ارتفاع كبير في حالات الانتحار داخل الجيش الإسرائيلي

ارتفاع كبير في حالات الانتحار داخل الجيش الإسرائيلي

11 جندياً وضعوا حداً لحياتهم منذ مطلع السنة
الخميس - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
مواجهات بين جنود إسرائيليين ومتظاهرين فلسطينيين الجمعة الماضي في مسافر يطا بالضفة (أ.ف.ب)

عقد رئيس القوى البشرية في الجيش، يانيف عاشور، جلسة طارئة مع وحدة العلاج النفسي، في أعقاب الكشف عن الارتفاع الكبير في حالات الانتحار بصفوف الجيش الإسرائيلي؛ حيث أقدم 11 جندياً على وضع حد لحياتهم منذ مطلع السنة الجارية، وهو عدد المنتحرين نفسه عام 2012 بكاملها، وطلب وضع خطة لمواجهة هذه الظاهرة وتقليصها إلى الحد الأدنى.
واتضح خلال المداولات، أن الانتحار هو أكبر سبب للموت في الجيش الإسرائيلي في الأوقات التي لا توجد فيها حرب، أي أكثر من ضحايا الحوادث الحربية وحوادث الطرق. فإذا كان عدد قتلى العمليات العسكرية عام 2016، أربعة، وقتلى حوادث الطرق سبعة، فإن عدد الجنود الذين وضعوا حداً لحياتهم بلغ 15. وفي السنة التالية بلغ عدد الجنود المنتحرين 16 مقابل 8 في العمليات الحربية و8 في حوادث الطرق.
وأورد تقرير بُث في قناة التلفزيون الرسمي الإسرائيلي «كان 11»، الليلة قبل الماضية، لقاءات مع عدد من ذوي بعض هؤلاء الجنود، فعبروا عن ألم شديد، ووجهوا الانتقادات الحادة لقيادة الجيش، متهمين إياهم بالتقاعس والإخفاق. كما أكدوا جميعاً أنه كان بالإمكان إنقاذ أرواح أبنائهم لو أنهم تلقوا العلاج النفسي في الوقت المناسب. وكشفوا أن الجندي الذي ينتحر، يبث قبلها إشارات اكتئاب واضحة. وأن كثيراً من الذين انتحروا انتظروا دوراً للقاء ضابط العلاج النفسي الذي يكون عادة طبيباً نفسياً أو اختصاصياً نفسياً. لكن الدور طويل يتراوح ما بين أسبوع وشهر، وعديد منهم لم يصمد، واختار الانتحار على مواصلة الانتظار.
المعروف أن الانتحار ظاهرة قديمة في الجيش الإسرائيلي؛ بلغ معدلها حوالي 30 جندياً في السنة. وفي عام 2006، وضعت قيادة الجيش خطة لمواجهتها، فوسَّعت وحدة العلاج النفسي في الجيش، وأتاحت تسريح الجنود المكتئبين من الخدمة، وقلصت عدد قطع الأسلحة التي يسمح للجندي بحملها خارج خدمته العسكرية. وانخفض عدد المنتحرين في الجيش فعلاً، إلى معدل 15 جندياً في السنة. وفي عام 2019؛ بلغ عددهم 9 وفي العام التالي 10، وفي عام 2021 بلغ 11 جندياً منتحراً. ولكن هذا العام عاد الرقم ليرتفع بشكل كبير؛ حيث سجلت 11 حالة انتحار خلال الأشهر الستة الأولى منه. وهذا يعني أن العدد سيصل إلى 22 منتحراً بنهايته، في حال استمرت وتيرة الانتحار في الشهور القادمة.
لذا قررت قيادة الجيش دراسة أسباب زيادة حالات الانتحار، والصلات المحتملة بينها، وطبيعة تأثير جائحة «كورونا» على الحالة النفسية للمجندين، وغيرها من العوامل. وقالت القيادة إنها لم تتوصل بعد إلى نتيجة واضحة تفسر زيادة حالات الانتحار، وصدرت تعليمات للقادة بالحرص على «زيادة اليقظة والاهتمام اللازم» للحد من زيادة حالات الانتحار.


اسرائيل الجيش الإسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو