كيف أحدثت كرة القدم النسائية ثورة وغيّرت مجرى حياتي؟!

كيف أحدثت كرة القدم النسائية ثورة وغيّرت مجرى حياتي؟!

سوزان راك تحكي قصة ولعها باللعبة والشعور بقوتها وجاذبيتها
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
كرة القدم النسائية ما زال أمامها الكثير من المعارك للفوز بها كي تسير في الاتجاه الصحيح (أ.ب)

عندما تنظر إلى كرة القدم في أبهى صورها، يكون من الصعب عليك في البداية أن ترى كيف تحولت إلى أداة قوية من الناحيتين السياسية والمالية. وبدءاً من اللاجئين السوريين الذين يستخدمون الكتل الخرسانية كقائمين للمرمى ووصولاً إلى أكاديميات الناشئين المتلألئة التي تنفق ملايين الجنيهات في أكبر الأندية في العالم، تظل اللعبة في جوهرها، هي نفسها ولم تتغير، فهي رياضة مثل لعبة الرغبي والكريكيت والتنس يمكن لأي شخص أن يمارسها، لكن كرة القدم لها مكانة خاصة، ويمكن القول إنها تحظى باحترام أكبر، بل وإن تأثيرها على الناس العاديين في جميع أنحاء العالم ربما يكون أكبر من تأثير العديد من الحكومات عليهم!

وعلى مر التاريخ، فإن سهولة ممارسة اللعبة وجاذبيتها الكبيرة على مستوى العالم جعلتها وسيلة قوية للرد على جميع أشكال القمع، بدءا من مطالبة ديدييه دروغبا وزملائه في منتخب ساحل العاج بإنهاء الحرب الأهلية في بلادهم، مروراً بتعاون أندية الدوري الألماني الممتاز معاً ضد الخطاب المناهض للهجرة، وبدءاً من انحناء اللاعبين قبل انطلاق المباريات تعبيراً عن مناهضتهم للعنصرية وصولاً إلى تحدي ماركوس راشفورد للحكومة البريطانية بسبب تقديم الغذاء للأطفال الفقراء. هذا هو الجانب الذي أحب أن أستكشفه في هذه اللعبة: كيف يمكن استخدام كرة القدم كقوة للخير؟ هل يمكنكم أن تتخيلوا ما يمكن أن يفعله ذلك للنساء - الـ50 في المائة من سكان العالم الذين تم استبعادهم من هذه اللعبة لفترة طويلة؟!.

وكفتاة نشأت في شرق لندن في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، كان بإمكاني الشعور بقوة هذه اللعبة في كل يوم حار، عندما كنا نفتح نوافذ الشرفة في منزل عائلتي، حيث كان بإمكاننا أن نتعرف على نتيجة مباراة فريق آرسنال للرجال من خلال أصوات الجماهير الخافتة القادمة من ملعب هايبري، ومن الهتافات وردود أفعال الناس الذي يتابعون المباريات من خلال أجهزة الراديو والتلفزيون. لقد كان الجميع يتحدون أثناء الاحتفالات بالنتائج الإيجابية لفريقهم.

وفي وقت لاحق، وخلال تلك اللحظات العابرة من النشوة والسعادة في الأيام التي كانت تشهد إقامة المباريات، كان الوعي الذاتي الذي أشعر به لكوني امرأة في مباراة لكرة القدم للرجال قد بدأ يتلاشى. لكن لم يكن هذا الأمر يستمر لفترة طويلة، فمجرد نظرة أو تعليق أو أغنية متحيزة جنسياً أتظاهر بالانضمام إليها، كانت تذكرني على الفور أنني مختلفة عن بقية الموجودين من حولي.



سوزان راك خلال حصولها على إحدى الجوائز الإعلامية (الغارديان)


دائماً ما كانت كرة القدم النسائية مختلفة. لقد كانت تتسم بالترحيب والانفتاح، دون العديد من الأحكام المسبقة التي تجدها في كرة القدم للرجال، لكن أقوى شيء هو أنني لم أكن أشعر بأنني في مكان ليس بمكاني.

لطالما استخدمت النساء كرة القدم، والرياضة بشكل عام، للنضال من أجل النفوذ ومن أجل مجتمع أكثر إنصافاً. لا تقول معظم اللاعبات إن هذه الحملة الدعائية هي التي حفزتهن على اللعب، أو على الأقل لم يكن هذا هو السبب وراء ممارستهن للعبة منذ البداية. لكن لعب كرة القدم هو عمل نسوي بشكل لا لبس فيه، فالتقاط الكرة والتوجه بها إلى مساحة من العشب للعب يخالف كل ما يتوقعه المجتمع من النساء: كيف سيكون مظهرهن، وكيف سيتصرفن، وكيف سيمارسن اللعبة، وماذا سيرتدين، وكيف سيكون شعورهن؟ لقد رأيت هذا مرات عديدة عندما كنت استكشفت رحلات بعض اللاعبات من القواعد الشعبية وصولاً إلى مستوى النخبة، كما اكتشفته على نحو خاص من خلال علاقتي الخاصة باللعبة.

كنت أريد أن أكون مثل والدي، وكنت أسعى لأن أحب ما كان يعتقد أنه جيد. ولحسن الحظ، فقد أنعم الله علي بوالد كان صاحب فكر تقدمي، فقد احتضنني وزرع حب كرة القدم بداخلي. وعندما كانت لاعبات نادي آرسنال يضعن المنشورات الترويجية في صناديق البريد بمبنى العقار الذي كنت أقيم به للإعلان عن مباراتهن القادمة، كنت أذهب أنا ووالدي لمشاهدة تلك المباريات. وعندما كنت في المدرسة الابتدائية كنت الفتاة الوحيدة التي تلعب كرة القدم مع الأولاد، وكنت أرتدي قمصان كرة القدم للأولاد بسبب عدم وجود مقاسات مناسبة للفتيات. وعندما كبرت وتغير شكل جسدي، لم تكن قمصان الأولاد مناسبة تماماً، حيث كانت ضيقة من الجزء العلوي من الفخذين. لقد شعرت آنذاك بأن الجميع يتوقعون أن أتوقف عن ممارسة هذه اللعبة.

كانت مدرستي الثانوية في حي هاكني للفتيات فقط. لقد شعرت بأن الأمر غريب، لكنني حاولت التأقلم. وكانت حصة الألعاب الرياضية، التي كانت تتجاهل على ما يبدو الرياضات الجماعية، مكروهة من الجميع، لذلك كنت أكرهها أيضاً. وبالنسبة لفتاة مثلي قضت معظم سنواتها الـ11 الأولى وهي ترفض ارتداء الفساتين والتنانير، اضطررت فجأة إلى ارتداء تنورة قصيرة وسراويل كبيرة الحجم للمشاركة في حصص الألعاب الرياضية. لقد كرهت جسدي، لأنه كان يمنعني من أن أمارس بحرية تلك اللعبة التي كنت أسعى جاهدة لأن أكون جزءاً منها، لأنني كنت مختلفة عن أي شخص آخر يلعب ولم أكن أرغب في أن أكون مختلفة أو مميزة عن الآخرين، لأنني كنت خجولة، وكنت أكره تغيير ملابسي أمام زملائي، كما كنت أكره فترة دورتي الشهرية أيضاً. وكلما ابتعدت عن حصة الألعاب الرياضية وعن ممارسة الرياضة ككل، أصبحت غير لائقة من الناحية البدنية وشعرت بأنني شخص غير مرحب به في هذه اللعبة.

كانت هناك لحظات وجيزة عدت فيها لممارسة اللعبة مرة أخرى. كانت بعض لاعبات فريق آرسنال للسيدات يشاركن في حصص تدريبية بعد المدرسة، وكنت أنا الأفضل فيما يتعلق بالتحكم في الكرة بقدمي لأطول فترة ممكنة دون السماح بسقوطها على الأرض، وقد استمتعت في تلك الأمسيات القصيرة بالرقص عبر الصالة الرياضية والكرة بين قدمي، لكنني لم أكن أذهب مع أصدقائي بعد نهاية اليوم المدرسي، وكنت أعود إلى المنزل وحدي بعد نهاية النهار وسط الضوء الباهت. لقد شعرت بأنني غير لائقة، ولم أستمر طويلاً في تلك الحصص التدريبية، وتوقفت عن القيام بذلك.

وفي المدرجات، شعرت بأن هذا ليس مكاني المناسب أيضاً. فكيف أجرؤ وأنا فتاة شابة على التعدي على هذه «المساحة الآمنة»، الذي يهيمن عليها الرجال؟ إن ذكرياتي الأولى عن الذهاب لمشاهدة المباريات من الملعب هي ذكريات عابرة، لكنني ما زلت أتذكر جيداً كيف كنت أتصرف آنذاك، حيث كنت أرتدي ملابس رياضية فضفاضة، لكنني لم أخلع أبداً قبعة البيسبول التي كنت أريدها لمحاولة تجنب لفت الانتباه إلي. وكنت أتمتم مع الهتافات التي تنتهي بوصف والدة المدير الفني لتوتنهام بالعاهرة، وأشارك في ترديد الأغنية التي كانت تقول «مرحباً، مرحباً، نحن أولاد آرسنال» - لقد جعلوني أشعر بعدم الارتياح بشكل لا يصدق، لكنني كنت أثبت لهم أنني لم أكن في الخارج لإفساد متعة أي شخص آخر.

كنت لا أبتعد عن والدي على الإطلاق، لأنني كنت آمل أن تكون حقيقة أن هذا الرجل هو من أخذني لمشاهدة المباراة من الملعب بمثابة تأكيد لحقي في أن أكون هناك. لقد شعرت بأنني منبوذة تلاحقها عيون الآخرين، وأشعر بالارتباك لوجودي هناك، بل وفي بعض الحالات أشعر بالازدراء. كان بعض الرجال يقتربون مني في الزحام أو وهم في طريقهم للوصول إلى مقاعدهم، وهو ما كان يجعلني أشعر بعدم الارتياح بشكل لا يُصدق. لم أكن لأحلم بأن أذهب لمشاهدة إحدى المباريات من الملعب بمفردي. لقد حدث ذلك بعد ذلك بكثير، عندما كنت في أوائل العشرينيات من عمري. ورغم استمرار التعليقات المتحيزة جنسياً، واللمس غير اللائق والشعور بعدم الانتماء لهذا المكان، فقد كنت أشعر براحة أكبر فيما يتعلق بجسدي وقيمتي، وحقي في الاستمتاع بالرياضة وآرائي الخاصة بالعالم بشكل أكبر مما كنت عليه كمراهقة صغيرة.

الزمن يتغير وأصبح يختلف تماماً عن ذلك العالم الذي كنا نعيش فيه قبل 20 عاماً، عندما كان عمري 14 عاماً وأواجه هذه المشاعر المعقدة، كما أصبح المجتمع مختلفاً تماماً عن ذلك الذي كان موجوداً عندما كانت النساء في بداية دخولهن لعالم كرة القدم. والآن، أصبح بإمكان المرأة التصويت والطلاق والتملك والعمل، وأن تكون عازبة. ومع ذلك، لا يزال كثيرون ينظرون إلى هذه الرياضة على أنها حكر على الرجال فقط. فما سبب ذلك؟ لأنه رغم الخطوات الهائلة التي قطعتها المرأة إلى الأمام، فإن التحيزات المتأصلة والآراء القمعية لمكانة المرأة في المجتمع لا تزال حاضرة إلى حدٍ كبيرٍ، وهو الأمر الذي يظهر جلياً في مجالس الإدارة، وفي الفوارق بين الأجور، وفي الإعلانات، وفي الكثير من الأمور الأخرى.



بعض وسائل الإعلام كان ينتقد كرة القدم النسائية في بداياتها ويصفها بأنها بطيئة ولا تتمتع بالمهارة


ولسبب ما، كانت فكرة دخول المرأة إلى مكان الهروب «للرجال»، بالنسبة للبعض، دائماً خطوة بعيدة جداً. لقد أقيمت أول مباراة رسمية ومسجلة لكرة القدم للسيدات في التاسع من مايو (أيار) عام 1881 بين أسكوتلندا وإنجلترا على ملعب «إيستر رود» في إدنبرة، وكان هناك ازدراء واضح للغاية من قبل الصحافة والجمهور، كما كان هناك ازدراء كبير للملابس ومستوى اللعب. ووصفت صحيفة «غلاسكو هيرالد» المباراة بأنها «جديدة إلى حد ما»، وأضافت أن «المباراة، التي تم الحكم عليها من وجهة نظر اللاعبين، كانت فاشلة». ومع ذلك، تحلت حارسة المرمى هيلين ماثيوز (المعروفة أيضاً باسم السيدة غراهام)، بالدأب والمثابرة، وشهدت المباراة التي نظمتها فوز الدولة المضيفة بثلاثة أهداف دون رد. وبعد خمسة أيام، وأمام 5 آلاف مشجع، تم إلغاء المباراة الثانية بعد أن اقتحم مئات الرجال الملعب، وهو ما أجبر اللاعبات على الفرار على حافلة تجرها الخيول!

وبعد الدخول في حالة من الغموض، عادت كرة القدم النسائية للظهور خلال الحرب العالمية الأولى، فالنساء اللائي تدفقن إلى المصانع بدلاً من الرجال الذين تم إرسالهم إلى جبهة القتال ذهبن إلى ساحات المصانع بنفس الطريقة التي كانت بها القوى العاملة السابقة تفعل ذلك، واستخدمن كرة القدم لرفع الروح المعنوية واللياقة البدنية. وسرعان ما تم تكوين فرق للسيدات وازدهرت الرياضة، لكن في عام 1921. وخوفاً من الزخم غير المنضبط الذي كانت تكتسبه، وفي ظل وصول الحضور الجماهيري إلى أكثر من 53 ألف متفرج على ملعب «غوديسون بارك» لمشاهدة مباريات كرة القدم للسيدات، قرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم منع إقامة مباريات كرة القدم النسائية على جميع الملاعب التابعة له، وهو القرار الذي استمر لما يقرب من 50 عاماً.

وخلال أكثر من قرن من الانتكاسات والحظر والتحيزات منذ ذلك الحين، تراجعت كرة القدم للسيدات مراراً وتكراراً. لقد ناضلت من أجلها نساء كان بإمكانهن الاستسلام بسهولة أو ممارسة رياضة أخرى أكثر قبولاً لدى المجتمع الأوسع. لقد كان ذلك مدفوعاً من قبل أولئك الذين يرغبون في التغيير السياسي، وأيضاً من قبل أولئك الذين يتمتعون بحرية اللعب.

لقد أصبحت كاتبة متخصصة في الشؤون الرياضية في عام 2016. عندما كان نمو كرة القدم للسيدات على وشك التسارع. وعندما كنت أجلس لأول مرة في المكان المخصص للصحافيين لتغطية مباراة للرجال، شعرت بأنني لست في مكاني المناسب، وهو نفس الشعور الذي كان ينتابني عندما كنت أجلس في المدرجات لمشاهدة مباريات الرجال. والآن، وأنا أقوم بتغطية مباريات كرة القدم للسيدات، فإنني أعمل في واحدة من أكثر البيئات شمولاً وترحيباً في حياتي، فهي بيئة تحظى باحترام متزايد في أوساط صحافيي كرة القدم الأوسع أيضاً. وأخيراً، تشهد كرة القدم النسائية الاستثمار والدعم اللذين كانت تفتقدهما في السابق. ورغم أن السيدات قد كسبن المعارك الآيديولوجية من أجل حق المرأة في اللعب، فإن كرة القدم لا تزال تتعرض للهجوم وبشكل أكبر من أي رياضة أخرى، ونرى المتصيدين والمشككين وهم يرددون عبارات من قبيل «إنها سيئة للغاية»، و«حراسة المرمى مروعة»، و«إنها ليست بالسرعة الكافية»، و«فرق الرجال ستهزمهن»، و«كرة القدم النسائية تحظى بتغطية إعلامية أكبر من اللازم»، و«يتم الترويج لها بشكل مبالغ فيه»، و«مباريات الهواة لها جمهور أكبر من جمهور كرة القدم النسائية، لكنها لا تصل على نفس القدر من الاهتمام والتغطية الإعلامية».

هذه أصوات أقلية، لكنها أصوات مسموعة، وهي ليست جديدة. ففي عام 1895، كتبت صحيفة «ديلي سكتش» بشكل لاذع عن إحدى مباريات المنتخب البريطاني للسيدات قائلة: «كانت الدقائق القليلة الأولى كافية لإظهار أن كرة القدم للسيدات غير جيدة على الإطلاق. يحتاج لاعب كرة القدم إلى السرعة والقدرة على التحكم في الكرة والمهارة والشجاعة، لكن لم تكن أي من هذه الصفات الأربع واضحة يوم السبت. بالنسبة للجزء الأكبر من المباراة، كانت السيدات يتجولن داخل الملعب بلا هدف وهن يهرولن بطريقة غير رشيقة».

ولم تتوقف الحرب على كرة القدم النسائية عند هذا الحد، فقد لجأ المنتخب الوطني الأميركي للسيدات في السنوات الأخيرة إلى المحاكم للمطالبة بالمساواة في الأجور والتمويل مثل المنتخب الأميركي للرجال الذي يتفوقن عليه، سواء من حيث الإنجازات أو من حيث الإيرادات. وحصل المنتخب الأميركي للسيدات على تسوية بقيمة 24 مليون دولار (19 مليون جنيه إسترليني) في قضية المساواة في الأجور في فبراير (شباط) الماضي، وخلال الشهر الماضي أعلن منتخبا السيدات والرجال في الولايات المتحدة عن صفقة تاريخية لتقاسم عائدات المشاركة في نهائيات كأس العالم. وكانت الدنمارك وكولومبيا والبرازيل وأسكوتلندا وجمهورية آيرلندا والأرجنتين والنرويج من بين الدول التي دخلت فيها اللاعبات معركة من أجل الحصول على أجور أعلى.

لكن عندما سأل منسق أغاني فرنسي اللاعبة النرويجية آدا هيغيربيرغ، والتي تعد أول لاعبة تفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبة في العالم، عما إذا كان بإمكانها أن تؤدي رقصة «تويرك» على خشبة المسرح بعد فوزها بالجائزة في عام 2018، فإن هذا السؤال وحده قد أظهر أننا عدنا خطوات كثيرة إلى الوراء في هذا الصدد. وعلاوة على ذلك، فإن قرارها بالتوقف عن اللعب لمنتخب بلادها لما يقرب من خمس سنوات احتجاجاً على الاتجاه الذي تسير فيه اللعبة المحلية في النرويج ومحدودية الفرص المتاحة للفتيات الصغيرات، يُظهر أن هناك العديد من المعارك التي يجب خوضها والفوز بها من أجل أن تسير كرة القدم النسائية في الاتجاه الصحيح.

- كاتبة في الغارديان


المملكة المتحدة إنجلترا كرة القدم كرة القدم النسوية

اختيارات المحرر

فيديو