الأمير تشارلز: جذور الكومنولث تعود لأكثر الأوقات إيلاماً في تاريخنا

الأمير تشارلز: جذور الكومنولث تعود لأكثر الأوقات إيلاماً في تاريخنا

الجمعة - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ
الأمير تشارلز خلال افتتاح قمة قادة منظمة الكومونولث (إ.ب.أ)

أكد الأمير البريطاني تشارلز، اليوم الجمعة، في كيغالي لدى افتتاح قمة قادة منظمة الكومونولث، أن الدول الأعضاء حرة في التخلي عن التاج، معبّرا عن حزنه لماضي بريطانيا الاستعماري.
تعقد هذه القمة في رواندا التي انضمت إلى الكومنولث عام 2009، في وقت تطرح فيه المنظمة التي تضم 54 بلدا عضوا تساؤلات عميقة، في فترة انتقالية للنظام الملكي البريطاني والتشكيك في الماضي الاستعماري.
في 14 بلدا عضوا، الملكة إليزابيث الثانية هي رئيسة الدولة. ولم تخف بعضها رغبتها في أخذ مسافة من النظام الملكي، عقب إعلان بربادوس رسميا أنها باتت جمهورية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021.
قال تشارلز الذي يمثل والدته الملكة إليزابيث، رئيسة الكومنولث: «في الكومنولث دول لديها روابط دستورية مع عائلتي، البعض لا يزال يحافظ عليها وعدد متزايد لا يحافظ».
وأمام عشرات القادة بينهم رئيسا الوزراء البريطاني بوريس جونسون والكندي جاستن ترودو، قال: «أريد أن أوضح كما قلت من قبل أن النظام الدستوري لكل بلد عضو كجمهورية أو ملكية هو أمر يعود لقرار كل دولة عضو».
وإذ أشار إلى أن جذور الكومنولث «تعود إلى أكثر الأوقات إيلاما في تاريخنا»، أضاف «لا أستطيع أن أصف حزني العميق شخصيا أمام معاناة كثير من الناس، في حين أواصل تعميق فهمي للآثار الدائمة للعبودية».
وتعقد القمة في خضم جدل حول اتفاق لإبعاد مهاجرين من المملكة المتحدة إلى رواندا أثار استياء العديد من المنظمات غير الحكومية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان والأمم المتحدة والكنيسة الإنغليكانية.
وعارض الأمير تشارلز أيضاً هذا البرنامج ووصفه في جلسات خاصة بأنه «مروّع».
ولم يُبعد أي مهاجر في إطار هذا البرنامج بعدما أوقفت الطائرة الأولى المتوجهة إلى كيغالي في اللحظة الأخيرة في 14 يونيو (حزيران) بناء على قرار من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
التقى الأمير تشارلز بوريس جونسون صباح الجمعة. لكن رئيس الوزراء البريطاني أكد أنه لن يفصح عن فحوى اللقاء.
في المقابل دافع جونسون عن خطته الخميس في رواندا مؤكداً أنّ «ما يجب أن يعرفه الناس، وما يجب أن يعرفه منتقدو البرنامج، هو أن رواندا شهدت تحولاً كاملاً في العقدين الأخيرين».
من جهة أخرى، تساءلت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان عن سبب اختيار رواندا لعقد هذه القمة. وعبّرت 23 منظمة مدافعة عن حقوق الإنسان في رسالة مفتوحة إلى رؤساء حكومات مجموعة الكومنولث عن «قلقها العميق» بهذا الشأن.
وتختتم القمة أعمالها السبت مع انضمام توغو والغابون إلى نادي الدول الأعضاء في الكومنولث على الرغم من غياب العلاقات التاريخية مع المملكة المتحدة، مثلما هي الحال مع رواندا.
وقال بوريس جونسون: «دول جديدة تتطلع إلى الانضمام للكومنولث وهذا يظهر كل ما عليكم معرفته حول صحة المنظمة ونشاطها».


بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو