«سانوفي» و«جلاكسو سميث كلاين» يؤكدان فاعلية لقاحهما ضد المتحور «أوميكرون»

«سانوفي» و«جلاكسو سميث كلاين» يؤكدان فاعلية لقاحهما ضد المتحور «أوميكرون»

الوكالة الأوروبية للأدوية توافق على لقاح «فالنيفا» المضاد لـ«كوفيد»
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
قارورة من لقاح شركتَي «سانوفي - جلاكسو سميث كلاين» (رويترز)

أعلنت شركة الأدوية الفرنسية العملاقة «سانوفي»، وشركة «جلاكسو سميث كلاين» البريطانية للأدوية، أن لقاحهما المحتمل ضد مرض «كوفيد - 19»، الذي يسببه فيروس كورونا، قد أثبت فاعليته في حماية البالغين من الإصابة بالفيروس، وخاصة من المتحور «أوميكرون».

وقالت الشركتان في بيان مشترك أمس، إن إحدى التجارب السريرية أظهرت أن اللقاح يتمتع بمعدل فاعلية يقارب 65 في المائة ضد عدوى فيروس كورونا المصحوبة بأعراض لدى البالغين بشكل عام، في حين أظهر نسبة فاعلية 72 في المائة ضد «أوميكرون»، موضحاً أن هذا اللقاح له فاعلية أكبر في علاج البالغين الذين أصيبوا في السابق بمرض «كوفيد - 19»، ومعدل فاعلية بنسبة 2.93 في المائة ضد «أوميكرون»، حسبما أوردته وكالة «بلومبرغ».

وأشار البيان إلى نتائج إيجابية من تجربتين سريرتين على الجرعة المعززة من لقاح «الجيل التالي»، والذي تم تطويره بالاعتماد على تقنية مستضد البروتين وعنصر مساعد ضد الفيروس، الذي هو عبارة عن مادة تعزز الاستجابة المناعية للقاحات. وبحسب الشركتين، فإن اللقاح التجريبي قدم استجابة مناعية أقوى ضد متحورات فيروس كورونا مقارنة بمنافسيهما. وأضافتا، أن النتائج مجتمعة تظهر الإمكانات القوية لمستضد «بيتا» لتوفير حماية كبيرة ضد المتحورات المتعددة لفيروس كورونا.

وارتفعت أسهم «سانوفي» بنسبة 1.7 في المائة في بداية التعاملات أمس، في حين طرأ تغير طفيف على سهم شركة «جلاكسو سميث كلاين».

وتأمل الشركتان أن تلعبا دوراً في مكافحة الفيروس بعدما سمحت عمليات التأجيل المتكررة لطرح اللقاح للمنافسين، مثل شركات «مودرنا» و«بيونتيك» و«فايزر»، بالإسراع في تطوير لقاحات تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال.

وطرحت هذه الشركات، بالإضافة إلى شركتي «أسترازينيكا» و«جونسون آند جونسون»، منتجات دوائية عالية الفاعلية لمكافحة فيروس كورونا؛ ما ساعد في إنقاذ ملايين الأرواح وجني عشرات المليارات من الدولارات في شكل عائدات.

جاء ذلك غداة موافقة الوكالة الأوروبية للأدوية على اللقاح المضاد لـ«كوفيد - 19» والذي ينتجه المختبر الفرنسي - النمسوي «فالنيفا» بحيث بات سادس لقاح مضاد لـ«كوفيد» يوصى به للبالغين في 27 دولة في الاتحاد الأوروبي، طبقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

تطور شركة «فالنيفا» التي تتخذ من نانت مقراً لقاحاً يحوي الفيروس بشكل غير مفعّل، ويُعد تقليدياً مقارنة باللقاح المطور على أساس الحمض النووي الريبي المرسال. وهذه إحدى الحجج التي طرحتها الشركة، معتبرة أن اللقاح يمكن أن يقنع الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم بعد.

وقالت الهيئة التنظيمية الأوروبية في بيان، إن «الوكالة الأوروبية للأدوية أوصت بمنح ترخيص تسويق للقاح» (فالنيفا) «لمن تراوح أعمارهم بين 18 و50 عاماً». وأضافت «بعد إجراء تقييم شامل، خلصت لجنة الأدوية المخصصة للاستخدام البشري التابعة للوكالة الأوروبية للأدوية بالإجماع، إلى أن البيانات بشأن اللقاح كانت قوية، وتفي بمعايير الاتحاد الأوروبي لناحية الفاعلية والأمان والجودة».

وتلقت «فالنيفا» نكسات بسبب اللقاح. ففي سبتمبر (أيلول) 2021، أنهت الحكومة البريطانية عقدها بعد أن طلبت 100 مليون جرعة؛ وهو ما شكل خيبة أمل للشركة وتسبب في انخفاض سعر أسهمها.

في مايو (أيار)، أفاد الاتحاد الأوروبي بدوره، الذي أبرمت معه «فالنيفا» اتفاقاً لشراء 60 مليون جرعة بحلول 2023، بأنه يعتزم إلغاء الطلبية في سياق إنتاج عالمي كبير.

رداً على ذلك، اقترحت «فالنيفا» خطة لمحاولة معالجة الوضع بطريقة مقبولة، يتوقع أن تناقشها المفوضية الأوروبية.

والجمعة الماضي، دعا المختبر الدول الأوروبية إلى زيادة الطلب على لقاحه حتى يتمكن من الحفاظ على العقد.

وتمت الموافقة على خمسة لقاحات أخرى في الاتحاد الأوروبي: لقاحا الحمض النووي الريبي المرسال من شركتي «فايزر» و«موديرنا» الأميركيتين ولقاحات صنع المختبر السويدي - البريطاني «أسترازينيكا» ومنافسه الأميركي «جونسون أند جونسون» والتي تستخدم ناقلاً فيروسياً، ولقاح «نوفافاكس».


المملكة المتحدة فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو