عشرات القتلى والجرحى في زلزال قوي جنوب إيران

عشرات القتلى والجرحى في زلزال قوي جنوب إيران

الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
جانب من أثر الزلزال في محافظة هرمزغان (رويترز)

هزت سلسلة من الزلازل القوية جنوب إيران يوم السبت، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من 80 آخرين وتدمير عشرات المباني. وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، إن الزلازل التي بلغت قوتها 6 درجات ضربت غرب مدينة بندر عباس الساحلية الرئيسية في محافظة هرمزغان. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا» عن حاكم هرمزجان مهدي دوستي قوله إن خمسة أشخاص قُتلوا. وقال دوستي للتلفزيون الحكومي إن قرية سيح خوش القريبة من مركز الزلزال دمرت بالكامل.
كذلك، أفاد المتحدث باسم خدمات الطوارئ الوطنية مجتبى خالدي التلفزيون الحكومي بأن «84 شخصاً أصيبوا وما زال 15 منهم فقط في المستشفى للعلاج». وعرضت الإذاعة الحكومية لقطات فيديو لمبانٍ سكنية تحولت إلى أنقاض في سايح خوش، التي غمرها الظلام بسبب انقطاع التيار الكهربائي. وحاولت سيارات الإسعاف والمركبات الأخرى التنقل في الطرق المغطاة بالحطام، بينما نزل السكان المصابون بالصدمة إلى الشوارع أو حاولوا استعادة الأشياء من منازلهم المدمرة.
وقالت وسائل إعلام رسمية إن الناس أمضوا الليل أيضاً في العراء في العاصمة الإقليمية بندر عباس، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 500 ألف نسمة وتقع على بعد نحو مائة كيلومتر شرق مركز الزلزال، حيث اصطفت طوابير طويلة أمام محطات الوقود. وزار وزير الداخلية أحمد وحيدي محافظة هرمزجان حيث صرح للتلفزيون الحكومي بأن إعادة المياه والكهرباء من بين أولويات الحكومة. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن جمعية الهلال الأحمر الإيرانية قولها إن عمليات البحث والإنقاذ أوشكت على الانتهاء. وقال دوستي للتلفزيون: «نركز على إيواء ضحايا الزلزال».
يذكر أن إيران تقع فوق العديد من الصفائح التكتونية الرئيسية كما تعاني من نشاط زلزالي متكرر. وكان أعنف زلزال شهدته إيران في عام 1990 حين بلغت قوته 7.4 درجة وأودى بحياة 40 ألف شخص في الشمال، فيما أصيب 300 ألف شخص وشُرد نصف مليون. وفي عام 2003 ضرب زلزال بلغت قوته 6.6 درجة جنوب شرقي إيران حيث دمر مدينة بام القديمة المبنية بالطوب وقتل ما لا يقل عن 31 ألف شخص.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، أدى زلزال بقوة 7.3 درجة في محافظة كرمانشاه في غرب إيران إلى مقتل 620 شخصاً. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2019 ويناير (كانون الثاني) 2020 ضرب زلزالان قرب محطة بوشهر النووية الإيرانية. وعبر جيران إيران عن مخاوف بشأن موثوقية منشأة الطاقة النووية الوحيدة في البلاد التي تنتج ألف ميغاواط من الطاقة، وبشأن خطر التسريبات الإشعاعية في حالة حدوث زلزال كبير.
وفي في فبراير (شباط) 2020، تسبب زلزال بقوة 5.7 درجة في شمال غربي إيران في مقتل تسعة أشخاص، بينهم أطفال في تركيا المجاورة، وإصابة العشرات على جانبي الحدود. وقتل شخص واحد في نوفمبر العام الماضي، عندما ضرب محافظة هرمزجان زلزالان بقوة 6.4 درجة و6.3 درجة.


ايران زلزال

اختيارات المحرر

فيديو