مقتل 26 شخصاً في هجوم بالكاميرون

مقتل 26 شخصاً في هجوم بالكاميرون

متمردون يقتلون 14 مدنياً في الكونغو الديمقراطية
الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15918]
جنود ينتظرون في سيارة ستحمل نعش زعيم الاستقلال الكونغولي المقتول باتريس لومومبا عند وصول طائرة مع رفاته إلى مطار لوانو الدولي في لوبومباشي أول من أمس لدفنه بعد أكثر من ستة عقود من اغتياله (أ.ف.ب)

قالت مصادر محلية أمس (الاثنين) إن 26 قروياً على الأقل قُتلوا في هجوم وقع أول من أمس في منطقة أكوايا بجنوب غربي الكاميرون حيث تسبب متمردون انفصاليون في مزيد من العنف في المنطقة التي تشهد صراعات عرقية على الأراضي.
وقال المسؤول الطبي في المنطقة إينو دانييل كيوونج إنه تم العثور على 26 جثة إلى الآن وإن عدداً من الأشخاص ما زالوا في عداد المفقودين بعد الهجوم الذي وقع على قرية بالين بالقرب من الحدود مع نيجيريا.
وفي (الكونغو الديمقراطية) قُتل 14 مدنياً في هجومين نفذهما مسلحون بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفق ما أفاد مسؤولون محليون حملوا جماعة «القوات الديمقراطية المتحالفة» مسؤولية أعمال القتل. وتأتي هذه الهجمات رغم العملية العسكرية المشتركة للقوات الكونغولية والأوغندية على الحدود بين البلدين والتي استمرت أشهراً وهدفت لمحاولة إلحاق هزيمة بالمتمردين». وأفاد القيادي في المجتمع المدني المحلي كينوس كاتو بأن مقاتلي القوات الديمقراطية هاجموا قرية ماموف، ما أسفر عن مقتل ست نساء وثلاثة رجال وإصابة شخصين آخرين وإحراق منزلين. وأضاف: «لقد نبهنا الجيش لكن حتى الآن لم يتم شن أي عملية، والعدو متروك حراً طليقاً في التجول في كل مكان للقيام بأعمال نهب وقتل». وقال ميليكي مولالا ممثل المجتمع المدني في إقليم شمال كيفو إن المهاجمين قتلوا خمسة رجال في اعتداءٍ ثانٍ ليل السبت في وسط كيسيما على طريق رئيسي يؤدي إلى الحدود الأوغندية. وأيضاً حُملت المسؤولية لمقاتلي القوات الديمقراطية المتحالفة». ويحاول الجيشان الكونغولي والأوغندي حراسة طريق بني كاسيندي السريع حيث تقوم شركة أوغندية بأعمال بناء بموجب اتفاق بين الدولتين الجارتين».
وشنت جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا هجوماً مشتركاً ضد القوات الديمقراطية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 لسحق التمرد، لكن العنف ضد المدنيين استمر. وقال ريكاردو روباندي رئيس شبكة من منظمات المجتمع المدني في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية إن القوات الأوغندية قامت فقط بتأمين المناطق التي كانت فيها معداتها، على بعد خمسة كيلومترات (ثلاثة أميال) من بلدة كاسيندي. وحض الجيش الكونغولي السكان المحليين على الوثوق به للتخلص من المتمردين، بحسب ما صرح الكولونيل تشارلز أومينغا لوكالة الصحافة الفرنسية. والقوات الديمقراطية المتحالفة التي يدعي تنظيم «داعش» أنها مجموعة تابعة له في أفريقيا الوسطى، متهمة بارتكاب مذابح ضد المدنيين الكونغوليين وتنفيذ هجمات إرهابية في أوغندا المجاورة. ووضع الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي المقاطعات الشرقية في شمال كيفو وإيتوري في حالة طوارئ العام الماضي، ما عنى استبدال المسؤولين المدنيين بآخرين عسكريين». ولكن هذا الإجراء والعملية المشتركة مع أوغندا فشلا حتى الآن في وقف العنف المستشري في الشرق المضطرب، حيث لا تزال تنشط عشرات الجماعات المسلحة.


كاميرون الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو