دعوة أممية لتحقيق مستقل في مقتل مهاجرين عند الحدود بين إسبانيا والمغرب

دعوة أممية لتحقيق مستقل في مقتل مهاجرين عند الحدود بين إسبانيا والمغرب

الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ
مهاجرون عبروا السياج الحدودي إلى الأرض الإسبانية في مليلة يوم الجمعة الماضي (أ.ب)

دعت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن مقتل 23 شخصًا على الأقل أثناء محاولة نحو ألفي مهاجر العبور من المغرب إلى جيب مليلة الإسباني الأسبوع الماضي.

وأعربت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن قلقها إزاء تسجيل وفيات وعشرات الإصابات بعد أن حاول مهاجرون اقتحام الحدود الشديدة التحصين بين منطقة الناظور المغربية وجيب مليلة الإسباني الجمعة.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شمدساني للصحافيين في جنيف «ندعو البلدين إلى ضمان إجراء تحقيق فعال ومستقل كخطوة أولى نحو تحديد ملابسات الوفيات والإصابات». وشددت على ضرورة تحديد «أي مسؤوليات محتملة» وحضّت البلدين على ضمان المساءلة حسب الاقتضاء، بحسب زكالة الصحافة الفرنسية.

ولقي ما لا يقل عن 23 مهاجرا حتفهم وأصيب 76 آخرون وفق المفوضية، وقالت السلطات المغربية إن 140 شرطيا أصيبوا أيضا في أعمال العنف التي رافقت تدفق المهاجرين.

ولفتت المتحدثة إلى أن «هذا هو أعلى عدد وفيات مسجل في حادث واحد على مدى سنوات عديدة لمهاجرين حاولوا العبور من المغرب إلى أوروبا عبر الجيبين الإسبانيين مليلة وسبتة».
احتجاج في مليلة بعد مقتل مهاجرين (أ.ب)

وبينما لم تتضح بعد ملابسات الوفيات، قالت رافينا شمدساني إن مفوضية حقوق الإنسان تلقت تقارير عن «تعرض مهاجرين للضرب بالهراوات والركل والدفع والحجارة من جانب عناصر الأمن المغاربة أثناء محاولتهم تسلق السياج الشائك الفاصل بين المغرب ومليلة والذي يتراوح ارتفاعه من 6 إلى 10 أمتار». كما دعت البلدين إلى «اتخاذ كل الخطوات اللازمة إلى جانب الاتحادين الأوروبي والإفريقي والجهات الفاعلة الدولية والإقليمية الأخرى ذات الصلة لضمان تطبيق تدابير حدودية تحترم حقوق الإنسان». وأوضحت أن تلك التدابير «تشمل إتاحة مسارات هجرة آمنة وتقييمات (لملفات المهاجرين) على أساس فردي وحماية من الطرد الجماعي والإعادة القسرية وكذلك من الاعتقال والاحتجاز التعسفيين».

جاءت محاولة المهاجرين الجماعية للدخول إلى مليلة بعد أن طبّعت مدريد والرباط علاقاتهما الدبلوماسية اثر أزمة استمرت لمدة عام تقريبًا وتركزت حول موقف مدريد من النزاع حول مصير الصحراء الغربية.

بالنسبة لإسبانيا، كان الهدف الرئيسي لاستعادة المستوى الطبيعي للعلاقات هو ضمان تعاون المغرب في السيطرة على الهجرة غير النظامية. ويمثل جيبا مليلة وسبتة الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع إفريقيا.


جنيف أخبار اسبانيا أخبار المغرب الأمم المتحدة مهاجرون

اختيارات المحرر

فيديو