عمارة المسجد التكامل بين الوظيفة والجمال

عمارة المسجد التكامل بين الوظيفة والجمال

بلغت ذروتها في العصر العباسي مع انتقال الخلافة إلى العراق
الخميس - 14 ذو الحجة 1443 هـ - 14 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15934]

يقتصر كتاب «جماليات الفنون الإسلامية» الصادر حديثاً عن «الهيئة المصرية العامة للكتاب»، على عمارة المساجد، باعتبارها «حجر الأساس ورافداً أساسياً تتواشج فيه معظم الجماليات».
وبحسب مؤلفة الكتاب، الدكتورة أمل مصطفى إبراهيم، أستاذة النقد والتذوق الفني بجامعة حلوان، تعد الزخرفة من أكثر المعالجات الفنية الشائعة في عمارة المساجد؛ حيث لا تقتصر جدواها على النواحي الجمالية فقط، وإنما تمتد لتشمل تقليل آثار المناخ السيئة، كالحرارة واحتباسها، وشدة الضوء وسطوعه، وكذلك الرطوبة وآثارها المدمرة في المباني، وهو ما يظهر جلياً في مسجد «الحسن الثاني» بالمغرب الذي تضفي عليه الزخارف ثراء يميز مجموع بناياته؛ خصوصاً أن المسجد قد أنشئ داخل البحر. وتُنفذ الزخرفة عادة على سطح إضافي يعمل كعازل حراري ملائم وبألوان مناسبة تقلل من أثر الاحتباس الحراري، حتى في أضعف السطوح مثل السطوح الزجاجية للنوافذ. وتعمل الزخرفة بشكل فعال على عكس الضوء وتشتيته باتجاهات مختلفة لتقليل سطوعه المزعج على العين، بالإضافة إلى ذلك تنفذ الزخرفة على سطوح قوية وصلبة وبعضها مزججة مانعة للرطوبة، ويمكن صيانتها في المواقع أو في الورشة.
وتعد زخارف الفسيفساء في مسجد «قبة الصخرة» من المعالم الجمالية للزخرفة الإسلامية، فقد أقام عبد الملك بن عبد العزيز فوق الصخرة بناء مستديراً مكوناً من قبة خشبية مرتكزة على رقبة مستديرة الشكل، محاطة بست عشرة نافذة، وهذه الرقبة مستندة على رواق مستدير، ويربط بين أركان المسجد وأعمدته روابط خشبية مطعمة بالنحاس الأصفر المنقوش بالذهب بأساليب فنية كانت معروفة من قبل في سوريا، وتضم حشَوات تمثل وحدات من أوراق «الأكانتس» وتفريعات العنب؛ كذلك أشكال السلال التي تخرج منها الفروع النباتية. وتغطي جدران المسجد عناصر زخرفية نباتية كثيرة، كأشجار النخيل والصنوبر والعنب والرمان، ووحدات الأهلة والنجوم. وأغلب الوحدات الزخرفية التي وجدت في المسجد كانت مقتبسة من الفنون الإغريقية والبيزنطية، مع عناصر الفن الهيلنستي والساساني، ويغلب عليها المناظر الطبيعية، هذا إلى جانب استخدام الجص البارز المنقوش على نطاق واسع.
ويذكر الكتاب أنه في الطراز العباسي، اتصفت العمارة بجمالها وفخامتها وبروعة صناعتها وتنوع طرزها، فمع تحول مقر الحكم إلى العراق تغيرت أساليب الفن تغيراً جوهرياً. ومن الأساليب الجديدة استخدام الآجر بدلاً من الحجر، والأكتاف بدلاً من الأعمدة، وفُضلت الزخارف الجصية على الحجرية، واستخدم التخطيط المستطيل، وازداد ظهور العنصر الفارسي في الشرق سياسياً وثقافياً وفنياً، لتحل التقاليد الساسانية، فمسجد «سُر من رأى» أو «سامراء» الكبير الذي أنشأه «المتوكل» سنة 234 هـ، هو على شكل مستطيل استُعمل في بنائه الطوب اللبن، أما السور الخارجي فمبنيٌّ بالطوب الأحمر الفاتح، وزُود بأبراج تبلغ 40 برجاً، قطر كل منها 4 أمتار ونصف متر، ويبرز الواحد عن الجدار نحو مترين. كما أن المئذنة ذات طابع معماري فريد شُيدت خارج المسجد بشكل حلزوني رشيق. أما حوائط المسجد فمغطاة بالفسيفساء الزجاجية على أرض مُذهبة.
وانتقل الطراز العباسي إلى مصر على يد أحمد بن طولون الذي شيد مسجداً يُعتبر من أجمل المساجد الإسلامية، وهو مساحة مستطيلة يتوسطها صحن مربع مكشوف، في منتصفه «الميضأة» التي أضيفت له لاحقاً. ويحيط بالصحن 4 أروقة أكبرها رواق القبلة، ويتكون من 5 بلاطات، في حين تتكون الأروقة الأخرى من بلاطتين. وتقع مئذنة المسجد خارج السور الخارجي في التوسعة الشمالية الغربية. وتصميم هذه المئذنة يعد صورة مكررة من مئذنة مسجد «سامراء» الملتوية؛ حيث تتكون من قاعدة مربعة الشكل يعلوها جزء أسطواني، ويلتف حولها من الخارج دَرَج يوصل إلى المنطقة العلوية.
وتوضح المؤلفة أن ما ينطبق على «القبة» كعنصر أساسي في عمارة المساجد من قيم شكلية ودلالات، ينطبق أيضاً على المآذن، ولكنها تختلف باختلاف الطراز. وعلى الرغم من أنها كانت مستعملة قبل الإسلام، وأن فكرتها أُخذت من الحضارات السابقة عليها، فإنها تحولت إلى عنصر إسلامي خالص بتلك الإضافات المعمارية، حتى أصبحت فناً إسلامياً رائعاً ذا معانٍ ودلالات خاصة. تمثل المئذنة إذن ذراعاً ممدودة إلى السماء، كما تعد أحد معالم بناء المسجد بقامتها الشاهقة وهي تُرى عن بعد، وترتفع من أحد أركانه لتسمح للمؤذن برفع صوته بالأذان ليبلغ أقصى مكان.
وقد ظهرت المآذن في العمارة الإسلامية لأول مرة في دمشق، حين أُذن للصلاة من أبراج المعبد القديم الذي أقيم فيما بعد على أنقاضه المسجد الأموي. ومنذ ذلك الحين استُخدمت المآذن وتطورت مع العصور الإسلامية، لتتكامل بين الشكل الجمالي والوظيفة الأدائية لها. وهي عبارة عن شكل هندسي مربع أو مخروطي أو أسطواني أو مضلع، تعطي جميعها دلالات مختلفة، فالشكل المربع يعطي إحساساً بالحدة والقوة، وشكل المئذنة الأسطواني المتناظر يضفي مظهر البساطة والجمال، أما قمم المآذن فمنها المخروطي ومنها ما هو مسطح، ومنها ما يأخذ شكل ثمرة القرع، ومنها ما هو كالقبة الكروية الصغيرة، وأيضاً المضلعة، وهذا هو الشكل السائد والمتبع في كثير من المآذن. وعادة ما تكون المئذنة مكسوة ببلاطات خزفية أو مغلفة بالقطع الذهبية.
وزخرفت أسطح المآذن بالزخارف المتنوعة، الهندسية والنباتية والكتابية، واستخدمت في الأساليب الزخرفية شتى أنواع المقرنصات وزخارف البلاطات الزجاجية، بما يخدم الهدف الجمالي للمئذنة.


اختيارات المحرر

فيديو