصر القديمة، وتمكننا من رسم فكرة عن صاحب المقبرة، وخلفيته العائلية ومسيرته المهنية، والذي يرجح أنه توفي فجأة، دون اكتمال مقبرته ومتاعه الجنائزي».


مصر آثار

اختيارات المحرر

فيديو