قمتا «السبع» و«الناتو» للحفاظ على وحدة الغرب في مواجهة روسيا

قمتا «السبع» و«الناتو» للحفاظ على وحدة الغرب في مواجهة روسيا

السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]

يلتقي قادة دول مجموعة السبع غدا في ألمانيا، وقادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) يوم الثلاثاء المقبل في مدريد، لمحاولة الحفاظ على وحدة مواقفهم في مواجهة موسكو بعد أن أظهرت التطورات الأخيرة عدم التوافق الكامل في كيفية إدارة الأزمة التي تسببت بها الحرب الأوكرانية، فيما يخص الطاقة ونقص الإمدادات الغذائية على الصعيدين المحلي والعالمي. ويقول الباحث في المجلس الألماني للعلاقات الدولية ستيفان ميستر «الهجوم الروسي جعل الدول السبع تدرك أنها تحتاج إلى بعضها البعض، خصوصاً في مـــواجهة التضخم والتهديدات بأزمات في موارد الطاقة والغذاء. كل ذلك يختبر مقاومة المجتمع الدولي».

وتلتقي مجموعة (جي 7)، ألمانيا وكندا وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، اعتباراً من الأحد في جبال الألب البافارية، لعقد اجتماعهم السنوي. وستكون مواصلة تقديم الدعم لأوكرانيا في صلب هذا الاجتماع.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس الذي تستضيف بلاده قمة المجموعة هذا العام، «ما زالنا بعيدين عن المفاوضات... لأن بوتين لا يزال يؤمن بإمكانية إملاء السلام»، داعياً حلفاءه إلى «الاستمرار» في دعم كييف من خلال العقوبات و«تسليم الأسلحة» لأوكرانيـــــا.

وسيقدم الرئيس الأميركي جو بايدن مجموعة من المقترحات لزيادة الضغوط على روسيا وإظهار الدعم الجماعي لأوكرانيا. وقال مسؤول في البيت الأبيض «سيتم طرح مجموعة مقترحات لمعالجة تأثير حرب بوتين فيما يتعلق بأمن الطاقة والأمن الغذائي، وســـــــــيكون هناك نقاشات حول تعزيز التعاون في القضايا الاقتصادية والأمن السيبراني وما يتعلق بالتحديات التي تطرحها الصين».


ويقول خبراء إن هناك القليل الذي يمكن لقادة مجموعة السبع القيام به لمواجهة هذه الضغوط التضخمية في المدى القريب، لأنه حتى وإن توصلت الدول إلى تخفيف الإجراءات العقابية ضد روسيا، فإن ذلك لن يخفف على الفور من ارتفاعات الأسعار ومن أزمتي الطاقة والغذاء.

ويقول مـوريس اوبستفيلد المستشار الاقتصادي السابق للرئيس أوباما إن دول مجموعة السبع تواجه نفس التحديات في ارتفاعات أسعار الطاقة وارتفاعات معدلات التضخم وتحاول جميعا اتخاذ إجراءات لتخفيف هــــــــــــذه الضربة على اقتصاداتها وقد تحاول إدارة بايدن إلغــــاء القيود على استيراد الصلب والألمنيـــــوم من أوروبا وإعفاءها من الرسوم الجمركية وتسريع الاستثمارات في مشروعات الطاقة المتجـــــددة، «لكن ذلك لن يقلل معدلات التضخم بشكل كبير لكنه ســـــــيظهر أن الولايات المتحدة تحارب الأسعار بكل السبل وتساعد في بناء تعاون وثيق مع حلفائها».

ومن المتوقع أن يتحدث المسؤولون الغربيون عن الدعوة التي أطلقها المستشار الألماني والتي تطالب بوضع «خطة مارشال لإعادة إعمار» أوكرانيا، أي خطة مساعدات كتلك التي قدمتها واشنطن بعد الحرب العالمية الثانية وساعدت أوروبا المنكوبة على الوقوف على قدميها. لكن المشروع الطويل سيكلف «المليارات» وستنخرط فيه «عدة أجيال».

ومن المتوقع أن يطلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي المزيد من الأسلحة لبلاده وضغطاً إضافياً على موسكو، خلال لقاء عبر الفيديو الاثنين مع قادة مجموعة السبع المجتمعين في قصر إلماو.

يتبع قمة المجموعة، لقاء التكتل العسكري الغربي لحلف الناتو التي ستمتد على مدار يومين في مدريد اعتباراً من 28 يونيو (حزيران).

وفي تقييم قاتم للوضع، حذر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ من أن الحرب في أوكرانيا قد تستمر «سنوات».

ويشارك بايدن في القمة، وهي الرابعة التي يشــــارك فيها منذ توليه منصبه، والتي تبحث ملفا هاما هو انضماما فنلندا والسويد للحلف وما يتعلق بزيادة الإنفـــــاق الدفاعي حيث تسعى الدول الأعضاء في الحلف إظهار التضامن في الرد على الحرب الروسية وتبديد أي شكوك حول وجود خلافات بين أعضاء الحلف.

وسيلقي زيلينسكي كلمة أيضاً أمام الدول الثلاثين الأعضاء في الحلف في آخر مرحلة من نشاطات دبلوماسية مكثفة بدأت الخميس خلال قمة للقادة الأوروبيين في بروكسل حيث منحت أوكرانيــــــا صفة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يكشف الناتو عن خططه لحماية قسمه الشرقي القريب من روسيا. وسيترافق الإعلان عن هذه الخطط الدفاعية مع «مفهوم استراتيجي» جديد قد يعزز موقف الحلف في مواجهة روسيا ويطرح، للمرة الأولى، التحديات التي تفرضها الصين. وتلقي معارضة أنقرة لطلب السويد وفنلندا الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي بظلها على الوحدة التي كان سيظهرها أعضاء الحلف.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو