«الأبحاث والإعلام» تبحث مستقبل البودكاست والاستدامة في عالم الأزياء

«الأبحاث والإعلام» تبحث مستقبل البودكاست والاستدامة في عالم الأزياء

في إطار ندوات تفاعلية نظمتها ضمن مهرجان «كان ليونز»
الثلاثاء - 21 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ
جانب من جلسة «مستقبل البودكاست» في جناح «SRMG» بمهرجان «كان ليونز» مساء الاثنين (الشرق الأوسط)

استغلت المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG) مشاركتها الأولى في مهرجان «كان ليونز الدولي للإبداع»، لتسليط الضوء على صناعة الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن جناحها التفاعلي في شاطئ كان، بحثت ندوات حوارية، مساء الاثنين، طموحات الاستدامة في الأزياء، ومستقبل البودكاست، بمشاركة نخبة من الفاعلين والمؤثرين في المجالين.


صناعة ناشئة

أجمع المشاركون في ندوة حول مستقبل البودكاست بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي أدارها محرر الإعلام في صحيفة «عرب نيوز» طارق علي أحمد، على أن هذه الصناعة الناشئة والفرص التي تتيحها لا تزال في بدايتها في المنطقة.

ويرى عبد الرحمن أبومالح، الرئيس التنفيذي لشركة «ثمانية»، أن صناعة البودكاست تختلف عن الصحافة البصرية والمكتوبة، حيث إنها تعتمد على المحتوى المحلي الموجه لجمهور محلي بالدرجة الأولى. وعن العلاقة بين الفيديو والبودكاست، قال أبومالح إن التقنية عززت إمكانات المحتوى الصوتي، وأتاحت استهلاكه في أماكن مختلفة، على عكس الفيديو. كما اعتبر أنه من السهل نقل فيديو موجه للمستهلك الأميركي إلى السوق العربية، وذلك بفضل الترجمة، إلا أنه يصعب تكرار هذه التجربة في صناعة البودكاست.

من جهته، يرى كلاوديوس بولر المدير الإداري لشركة «سبوتيفاي» في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن شركته ليست مجرد منصة عالمية للمنتجات الصوتية، بل إنها تقدم مجموعة أدوات قوية لصناع المحتوى، لافتاً إلى أن الشركة تسعى لطرح هذه الأدوات في مختلف الأسواق، سواء كانت في السعودية أو الإمارات أو مصر أو غيرها. وتابع: «ما زلنا في المراحل المبكرة لفهم الفرص المحلية، إلا أن المؤشرات الأولى رائعة من ناحية مستويات الاستخدام، خصوصاً في السعودية والإمارات».

وعن توجه صناعة البودكاست في المنطقة، يرى بولر أنه ينبغي أن تستهدف الأسواق المحلية والعالمية في الوقت ذاته. وأوضح: «الجالية المتحدثة باللغة العربية حول العالم تتجاوز 20 مليون شخص، وينبغي علينا تعزيز المحتوى المحلي على منصاتنا ليصل إلى مستخدمين عالميين».

أما ليلى حمادة، المؤسسة المشاركة والرئيسة التنفيذية لشركة «فنيال للإعلام»، فأشارت إلى أن صناعة البودكاست في الشرق الأوسط لا تزال في مراحل متقدمة من ناحية حجم الإنتاج وطبيعته، لافتة إلى الفرص التي تتيحها أنواع البودكاست المختلفة، ومشيرة إلى ضرورة توسيع طبيعة المنتجات وعدم الاكتفاء بالبودكاست الإخباري.

ممارسات الاستدامة

وفي جلسة حوارية أدارتها نادية البساط المذيعة في قناة «الشرق بلومبيرغ»، قالت لمى الشثري رئيسة تحرير مجلتي «سيدتي» و«الجميلة»، إن الاستدامة في الأزياء هو مفهوم يشمل عدداً من الممارسات، تشمل دورة إنتاج صديقة للبيئة، وعمالة عادلة، وإعادة التدوير، والملابس المستعملة، فضلاً عن الأزياء الرقمية. ولفتت الشثري، التي شاركت في الندوة إلى جانب بوراك كاكماك الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء بوزارة الثقافة، وناتاليا مودينوفا مؤسسة ومديرة العمليات في «DRESSX»، إلى أهمية التوعية بشأن الاستدامة في مجال الأزياء، خصوصاً لدى الجيل الجديد بهدف خلق عادات جديدة أكثر استدامة. وقالت الشثري إن الكثيرين لا يدركون أن إنتاج قميص قطن واحد يستهلك 2700 لتر من الماء.

ولفتت الشثري إلى دور الأزياء وشركات «الموضة السريعة» في دعم التوجه نحو الاستدامة. وقالت إن «شركات الأزياء الراقية بدأت تسير على الطريق الصحيح عبر تقديم أزياء مستخدمة، في حين تدفع شركات الموضة السريعة بمنتجات منخفضة الجودة والكلفة، لكن كلفتها البيئية مرتفعة».


فرنسا إعلام

اختيارات المحرر

فيديو