دراسة: العلاج بالضوء يمكن أن يساعد في قتل الخلايا السرطانية

دراسة: العلاج بالضوء يمكن أن يساعد في قتل الخلايا السرطانية

الأربعاء - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ

اجتمع خبراء من مختلف المجالات بمن فيهم جراحو أعصاب وعلماء مناعة وعلماء أحياء لتطوير علاج جديد للسرطان يسمى العلاج المناعي الضوئي. وهذا العلاج بالضوء هو تقدم كبير في علاج السرطان. كما ادعى الخبراء المشاركون في هذه الدراسة؛ إذ يمكن لهذا العلاج أن يستهدف الخلايا السرطانية ويقتلها.
ويستخدم العلاج الجديد الضوء ويسلطه على الخلايا السرطانية المجهرية لتدميرها لاحقًا، وذلك وفق ما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.


العلاج المناعي الضوئي
يوجد حاليًا أربعة أنواع من علاج السرطان؛ هي العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والجراحة والعلاج المناعي. ومن المتوقع أن يكون العلاج المناعي الضوئي خامس علاج رئيسي وفعال للغاية.


كيف يعمل هذا العلاج؟
أجريت هذه التجربة التي قادها معهد أبحاث السرطان بلندن على فئران مصابة بسرطان الدماغ بالورم الأرومي الدبقي. وقد أضاء العلاج الضوئي حتى الخلايا السرطانية المجهرية التي أزالها الجراحون لاحقًا أثناء الجراحة.


استخدام الضوء لعلاج السرطان
باستخدام هذا العلاج، يمكن للجراحين رؤية الخلايا السرطانية المجهرية متوهجة في الظلام وإزالتها. حيث يتم قتل الخلايا المتبقية بعد الجراحة ما يجعل طريقة العلاج هذه أكثر فعالية من العلاجات الأخرى الموجودة.
بالإضافة إلى ذلك، تم العثور على هذا أيضًا لتوليد استجابة مناعية يمكنها بناء المناعة واستهداف الخلايا السرطانية في المستقبل. وباختصار، يمكن لهذا العلاج أن يمنع تكرار الإصابة بالسرطان.
وأوضحت الدكتورة غابرييلا كرامر ماريك قائدة هذه الدراسة، أنه نظرًا لموقع الأورام، يمكن أن تكون الجراحة صعبة في بعض الأحيان خاصة بالنسبة لسرطان الدماغ. لذلك، يُنظر إلى هذا العلاج على أنه اختراق في علاج السرطان ومنع تكراره.
واستخدم الباحثون مزيجًا من البروتين وعلامة الفلورسنت وضوء الأشعة تحت الحمراء القريبة لإضاءة الخلايا السرطانية في سرطان الورم الأرومي الدبقي. وأدى هذا المزيج إلى زيادة وضوح الخلايا السرطانية أثناء الجراحة ما ساعد الأطباء على إزالتها. حاليًا تم اختبار هذا العلاج لسرطان الدماغ، ويتوقع الأطباء أن يكون مفيدًا لعلاج السرطانات الأخرى الموجودة في الأجزاء الصعبة مثل الرقبة والرأس. ويمكن أن تساعد المزيد من الأبحاث حول هذا في علاج الأورام والسرطانات العدوانية الأخرى دون الإضرار بأجزاء أخرى من الجسم، والتي كانت عامل خطر في العمليات الجراحية الأخرى بالإضافة إلى العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي الذي يفترض أنه يترك آثارًا جانبية.
والسبب الآخر لاختيار هذا النهج من العلاج هو لكون العلاج المناعي الضوئي مفيدا. فمن الممكن أن يرتد سرطان الدماغ (الورم الأرومي الدبقي) بقوة ما قد يصبح قاتلاً للمريض. لذا، فإن هذا العلاج بالضوء هو في الواقع بصيص أمل لمثل هؤلاء المرضى في أن يتلقوا العلاج ويعيشوا طويلاً.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو