من لاجئ عراقي إلى وزير مالية بريطانيا... من هو ناظم الزهاوي؟

من لاجئ عراقي إلى وزير مالية بريطانيا... من هو ناظم الزهاوي؟

الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
وزير الخزانة البريطانية الجديد ناظم الزهاوي (أ.ف.ب)

عيّن رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون، وزير التعليم السابق ناظم الزهاوي وزيراً جديداً للخزانة.

يأتي ذلك بعد استقالة ريشي سوناك الذي ترك الحكومة بعد أن فقد الثقة بجونسون. بالنسبة للزهاوي، البالغ من العمر 55 عاماً، ربما لم يكن من الممكن التفكير في قيادة أحد المناصب الكبرى في الدولة عندما كان طفلاً، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

قال عضو البرلمان في ستراتفورد أبون - آفون وهو يتأمل سنواته الأولى: «يجب أن أكون واحداً من أكثر البشر حظاً على وجه الأرض».

وُلد الزهاوي في العراق عام 1967 وكان من السهل إرساله للقتال في الحرب الإيرانية - العراقية في الثمانينات. أوضح في مقابلة العام الماضي: «كنت سألتحق بالجيش العراقي وسأذهب إلى خط المواجهة وربما كان مصيري الموت».

بدلاً من ذلك، أُجبر هو ووالداه على الفرار من العراق، ووصل إلى بريطانيا ونشأ هناك.

كانت عائلته مؤثرة في البلاد -كان جده محافظ البنك المركزي العراقي وظهر توقيعه على الأوراق النقدية.

ومع ذلك، عندما تولى صدام حسين السلطة في أواخر السبعينات، تعرضت عائلته للتهديد.

تلقى والد الزهاوي، وهو رجل أعمال، بلاغاً بأن السلطات قادمة من أجله، وسرعان ما خطط للسفر وغادر البلاد.
https://twitter.com/10DowningStreet/status/1544423466241343490?s=20&t=A8LmYTBLe6tcpPP7-8_fNA
* «ذكريات مؤلمة»

استذكر ابنه قلقه من مشاهدة الطائرة وهي تستعد للإقلاع من مطار بغداد. بعد أن صعد جميع الركاب إلى الطائرة، صعدت دورية عسكرية على متنها، وبدأت والدته تبكي عندما رأت راكباً يتم إبعاده. تبين أن الراكب ليس والده، ولكن الرجل الذي كان يجلس خلفه على متن الطائرة.

ووصف الزهاوي تلك الحادثة بأنها لحظات «طفولة صادمة طبعها في ذاكرته».

لذا بدلاً من أن ينشأ في العراق، نشأ الزهاوي في ساسكس. تلقى تعليمه في مدارس خاصة وشاملة وأصبح فارساً شغوفاً.

ولكن، بينما كان متوجهاً إلى الجامعة، حلّت كارثة أخرى بالعائلة؛ فشل مشروع تجاري لوالده، وعلى حد تعبير الزهاوي، «فقد كل شيء» باستثناء سيارة «فوكسهول» بُنية اللون.


* شخصية «منظمة»

قرر الشاب ناظم الزهاوي أنه سيستخدم المركبة ليصبح سائق سيارة صغيرة من أجل المساعدة في إعانة عائلته.

لكن والدته أصرت على ذهاب ابنها إلى الجامعة وقامت برهن مجوهراتها حتى لا يضطر إلى القلق بشأن الأمور المالية.

بعد دراسة الهندسة الكيميائية في كلية لندن الجامعية، سار على خطى والده الريادي وأنشأ شركة لبيع السلع -وهي شركة اجتذبت استثمارات من السياسي المحافظ آنذاك جيفري آرتشر.

في حديثه إلى «بي بي سي»، تذكر اللورد آرتشر الشاب ناظم الزهاوي بأنه «منظم بالفطرة، إذا قلت إنني بحاجة إلى ست سيارات أجرة وثلاث طائرات وحافلة ذات طابقين، فكان يفعل كل ذلك في 30 دقيقة فقط».

من خلال أحزاب اللورد آرتشر، التقى الزهاوي شخصيات محافظة مؤثرة بما في ذلك رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر.

في عام 1994 أصبح مستشاراً عن حزب المحافظين في واندسوورث، جنوب لندن. عندما أطلق اللورد آرتشر حملته ليصبح عمدة لندن، انضم الزهاوي إلى فريقه. لكن المرشح اضطر إلى الانسحاب من السباق، وكان على الزهاوي البحث عن عمل بديل.
https://twitter.com/wallaceme/status/1544269296192430082?s=20&t=A8LmYTBLe6tcpPP7-8_fNA
* فضيحة المصاريف

جنباً إلى جنب مع عضو سابق آخر في فريق آرتشر -ستيفان شكسبير- أطلق «يوغوف»، وهي شركة استطلاع عبر الإنترنت.

كان المشروع ناجحاً حيث كان الزهاوي قادراً على صرف أسهمه مقابل 1.2 مليون جنيه إسترليني.

بعد أن جمع ثروته -رفض مؤخراً تأكيد قيمتها ولكن يُعتقد أنه أحد أغنى السياسيين في مجلس العموم- حوّل الزهاوي أفكاره مرة أخرى إلى تأمين مقعد في البرلمان. وفي عام 2010 فاز بمقعد المحافظين في ستراتفورد - أبون - آفون.

كان البرلمان لا يزال يعاني من فضيحة نفقات النواب، وسرعان ما تورط الزهاوي في تجاوز عندما اتضح أنه تلاعب بنفقات لتزويد إسطبلاته بالكهرباء. قال إنه «ذُهِل بهذا الخطأ» وسدد المبلغ.

لم يعق ذلك تقدمه السياسي كثيراً، وفي يناير (كانون الثاني) عام 2018، عيّنته رئيسة الوزراء آنذاك تيريزا ماي، وزيراً للتعليم، مسؤولاً عن الأطفال والعائلات.

ومع ذلك، سرعان ما وجد نفسه في مأزق بسبب حضوره حفلاً أقامه نادي الرؤساء للرجال فقط.


* وزير اللقاحات

على الرغم من وصف رئيس الوزراء الحالي بأنه «وجه مثير للجدل من الماضي»، ظل الزهاوي وزيراً عندما تولى بوريس جونسون السلطة في يوليو (تموز) 2019، منتقلاً من قطاع التعليم إلى إدارة الأعمال.

ثم في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، وسط جائحة «كورونا»، تم تسليمه ما سماها «أهم وظيفة سأقوم بها على الإطلاق»، منصب وزير اللقاحات.

لما يقرب من 11 شهراً، أشرف على إطلاق برنامج لقاحات فيروس «كورونا»، وكان قادراً على التفاخر بقدر لا بأس به من النجاح. ذكرت حكومة جونسون أن هذا الإطلاق هو أحد أعظم إنجازاتها.


المملكة المتحدة أخبار العراق أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا البرلمان البريطاني فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو