انفصاليون موالون للروس يستولون على سفينتين أجنبيتين في ماريوبول

انفصاليون موالون للروس يستولون على سفينتين أجنبيتين في ماريوبول

الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ
سفينة الإنزال الروسية «كالينينغراد» تقترب من مرفأ سيفاستوبول (أرشيفية - رويترز)

أظهرت رسالتان اطلعت عليهما وكالة «رويترز» للأنباء أن انفصاليين موالين لروسيا احتجزوا سفينتين ترفعان علمين أجنبيين في مدينة ماريوبول الساحلية بشرق أوكرانيا، وقالوا إنهما أصبحتا الآن «من ممتلكات الدولة»، في أول تحرك من هذا القبيل ضد سفن الشحن التجاري.

وسقطت ماريوبول، الواقعة على الساحل الجنوبي لأوكرانيا، في أيدي القوات الروسية والانفصاليين في مايو (أيار) الماضي بعد حصار استمر طويل. وتقاتل روسيا، التي غزت أوكرانيا في 24 فبراير (شباط) الماضي، للسيطرة على منطقتي دونيتسك ولوغانسك كلياً.

وأبلغت جمهورية دونيتسك الشعبية، المعلنة من جانب واحد، عبر وزارة خارجيتها، شركتي شحن أن السفينتين تخضعان «للاستيلاء القسري على الممتلكات المتحركة مع تحويلها قسراً إلى ممتلكات للدولة»، دون أي تعويض للمالكين، وفقاً لرسالتين منفصلتين.

ولم يرد مسؤولون في دونيتسك على الفور على طلب عبر البريد الإلكتروني للتعليق، بينما تعذر الاتصال بآخرين عبر الهاتف. وقالت شركة الشحن «سمارتا» المسجلة في ليبيريا، وهي مالكة إحدى السفينتين وترفع علم ليبيريا، إنه تم إبلاغها بمصادرة السفينة عبر البريد الإلكتروني في 30 يونيو (حزيران) الماضي. ووصفت التحرك بأنه غير قانوني و«يتعارض مع جميع قواعد القانون الدولي».

وأضافت الشركة في بيان: «هذا الاستيلاء القسري ينتهك حقوق الإنسان الأساسية فيما يتعلق بحقوق الملكية». وأشارت إلى أن «مثل هذا العمل يشكل تهديداً خطيراً للشحن والسلامة البحرية». وأفادت بأن السفينة وصلت إلى ماريوبول في 21 فبراير لنقل شحنة من الصلب، وتعرضت لقصف في 20 مارس (آذار) الماضي مما ألحق أضراراً جسيمة بغرفة تحكم السفينة. وأضافت أن الجيش الروسي اقتاد الطاقم المكون من 19 فرداً قسراً إلى دونيتسك ثم أفرج عنهم بعد شهر.

وبحسب الرسالة، فإن السفينة الأخرى التي تم الاستيلاء عليها هي «بلو ستار1» وترفع علم بنما.

ورفض مسؤول في شركة «فيتيدا ماريتايم» التي تدير السفينة ومقرها أوديسا التعليق على الأمر، مضيفاً أن جهاز الأمن الأوكراني لديه كل المعلومات.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو