تأهّب في سيول بعد رصد «مقذوفات» كورية شمالية

تأهّب في سيول بعد رصد «مقذوفات» كورية شمالية

الاثنين - 12 ذو الحجة 1443 هـ - 11 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15931]
الزعيم الكوري الشمالي يخاطب أعضاء حزبه في بيونغ يانغ، في 7 يوليو (رويترز)

أعلنت سيول أنها رصدت، الأحد، مقذوفات كورية شمالية يُعتقد أنها أطلقت بواسطة راجمات صواريخ، في واقعة هي الأحدث ضمن سلسلة استفزازات للدولة النووية، ومن شأنها أن تؤجج التوتر في المنطقة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئاسة هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي، أن جيش كوريا الجنوبية رصد «تحليق مقذوفات»، يشتبه بأن المدفعية الكورية الشمالية أطلقتها.
وجاء في رسالة نصية لرئاسة هيئة الأركان الكورية الجنوبية أن «جيشنا رصد مسارات تحليق يشتبه بأنها لصواريخ أطلقتها كوريا الشمالية بواسطة راجمات». وتابع: «جيشنا عزّز المراقبة واليقظة، وهو في جاهزية كبيرة، ومستمر في التنسيق الوثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة». ولم تعلن سلطات سيول عن عدد المسارات التي تم رصدها.
وعقد مكتب الأمن القومي في الرئاسة الكورية الجنوبية اجتماعاً على خلفية إطلاق المقذوفات الكورية الشمالية، وأعلن أنه «يراقب عن كثب» الأوضاع تحسباً لإطلاق بيونغ يانغ أي مقذوفات جديدة. وأوقفت كوريا الشمالية تجارب إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والتجارب النووية منذ عام 2017. لكنها انتهكت مؤخراً العقوبات الدولية المفروضة عليها بمجموعة تجارب صاروخية، من بينها إطلاق صاروخ عابر للقارات نهاية مارس (آذار)، في وقت يتوقع كثير من المراقبين أن تختبر أيضاً سلاحاً ذرياً في وقت قريب كما فعلت ست مرات بين عامي 2006 و2017.
ويحذّر مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون من أن بيونغ يانغ تتهيّأ لإجراء سابع تجربة نووية لها، وقد توعّد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الشهر الماضي بـ«رد سريع وقوي» على أي خطوة من هذا النوع. بدوره، قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ - سوب، الشهر الماضي، إن سيول تسعى إلى «تعزيز» قدراتها الدفاعية وتعاونها الأمني مع واشنطن وطوكيو من أجل التصدي للتهديد النووي لبيونغ يانغ.


كوريا الجنوبية أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

فيديو