«كاوست» تدخل في شراكة مع «أوشن إيرو» لجلب غواصات ذاتية القيادة

«كاوست» تدخل في شراكة مع «أوشن إيرو» لجلب غواصات ذاتية القيادة

«تريتون» الأولى والوحيدة في العالم التي تعمل بالطاقة البيئية
الاثنين - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
إحدى غواصات تريتون من الجيل الثالث لأوشن إيرو ذاتية القيادة لرصد المحيطات وجمع البيانات (أوشن إيرو)

أبرمت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) اتفاقية تعاون جديدة مع شركة «أوشن إيرو»، الشركة المصنعة للغواصات البحرية ذاتية القيادة (AUSVs)، تهدف لجلب أسطول من هذه الغواصات العلمية المتطورة إلى المملكة العربية السعودية، مما سيعزز أبحاث كاوست في البحر الأحمر. وستقوم شركة «أوشن إيرو» بنقل هذه الغواصات بالتعاون مع شركة خدمات الصناعة البحرية «شيلف سبسي».

يشار إلى أن غواصات تريتون (Triton) التي تطورها «أوشن إيرو» تعتبر من غواصات الجيل الثالث، وهي أيضاً الغواصة البحرية الأولى والوحيدة في العالم ذاتية القيادة والتي تعمل بالطاقة البيئية، حيث يمكنها القيام بمهام مستمرة وطويلة المدى لمراقبة المحيطات وجمع البيانات. وتسمح الألواح والبطاريات الشمسية الموجودة عليها ببقائها أشهرا في البحر دون مراقبة، بخلاف المركبات البحرية ذاتية القيادة الأخرى التي لا يمكنها الاستكشاف لأكثر من يوم دون الحاجة للصيانة والتدخل البشري.


                                                         غواصة تريتون من الجيل الثالث في أعماق البحر (أوشن إيرو)


سيفيد هذا التعاون في تعزيز المعرفة الخاصة بالبحر الأحمر وأبحاث كاوست بعدة طرق فمن خلال استخدام هذه الغواصات البحرية المتقدمة، يستطيع العلماء في مركز أبحاث البحر الأحمر تثبيت أجهزة استشعار متخصصة وجمع بيانات جديدة تساعدهم في فهم السمات الخاصة للبحر الأحمر، مثل التيارات غير العادية، والموائل البحرية، وأنواع الكائنات البحرية. بالإضافة إلى ذلك، سيعمل هذا التعاون على تعزيز خبرات المختبر الأساسي للموارد الساحلية والبحرية في كاوست في تصميم وتشغيل الروبوتات البحرية، مما سيمكن من التطوير المستقبلي للغواصات البحرية ذاتية القيادة الخاصة بالجامعة. علاوة على ذلك، يعمل قسم العلوم والهندسة الحاسوبية والكهربائية والحسابية (CEMSE) في كاوست على تطوير خصائص جديدة تدمج تقنيتي الذكاء الاصطناعي (AI) وإنترنت الأشياء (IoT) في الغواصات وأجهزة الاستشعار.

يقول دانيال أسيفيدو فيليز، مدير المختبرات الأساسية والبنية التحتية البحثية في كاوست: «استجابةً لمبادرة عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة (2021 - 2030)، ورؤية المملكة 2030، تكرس كاوست كامل إمكاناتها للنهوض بأبحاث البحر الأحمر. ونحن متحمسون جداً لشراكتنا مع «أوشن إيرو»، والتي نطمح من خلالها للاستفادة من خبرتهم في مجال الغواصات البحرية ذاتية القيادة وتعزيز هذا المشروع بشكل كبير».

وأضاف كيفين ديكر، الرئيس التنفيذي لشركة (أوشن إيرو): «سعداء جداً للعمل جنباً إلى جنب مع علماء المحيطات والباحثين وعلماء البحار في كاوست لتوفير منصة متقدمة لجمع بيانات البحر الأحمر وأن نقدم العديد من المشاريع العلمية بموارد أقل بطريقة آمنة ومتسقة وموثوق بها. وبفضل خبرة «شيلف سبسي» في العمليات البحرية، أصبح لدينا شريك مثالي لتنفيذ عملية إطلاق أسطول غواصات (تريتون) واستعادتها وصيانتها».

انطلق التعاون بين كاوست وأوشن إيرو على الفور، من خلال وصول عدد من غواصات (تريتون) في الجامعة، والبقية في طريقها لكاوست. ومن خلال هذا التعاون وبدعم من شركة «شيلف سبسي» خصوصاً في مهام التدريب والتشغيل، ستتمكن كاوست من تقديم نتائج سريعة ومجدية في مجال أبحاث علوم المحيطات والبيولوجيا البحرية في البحر الأحمر.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو