الدوري السعودي: 1344 نتيجة مباراة تهدد الأهلي بالهبوط

الدوري السعودي: 1344 نتيجة مباراة تهدد الأهلي بالهبوط

دائرة «الخطر» اتسعت بشكل أكبر خلال المواسم الثلاثة الأخيرة
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
خسارة الاتفاق على يد الاتحاد وضعته في موقف حرج خلال الجولة الأخيرة (تصوير: عيسى الدبيسي)

بدا صراع الهبوط في الدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم، مختلفاً تماماً عن المواسم السابقة، وذلك بالنظر لعدد المهددين، الذي وصل إلى 7 أندية قبل الجولة الأخيرة التي جرت أول من أمس. اللافت رقمياً أن عدد الفرق المهددة بالهبوط يتزايد من عام إلى عام، ففي موسم 2020 كان المهددون بالهبوط في الجولة الأخيرة أربعة أندية، فيما كان عدد احتمالات النتائج للهبوط 27 نتيجة مباراة، وارتفع عدد الفرق المهددة بالهبوط في موسم 2021 إلى ستة أندية، وارتفاع احتمالات نتائج الهبوط إلى 243 نتيجة مباراة.

في الموسم الحالي، زاد عدد الأندية المهددة بالهبوط إلى سبعة أندية مع عدد هائل لاحتمالات نتائج الهبوط إلى 2187 نتيجة مباراة.

وفرص الأهلي الذي يحتل حالياً المرتبة الـ14 برصيد 31 نقطة من 29 مباراة بالهبوط من خلال مركزه الحالي بلغت 692 نتيجة مباراة، مقابل 444 نتيجة للباطن، و366 للاتفاق، و241 للفيصلي، و178 للرائد، و116 للتعاون، والطائي بـ14 نتيجة احتمالية للهبوط.

أما المركز الـ15 ومن سيحتله فيبدو الاتفاق مرشحاً رئيسياً بعدد احتمالات الهبوط واحتلال هذا المركز بـ1059 نتيجة، مقابل 652 للأهلي، و360 للباطن، و59 للفيصلي، و42 للرائد، و15 للتعاون.

كما توجد بعض الاحتمالات الأخرى التي سيتعادل فيها فريقان أو أكثر، ومن ثم الرجوع للمواجهات المباشرة بينهم.

وتنشر «الشرق الأوسط» صوراً ضوئية ترصد فيها احتمالات الهبوط لسبعة أندية سعودية تنافس حالياً في الدوري، وهو ما يجعل من الضرورة على الباحثين والمهتمين والخبراء والمدربين أن يدرسوا هذه النتائج للخروج بحقيقة حول ماذا تعني هذه الحالات التي تتزايد في الدوري السعودي.

واشتعل صراع المنافسة على البقاء بالدوري السعودي للمحترفين مع تبقي مرحلة واحدة على نهاية الموسم الحالي.

وتأزم موقف الأهلي بشدة في صراعه للنجاة من شبح الهبوط للدرجة الأدنى، عقب خسارته الموجعة 1 - 3 أمام ضيفه الرائد، الخميس، في المرحلة التاسعة والعشرين (قبل الأخيرة) للمسابقة.

وبعد تأكد هبوط الحزم (متذيل الترتيب) للدرجة الأدنى، فإنه ما زال هناك مقعدان متبقيين بدوري الدرجة الأولى، في انتظار الحسم خلال المرحلة الأخيرة. وتجمد رصيد الأهلي عند 31 نقطة في المركز الرابع عشر (الثالث من القاع)، بفارق نقطة واحدة خلف مراكز الأمان، في حين ارتفع رصيد الرائد إلى 34 نقطة، ليخرج من مراكز الهبوط، بعدما تقدم للمركز الـ11.



فوز الرائد على الأهلي قلب موازين الصراع في قاع الترتيب (تصوير: علي خمج)


وتقدم عقيل بلغيث الصبحي لمصلحة الرائد في الدقيقة 43، قبل أن يضيف رائد الغامدي وكريم البركاوي الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 60 و83 على الترتيب، فيما تكفل كارلوس إدواردو بتسجيل هدف الأهلي الوحيد في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.

وبات الأهلي مطالباً بالفوز على مضيفه الشباب في لقائه بالجولة الأخيرة للمسابقة هذا الموسم، من أجل تفادي الهبوط، أملاً في أن تصب نتائج منافسيه في الجولة ذاتها لمصلحته، لكن سيتأكد هبوطه رسمياً حال فشله في الفوز على منافسه، دون النظر لباقي النتائج الأخرى.

وأنعش الباطن والفيصلي آمالهما في البقاء، بعدما تغلبا على منافسيهما في تلك المرحلة. وفاز الباطن 2 - 1 على ضيفه ضمك، في حين تغلب الفيصلي 1 - صفر على ضيفه الطائي.

وقلب الباطن تأخره أمام ضمك بهدف حمل توقيع خوسي أنطونيو دورادو في الدقيقة السادسة، إلى فوز ثمين بفضل هدفي نجميه محمد رايحي ويوسف سامي الشمري في الدقيقتين 12 من ركلة جزاء و30.

وارتفع رصيد الباطن إلى 32 نقطة، ليتقدم من المركز (قبل الأخير) إلى المركز الثالث عشر (أول مراكز النجاة)، في حين توقف رصيد ضمك عند 43 نقطة في المركز الخامس.

واستعاد الفيصلي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاث الماضية، عقب فوزه على الطائي بهدف نظيف حمل توقيع جوليو تافاريس في الدقيقة 24.

ورفع الفيصلي رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثاني عشر، في حين توقف رصيد الطائي عند 34 نقطة في المركز التاسع.

وسقط التعاون في فخ التعادل 1 - 1 مع ضيفه الشباب، ليهدر فرصة ضمان البقاء رسمياً في تلك المرحلة دون انتظار المرحلة الأخيرة.

وارتفع رصيد التعاون إلى 33 نقطة في المركز العاشر، في حين رفع الشباب رصيده إلى 54 نقطة في المركز الرابع.

وجاءت المبادرة من جانب الشباب الذي تقدم عن طريق هتان باهبري في الدقيقة 29، غير أن أمين يونس منح التعادل في الدقيقة 58 للتعاون، الذي أنهى المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه السلوفاكي فيليب كيس في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.

وحقق النصر فوزاً كاسحاً 4 - 1 على مضيفه الحزم، ليضمن حصوله على المركز الثالث في جدول ترتيب المسابقة، بعدما رفع رصيده إلى 58 نقطة، فيما بقي الحزم قابعاً في مؤخرة الترتيب برصيد 17 نقطة.

وافتتح عبد الإله علي العمري التسجيل للنصر في الدقيقة 12، فيما أضاف أندرسون تاليسكا الهدف الثاني في الدقيقة 60، غير أن أولا جون قلص الفارق بتسجيله هدف الحزم الوحيد في الدقيقة 70 من ركلة جزاء.

وقضى النصر على آمال منافسه في اقتناص نقطة التعادل على الأقل، بعدما أضاف لاعباه سامي النجعي وأندرسون تاليسكا الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 85 والثالثة من الوقت الضائع على الترتيب.

وفرض التعادل السلبي نفسه على لقاء أبها مع ضيفه الفيحاء.

وارتفع رصيد أبها إلى 35 نقطة في المركز السابع، ليضمن بقاءه رسمياً في المسابقة الموسم المقبل، متفوقاً بفارق المواجهات المباشرة على الفيحاء، صاحب المركز الثامن، المتساوي معه في الرصيد.



جداول ضوئية ترصد احتمالات الهبوط لبعض الأندية (الشرق الأوسط)

السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

فيديو