السعودية تمدد «مسام» لتطهير اليمن من الألغام الحوثية

السعودية تمدد «مسام» لتطهير اليمن من الألغام الحوثية

بتكلفة تتجاوز 33 مليون دولار وللسنة الخامسة على التوالي
الجمعة - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15914]
جانب من عمليات نزع الألغام الحوثية التي حاصرت المدن والقرى اليمنية الآهلة بالمدنيين (مسام)

أعلنت السعودية تمديد عقد مشروع «مسام» لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام التي زرعها الحوثيون، لمدة عام، بتكلفة تتجاوز 33 مليون دولار.

وأوضح مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، يوم أمس، أن تمديد عقد مشروع «مسام» لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام يأتي إحساساً بالمسؤولية الإنسانية تجاه الأشقاء في اليمن.

وأكد الدكتور عبد الله الربيعة المستشار بالديوان الملكي والمشرف العام على مركز الملك سلمان أن «تجديد هذا العقد مع الشريك المنفذ يأتي إحساساً من المركز بالمسؤولية الإنسانية تجاه الأشقاء في اليمن».

ولفت الربيعة إلى أن المشروع يمثل أهمية نوعية وبالغة في «استكمال تطهير الأراضي اليمنية من الألغام التي قامت الميليشيات الحوثية بصناعتها وزراعتها بطريقة عشوائية غير مسبوقة، وبأشكال وتمويهات مختلفة، في أماكن تستهدف المدنيين العزّل، وتسببت في إصابات مستديمة وإعاقات مزمنة وخسائر بشرية عديدة استهدفت النساء والأطفال وكبار السن وغير ذلك من أعمال مهددة للأمن والحياة».

وأفاد الدكتور عبد الله بأن المشروع تمكَّن حتى الآن من انتزاع 346.570 من الألغام والقذائف المتنوعة طيلة السنوات الماضية. ورفع الربيعة الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين، على ما يقدمانه من جهود إنسانية وإغاثية كبيرة في عدد من دول العالم، وفي اليمن الشقيق على وجه الخصوص.

وينفذ المشروع كوادر سعودية وخبرات عالمية، من خلال فرق يمنية تم تدريبها لإزالة الألغام بجميع أشكالها وصورها التي زرعتها الميليشيات بطرق عشوائية في الأراضي اليمنية، بهدف تطهير الأراضي اليمنية من مخاطر الألغام، من خلال التركيز على التصدي للتهديدات المباشرة لحياة الأبرياء، جراء التعرض للأخطار الناجمة عن انتشار تلك الألغام، كما أن المشروع ينفذ أنشطة التدريب وبناء القدرات اليمنية في مجال نزع الألغام.

من جانبه، أكد أسامة القصيبي، مدير عام مشروع «مسام» لنزع الألغام من الأراضي اليمنية، أن المشروع بات يمثل صمام الأمان الوحيد الذي حال ويحول دون فتك الألغام باليمنيين، وأصبح هذا المشروع الإنساني درعهم الحصين ضد علب الموت المتفجر التي يزرعها الحوثيون.

وقدم القصيبي، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمين، للموافقة على تمديد عقد المشروع للسنة الخامسة على التوالي، مبيناً أن ذلك يمثل حرص القيادة على أمن وسلامة الأشقاء في اليمن من مخاطر الألغام ومخلفات الحروب.

وأضاف: «حرص (مسام) على التطوير المستمر لمهارات وكفاءات فرقه، للتعامل الحديث والمهني مع الألغام في اليمن، والأخذ التام بأسباب سلامة الفرق العاملة تحت مظلّته، جعل هذا المشروع النبيل يحقق نتائج غير مسبوقة على الأرض في مكافحة الألغام على مستوى عالمي».

وشدد أسامة القصيبي على أن «مهام نزع وإتلاف الألغام في اليمن، التي تقوم بها فرق (مسام) الإنسانية بحزم وعزم، أسهمت في إعادة تحريك عجلة الحياة في عدة مناطق يمنية، وأعادت لها سكانها وطرقها وفضاءاتها الآمنة، بعد أن حررتها من قيود حقول الألغام الحوثية المهلكة».


اليمن السعودية صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو