«أحدب نوتردام» تحطّ على خشبة برودواي للمرة الأولى... وتشعلها

«أحدب نوتردام» تحطّ على خشبة برودواي للمرة الأولى... وتشعلها

الخميس - 15 ذو الحجة 1443 هـ - 14 يوليو 2022 مـ
مشهد من «أحدب نوتردام» لأنجيلو ديل فيكيو في دور كازيمودو وهبة طوجي في دور إسميرالدا (أ.ف.ب)

بعد أكثر من عقدين على إطلاق عروضها في فرنسا، حطت مسرحية «أحدب نوتردام» (Notre Dame de Paris) رحالها للمرة الأولى على خشبات برودواي في نيويورك، حيث حظيت بترحيب حار من الجمهور.


وفي نهاية مغامرات إسميرالدا التي تؤدي دورها المغنية اللبنانية هبة طوجي، والأحدب كازيمودو الذي يجسده على الخشبة أنجيلو ديل فيكيو، صفق المتفرجون في قاعة مسرح ديفيد ه. كوخ في مركز لينكولن العريق في نيويورك، طويلاً للفرقة المسرحية والأوركسترا المرافقة لها، مساء أمس (الأربعاء).




ومنذ إطلاقها سنة 1998 على يد المنتجَين لوك بلاماندون وريشار كوشيانت، جالت المسرحية الاستعراضية المقتبسة من رواية الكاتب الفرنسي فيكتور هوغو الشهيرة، في 23 بلداً حول العالم وقُدمت بتسع لغات، لكن جمهور نيويورك تابع العرض بالفرنسية مع ترجمة إلى الإنجليزية على شاشات كبيرة.

وقُدمت أشهر أغنيات المسرحية الاستعراضية، بينها «بيل» و«فيفر» و«دانس مون إسميرالدا»، على الخشبة، حيث تحيي عروضها في العادة فرقة باليه مدينة نيويورك (New York City Ballet).


ويقول المؤلف الموسيقي للعمل ريشار كوشيانت الذي حضر انطلاقة العروض الاثني عشر في نيويورك، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «الوجود هنا يعني أن نحاول بتواضع دخول هذا البلد (...) الذي لا يفتح أبوابه بسهولة» للأعمال الخارجية.

ويرى أن سر استمرارية المسرحية التي عُرضت خلال السنوات الأخيرة في بلدان عدة بينها الصين وكوريا الجنوبية وتركيا وروسيا، يكمن في طابعه «العابر للزمن»، مع مزجه بين الاقتباسات من زمن الرواية الأصلية ومكونات أكثر حداثة على صعيد الملبس وتصميم الرقصات والديكور والموسيقى.

ويذكّر كوشيانت بأن «الموضوع الرئيسي في (أحدب نوتردام) هو الاختلاف بين البشر». ويدور قارع الأجراس كازيمودو والكاهن فرولو والكابتن فيبوس حول الغجرية إسميرالدا في عالم من البؤساء والأغراب الذين ينشدون «اللجوء في نوتردام».

ويقول دانيال لافوا، الذي يؤدي غناء وعزفاً شخصية فرولو منذ انطلاق العمل، من جانبه: «لدينا الانطباع بأننا وصلنا إلى مكان مهم. برودواي حالة خاصة».

ويذكّر بأن المسرحية الاستعراضية عُرضت سابقاً في الولايات المتحدة، وتحديداً في لاس فيغاس: «لكن بنسخة مختصرة ومبتورة بالإنجليزية».

ويضيف لافوا: «كانت تلك نسخة معدلة للأميركيين ولم تكن تمثل العمل كما أعرفه، لا أظن أنها نجحت كثيراً».


أميركا مسرح

اختيارات المحرر

فيديو