«الصحة العالمية» تحذر من متحورات «كورونا»... وتُفسر الجدل حول «جدري القردة»

«الصحة العالمية» تحذر من متحورات «كورونا»... وتُفسر الجدل حول «جدري القردة»

شددت على «النهج الموحد» لمنع الأمراض
الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
أحمد المنظري المدير الإقليمي للمنظمة (منظمة الصحة العالمية)

«توخي الحيطة والحذر»... كان هذا هو الشعار الذي رفعه المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية في مؤتمره الصحافي الإلكتروني بشأن تطورات جائحة «كوفيد 19» وتفشي «جدري القردة»، أمس، بمشاركة أحمد المنظري المدير الإقليمي، وريتشارد برنان مدير الطواري الإقليمي، وعبد الناصر أبو بكر مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها، وشذا محمد المسؤولة الطبية في البرنامج.

وشدد المشاركون في المؤتمر على «أن التخلي عن نهج الحيطة والحذر قد يقوض المكاسب التي تم تحقيقها في مواجهة (كوفيد 19). وقد يؤدي إلى تطور التفشي الحالي لجدري القردة لمرحلة لا تحمد عقباها، وظهور أمراض أخرى حيوانية المنشأ لا يتم رصدها مبكراً».

وأكد المنظري أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت تواصلَ انحسار حالات الإصابة والوفيات المبلغ عنها بسبب «كوفيد 19» على الصعيدين العالمي والإقليمي، لكنه حذر من أن تكون مثل هذه الأخبار باعثاً على الارتياح، قائلاً: «في الوقت الذي نلاحظ هذه الاتجاهات المُشجِّعة، لا يزال علينا أن نفسِّرها بحيطة وحذر، لأن كثيراً من البلدان قلَّصت خدمات الاختبار وإجراء التسلسل الجيني، وهو ما يعني أننا لا نحصل على المعلومات اللازمة لتحليل مسار الجائحة بدقة».

وأضاف: «الجائحة لم تنتهِ بعد، ولا تزال تشكِّل طارئة صحية عامة، ومما لا شك فيه أن الفيروس سيتطور، وستظهر متحورات جديدة، ولا يزال من العسير التنبؤ بالكيفية التي سيتطور بها».

في الوقت الذي يشعر العالم بالقلق نتيجة إصابة 2100 حالة مؤكدة بجدري القردة في 43 بلداً، فإن جائحة «كوفيد 19» رغم تراجع أرقام الإصابات والوفيات الناتجة عنها، فإنها لا تزال تمثل خطراً في إقليم شرق المتوسط، كما شدد المنظري. وقال: «أبلغنا في الأسبوع الماضي وحده عن أكثر من 33 ألف إصابة و62 وفاة، وهذه أرقام ليست بالقليلة». وأضاف: «بالنظر إلى الوضع الراهن، تتمثل أولويتنا في إقليم شرق المتوسط بالحفاظ على قدرات الترصُّد والاختبار والتسلسل الجيني، وتسريع وتيرة التطعيم ضد (كوفيد 19) للوصول إلى غايات التغطية باللقاحات، ولتعزيز قدرة النظم الصحية على الصمود».

وأشار إلى أن الفريق الاستشاري المعني بتركيبة لقاحات «كوفيد 19» خلص أخيراً في تقرير له إلى أن اللقاحات المُجازة حالياً توفر مستويات عالية من الحماية ضد المرض الوخيم الذي قد تسببه جميع متحورات فيروس «كوفيد 19». ومنها المتحور «أوميكرون» بعد الحصول على جرعة مُعزِّزة.

بدورها، قالت شذا محمد، المسؤولة الطبية في برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها في التعامل مع تفشي جدري القردة: «حسب المعلومات المتاحة ما زلنا في طور التفشي، ويمكن السيطرة على المرض بعدم التراخي وتوخي الحيطة والحذر»، مشددة على ضرورة اتباع إجراءات الصحة العامة المتمثلة في التقصّي وترصد المرض وإجراء الفحوصات المختبرية وتعزيز إجراءات مكافحة العدوى.

ولم يسجل إقليم شرق المتوسط حتى الآن سوى 15 حالة إصابة مؤكدة بالمرض في 3 بلدان فقط، هي الإمارات والمغرب ولبنان.

وأشارت إلى أن مكتب المنظمة الإقليمي يعمل عن كثب مع السلطات الصحية ووزارات الصحة في البلدان الثلاثة، وكذلك مع البلدان الأخرى، لتوسيع نطاق قدرات الكشف والاستجابة، كما ستعقد المنظمة اجتماعاً للجنة طوارئ بشأن جدري القردة لتحديد ما إذا كانت هذه الفاشية تمثل طارئة صحية عامة تسبب قلقاً دولياً.

ورداً على سؤال لـ«الشرق الأوسط»، حول ما أثير عن أن هذا الاجتماع قد يتطرق إلى تغيير اسم «جدري القردة» الذي يثير استياء لدى أفريقيا، وتعليق بعض الخبراء على ذلك بأن المنظمة تسعى لتبييض وجهها بادعاء إرضاء أفريقيا، برغم أنها أهملت دعمها باللقاحات، قبل التفشي الحالي، قال ريتشارد برنان مدير الطواري الإقليمي: «التغيير لن يكون إرضاء لأحد.

فجدري القردة حصل على هذا الاسم قبل أن تقوم المنظمة بتطوير آلية لتسمية الفيروسات والبكتريا، ومن ثم فإن إعطاء الفيروس اسماً جديداً هو تنفيذ لهذه الآلية، التي تهدف إلى إزالة أي لبس فيما يتعلق باسم الفيروسات، بحيث لا يفهم من الاسم ارتباطه بمنطقة جغرافية معينة».

أما فيما يتعلق باللقاحات، فقال إنه يوجد لقاحان للمرض، والمنظمة تعمل مع الشركاء والمصنعين على إتاحتهما بكميات كافية للتعامل مع المخالطين، وأضاف: «مع جدري القردة لسنا في حاجة لحملات تطعيم واسعة، هي فقط لقاحات مخصصة لتطعيم المخالطين للمرضى، للحد من انتشار المرض».

ونفى برنان ما يتردد عن أن أفريقيا أصبحت مصدراً للأوبئة والفيروسات، وقال: «هناك فيروسات ظهرت من أماكن أخرى في العالم»، مشيراً إلى أن أي مكان يحدث فيه اختلاط بين البشر وحيوانات غير معتاد وجودها في محيط البشر، أو ذهاب البشر إلى محيط هذه الحيوانات، فهذا يوجد فرصة لانتقال الفيروسات من الحيوانات إلى البشر، لتنتقل هذه الفيروسات من البشر إلى حيوانات أخرى، لذلك فإنه لا بد من تطبيق نهج «الصحة الواحدة»، الذي يشمل البشر والحيوانات، بالتعاون مع منظمات صحة الحيوان، لمنع ظهور الأمراض الحيوانية المنشأ.

وحول التركيب الجيني لفيروس جدري القردة، شدد عبد الناصر أبو بكر مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها، على أنه لم يحدث أي تغيير جيني خلال التفشي الحالي، وأن حالات الإصابة تنتمي للفيروس نفسه المتوطن في غرب أفريقيا.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو