روسيا تتهم الغرب بنشر الأكاذيب حول أسباب أزمة الغذاء العالمية

روسيا تتهم الغرب بنشر الأكاذيب حول أسباب أزمة الغذاء العالمية

سفينة تجارية تركية تغادر مرفأ ماريوبول الأوكراني
الخميس - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
أوكرانيا من أهم منتجي السلع الزراعية في العالم. وروسيا ثاني أكبر مصدِّر للقمح (رويترز)

قالت روسيا أمس (الأربعاء)، إن الغرب ينشر الأكاذيب حول أسباب أزمة الغذاء العالمية التي تقول موسكو إنها تتفاقم بفعل العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عليها بسبب غزوها لأوكرانيا.

وبالإضافة إلى مشاهد الموت والدمار التي نتجت عن الاجتياح الروسي، أدت عوامل الحرب ومحاولات الغرب شل اقتصاد روسيا لزيادة أسعار الحبوب وزيوت الطهي والأسمدة والطاقة. وألحق ذلك الضرر بالنمو العالمي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، للصحافيين في موسكو إنها تشعر بالاستياء من التصريحات الغربية المتكررة بأن روسيا هي المسؤولة عن أزمة الغذاء العالمية. وأضافت زاخاروفا: «إنها كذبة... هذه الاتهامات محض أكاذيب. هل يمكن للغرب أن يمد أوكرانيا بكل هذه الأسلحة ولكن لسبب ما لا يمكنه إخراج أي شيء (مثل صادرات الغذاء) من أوكرانيا؟».

واتهمت الولايات المتحدة ودولاً في الاتحاد الأوروبي تزوِّد أوكرانيا بالسلاح، روسيا بتأجيج أزمة الغذاء من خلال منع صادرات الحبوب من أوكرانيا، والتي تمثل نحو عُشر صادرات القمح العالمية.وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد حذر هذا الشهر من أن ملايين الأشخاص قد يتضورون جوعاً بسبب الحصار الروسي لموانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود والذي قال إنه جعل العالم «على شفا أزمة غذاء مروعة».

وروسيا وأوكرانيا من أهم منتجي السلع الزراعية في العالم. فروسيا هي أكبر مصدِّر للقمح في العالم بعد الاتحاد الأوروبي، بينما أوكرانيا هي أكبر مصدِّر لبذور دوار الشمس. كما يملك البلدان حصة كبيرة في أسواق الشعير والذرة. وروسيا أيضاً من أكبر مصدّري الأسمدة في العالم.

وفي سياق ذي صلة، غادرت سفينة تجارية تركية أمس، ميناء ماريوبول الأوكراني بعد محادثات بين الوفديْن التركي والروسي في موسكو بشأن الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية بسبب الحصار الروسي، حسبما أعلنت وزارة الدفاع التركية.

وقالت الوزارة في بيان: «بعد بضع ساعات فقط على نهاية الاجتماع الطويل، غادرت سفينة الشحن التركية (آزوف كونكورد) التي كانت تنتظر منذ أيام، الميناء الأوكراني». وأكدت أنها «أول سفينة أجنبية تغادر ميناء ماريوبول» الذي استولى عليه الروس في مايو (أيار) الماضي.

وقالت أنقرة إن اجتماعاً رباعياً يضم ممثلين عن الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا سيُعقد في «الأسابيع المقبلة» في تركيا بهدف تنظيم نقل الحبوب في البحر الأسود. وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد قال أول من أمس (الاثنين)، إن «مفاوضات صعبة» تجري في الموانئ الأوكرانية التي لا يمكن تصدير ملايين الأطنان من الحبوب منها بسبب الحصار الذي يفرضه الأسطول الروسي في البحر الأسود.

وتتفاوض الأمم المتحدة من دون نتيجة منذ أسابيع مع موسكو وكييف وأنقرة حول ضمانات لاستخدام البحر الأسود للسفن المدنية، وهو اتفاق من شأنه أن يسمح للحبوب بمغادرة أوكرانيا بأمان والأسمدة التي تنتجها روسيا للعودة إلى السوق الدولية... وإذا تم التوصل إلى اتفاق فسيؤدي ذلك إلى انخفاض أسعار المواد الغذائية والتخفيف من أزمة الغذاء العالمية التي تتفاقم بسبب الغزو الروسي.


روسيا إقتصاد روسيا

اختيارات المحرر

فيديو