تفاعُل الجمهور على منصات التواصل بين المنافسة وتأثيرات «كوفيد ـ 19»

TT

تفاعُل الجمهور على منصات التواصل بين المنافسة وتأثيرات «كوفيد ـ 19»

ما زال الحديث عن تأثيرات جائحة «كوفيد - 19» رائجاً، ويلفت بالأخص أمر تفاعل الجمهور مع وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي. وكانت دراسة حديثة نشرتها شركة «ميتا» («فيسبوك» سابقاً) قد توقعت استمرار تأثيرات الجائحة مستقبلاً على تفاعل الجمهور في منصات التواصل.
الدراسة أجرتها شركة «ميتا» على 36 ألف شخص بالغ في 12 سوقاً مختلفاً، ونشرت نتائجها في يونيو (حزيران) الجاري، وتَبيّن منها «تغيّر الطريقة التي يتفاعل بها الجمهور مع منصات التواصل بفعل إجراءات الإغلاق التي صاحبت بداية الجائحة، وتراجع التفاعل المباشر لصالح التواصل عبر الإنترنت، ولقاءات الواقع الافتراضي، وغرف الدردشة الصوتية».
كذلك أشارت الدراسة إلى أنه «في حين بدأت الحياة تعود ببطء، فإن تغيرات كثيرة ستؤدي إلى تحولات دائمة، وستفتح الباب على علاقات وتفاعلات أعمق، تمزج بين الواقع الحقيقي والافتراضي. وهو ما يجب على العلامات التجارية أن تأخذه في الاعتبار عند تواصلها معه الجمهور».
نتائج الدراسة أثارت تساؤلات بين الخبراء، حول ما إذا كان تغيُّر طريقة تفاعل الجمهور مع منصات التواصل بالفعل يرجع لتوابع الجائحة أم بسبب المنافسة الشديدة بين المنصات المختلفة وظهور منصات جديدة؟ وللعلم، تواجه منصتا «فيسبوك» و«إنستغرام» اللتان تملكهما «ميتا» منافسة سوقية «قوية» منذ ظهور «تيك توك». ويرى خبراء أن «(ميتا) تسعى الآن إلى جذب المعلنين والمستثمرين إلى الميتافيرس، متجنبة المنافسة مع منصات مثل (تيك توك)».
محمود غزيل، الصحافي اللبناني والمدرّب في مجال التحقق من المعلومات، يرى أن «الإغلاقات العامة حول العالم لمواجهة (كوفيد – 19) في بداية الأزمة لعبت دوراً بارزاً في إعادة تكوين فكرتنا حول التفاعل الإنساني، فباتت غالبية تفضل التعامل مع الوظائف المكتبية في المنزل، وبالأخص أن التقدم التكنولوجي سهّل امتلاك العاملين أجهزة قادرة على إتمام هذه الأعمال من دون الحاجة للانتقال، وتحمل مشقة المواصلات».
وتابع غزيل في لقاء مع «الشرق الأوسط» أن «قرارات الإغلاق العام أنتجت ضرورة إنسانية للمزيد من التفاعل المباشر. إذ لم تعد الرسائل الإلكترونية أو الرسائل المتبادلة عبر تطبيقات التواصل السريع كافية، بل بات الأشخاص يتوقون إلى سماع أصوات الآخرين، ورؤيتهم إما بالفيديوهات أو من خلال الشخصيات الرمزية (Avatar)». واستطرد مشيراً إلى أن «المواقع الإلكترونية استطاعت التأقلم مع هذه الحاجات إلى حد ما، إذ طورت أبرز الشركات المتخصصة بالاتصالات من منصات التواصل عبر تمديد مدة الاتصال المرئي، أو تسهيله، وحتى إدماج الواقع المعزّز بداخلها، ورغم أنها لا تزال محدودة في العالم العربي، فإننا نشهد توسعاً لها داخل الألعاب الرقمية».
من جهته، قال أحمد سندس، المدير الفني والخبير بمواقع التواصل الاجتماعي في إحدى الشركات الدولية المتخصصة في مجال الاتصال والعلاقات العامة بدبي: «بينما تشير الدراسة التي نشرتها شركة (ميتا)، إلى تراجع التفاعل والنشاط على منصات التواصل الاجتماعي التقليدية، مثل (فيسبوك) و(إنستغرام)، فإنها تتجاهل بشكل كامل الانفجار والانتشار الواسع الذي حققته منصات أخرى مثل (تيك توك)، وتلقي باللوم كله على (كوفيد – 19)». وأفاد سندس «الشرق الأوسط» إن «(ميتا) تستخدم البيانات في توجيه المستثمرين والمعلنين بشكل خاطئ، وهذا هو الهدف من مثل هذه الدراسة. إن المسألة هنا لا تتعلق بـ(كوفيد – 19)؛ بل بالمنافسة... ولا تهدف لتحقيق أفضل استفادة للمستخدمين، بل تسعى لإعادة جذب المعلنين». وأردف أن «الدراسة تجاهلت تماماً التحديثات والتغيرات المستمرة على «(فيسبوك) لمنافسة انتشار منصات شبيهة مثل (سناب شات) و(تيك توك)».
وتابع سندس كلامه ليقول: «تشير الأرقام هذا العام إلى تراجع أسهم (فيسبوك) بنسبة 26 في المائة في يوم واحد، لتقل قيمة الشركة بنحو 230 مليار دولار... كما أعلن (فيسبوك)، لأول مرة، تراجع عدد المستخدمين النشطين يومياً وانخفاض الإنفاق الإعلاني». ثم قال: «يبدو أن العهد الذهبي لنمو المنصة الزرقاء بات يتأثر... في حين أن (تيك توك) يسير في الاتجاه المعاكس بنحو 1.6 مليار مستخدم نشط على مستوى العالم في الربع الأول من العام. وهذا رقم وإن كان أقل من عدد مستخدمي «فيسبوك» البالغ 2.9 مليار، فإنه يظل مرتفعاً، إذ قفز عدد مستخدمي (تيك توك) بنسبة 45 في المائة في عام واحد».
وفي السياق نفسه، يرجح سندس أن يكون «الهدف من الدراسة تبرير تراجع عدد المستخدمين النشطين لموقع (فيسبوك)، بإلقاء اللوم على تغير سلوكيات المستخدمين، وتشجيع المستثمرين على الانخراط في الميتافيرس». ويلفت إلى أن «(فيسبوك) نفّذ خلال شهر واحد عملية تغيير كاملة للعلامة التجارية واعتمدت علامة (ميتا)، ودخل السوق برؤية جديدة حول المتيافيرس. وهذه خطوات تتخذها الشركات عندما تشعر أنه لا يوجد خيار آخر... وهنا استراتيجية (فيسبوك) لمكافحة تراجع النمو، تركز على الميتافيرس للفوز في المنافسة».
للتذكير، دراسة شركة «ميتا» أفادت بأن 72 في المائة من المبحوثين أكدوا أن جائحة «كوفيد - 19» دفعتهم إلى إعادة ترتيب أولويات صداقاتهم والتركيز على المقربين منهم. وعلى الرغم من تأكيد الجميع أن التكنولوجيا ستلعب دوراً كبيراً في التواصل الإنساني والشخصي في المستقبل... فإن الشباب كان أكثر انفتاحاً على استخدام تكنولوجيا الواقع المعزز والافتراضي.
أما على الصعيد التسويقي، فيشير غزيل إلى أن «رغبة الناس للمزيد من الحسية في التعامل مع المنتجات، دفع بالكثير من الشركات إلى تسهيل قيود شراء وتبديل المنتجات أو حتى خلق تطبيقات تستغل الواقع المعزز من أجل وضع الشخص نفسه أمام المنتج كأنه داخل المحل، أو حتى تجربة المنتجات كأنه يرتديها أو يمسكها بيده». ويُذكر أن «التطور التكنولوجي وارتفاع سرعات الإنترنت تدريجياً، وتوسع الشركات أكثر نحو الأسواق المفتوحة على منصات التواصل، عوامل ستجعل الانغماس بهذه التكنولوجيا أسرع مع الوقت... وطبعاً مع الأجيال اليافعة أقوى من غيرهم».
وحقاً، تضمنت دراسة «ميتا» القول إن «أدوات الاتصال اليوم كمكالمات الفيديو، تحدّ من العلاقات، لأنها لا تقدم تجربة مشتركة حقيقية تدفع إلى اتصال أعمق... بينما تستطيع التكنولوجيا التي تدمج الواقع الحقيقي بالواقع الافتراضي، أن تزيد من عمق التواصل وتخلق روابط وذكريات أقوى... وبالتالي، سيكون المستقبل مدفوعاً باحتياجات إنسانية لخلق روابط إنسانية في مساحات هجينة بين الواقع الافتراضي والواقع الحقيقي».
أخيراً، أكدت الدراسة أن «التغيرات في التواصل الإنساني تمتد إلى علاقات الجمهور بالعلامات التجارية، حيث يسعى المستهلك إلى بناء علاقات أكثر عمقاً مع هذه العلامات. وهو ما يعد فرصة جديدة لإعادة بناء التواصل بين المجتمع». وأوضحت أنه «نظراً لأن الناس أصبحوا أكثر انتقائية في علاقاتهم، من المرجح أن تشهد العلامات التجارية تحوّلاً في الولاءات وحجم المشاركة، ولكن في الوقت ذاته قد تلعب هذه العلامات دور الوسيط لإعادة بناء العلاقات وربط الناس بعضها ببعض».



كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"
بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"
TT

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"
بارديلا... يتواصل عبر "تيك توك"

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي بوصفها أدوات أثبتت فاعليتها في الوصول إلى الناخبين من مختلف الفئات. ولذا نرى أن معظم استراتيجياتها الاتصالية المستخدمة في الدعاية الانتخابية لم تعد تشمل الحضور القوي للشخصيات السياسية في معظم هذه المنصّات فحسب، بل أيضاً اعتماد نمط متميز للاتصال السياسي يضمن لها الشعبية، وبالتالي الفوز في الاستحقاقات.

اليمين الفرنسي و«تيك توك»

تيار أقصى اليمين الفرنسي استوعب هذه المعطيات الجديدة واقتحم بقوة منصات التواصل، وبالأخص «تيك توك» الصينية. وهنا نشير إلى أن الاهتمام بتبني استراتيجية اتصالية مُحكمة ليس جديداً عليه، إذ سبق أن لجأ جان إيف لوغالو، المستشار السابق للزعيم اليميني المتطرف المتقاعد جان ماري لوبان، منذ الثمانينات إلى تكثيف الحضور في وسائل عُدَّت عصرية بالنسبة إلى تلك الفترة. ومن ثم، كان حزب لوبان «الجبهة الوطنية» أول الأحزاب الفرنسية استخداماً لـ«المينيتل» عام 1980 ومنصّة «سوكند لايف» عام 2003 لأغراض دعائية.

واقع الحال أن الاتصال السياسي عبر منصّات التواصل الاجتماعي أضحى أكثر من الضروري، ففي دراسة حديثة لمركز «أركوم»، وهي الهيئة المكلّفة بتنظيم نشاط وسائل الإعلام التقليدية والرقمية، صدرت بعنوان «الفرنسيين والإعلام» في مارس (آذار) الماضي تبين أن فرنسياً واحداً من أصل اثنين صار يعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على الأخبار، وبالأخص السياسة.

وسائل التواصل الاجتماعي صارت حاجة سياسية بامتياز

كذلك بيّنت الدراسة أن أكبر نسبة من مستخدمي منصة «تيك توك» هم من جيل الشباب بين 15 و25 سنة، وهو تحديداً ما يبحث عنه حزب «التجمّع الوطني» المتطرف –الذي ورث «الجبهة الوطنية»– أي استقطاب الناخبين الجدد من الشباب ممن لم يسبق لهم التصويت، ومعهم أيضاً كل الشرائح الاجتماعية التي لا تتمتع بثقافة سياسية واسعة، مكتفية بالمحتويات التي تُقدَّم لها عبر المنصّة.

عوامل أخرى جعلت المنصة الصينية بمثابة الأرض الخصبة التي يصطاد فيها أقصى اليمين أصواتاً جديدة، أهمها، وفق الباحث نيكوس سميرانوس من جامعة «تولوز»، «ظهور منابر إعلامية جديدة لليمين المتطرف تسهم في إمداد المنصّة بمحتويات ومقاطع فيديو مثيرة للجدل كقناة «سي نيوز»، التي تناقش باستمرار إشكاليات الهجرة والإسلام، وتستضيف شخصيات من اليمين المتطرف مما جعل هذه المواضيع تشغل حيزاً مهماً في النقاشات المتداولة في هذه المنصّة».

من جهته، كتب رومان فارجي، الباحث في مركز الدراسات السياسية والاجتماعية بجامعة «مونبلييه»، في مقال بصحيفة «لا كروا» عن جوردان بارديلا، رئيس «التجمع الوطني» بعنوان «مع (تيك توك) بارديلا يجذب الناخبين الشباب»، أن الاستراتيجية الاتصالية لـ«التجمع الوطني» فيما يتعلق بـ«تيك توك» كانت ناجحة بفضل شعبية رئيسها الجديد والقبول الذي يحظى به لدى الجمهور. فبارديلا شاب وسيم يظهر في فيديوهات قصيرة ساخرة مع مقاطع موسيقية في الخلفية كأنه «مؤثر influencer»، إذ نراه مثلاً وهو يشرب نَخْب بتعليق ساخر يقول فيه: «أنا أشرب دموع (الرئيس إيمانويل) ماكرون...!». وتابع فارجي: «مع بارديلا هناك ازدواجية في صيغة الاتصال. فمن جهة نجد رموز السياسي الذي يأخذ الأمور بجدّية، ومن جهة الأخرى نجد رموز المؤثِّر الذي يخاطب الجمهور كأنه واحد منهم... وهو ما يميّزه عن غيره من المرشحين».

في سياق موازٍ، لفتت ماري نؤوزي، الباحثة في قسم العلوم السياسية بجامعة «مونبلييه» أيضاً، إلى أن جمهور «تيك توك» لا يمتلك ثقافة سياسية واسعة، وهو إذا كان يهتم ببارديلا فإن الأمر يعود إلى اعتبارات أخرى. وهنا توضح في شهادة لمجلة «لاكروا» أن «ما يهم جمهور تيك توك هو شخصية بارديلا لا برنامجه. ولذا فهو لن يحتاج إلى توضيح مواقفه الغامضة من أوروبا ولا أي من مقترحاته كي ينال إعجابهم، ذلك أن الصورة التي يظهر بها تكفي هذا الجمهور لتكوين فكرة عن المرشح».

جوردان بارديلا... الشخصية السياسية الثالثة الأكثر متابعة على المنصة

الترويج للأفكار

من جهة ثانية، في تحقيق صحافي بعنوان «دعاية باهظة الثمن على (فيسبوك) لنواب (التجمع الوطني)»، كشفت جريدة «لوموند» عن أن الحزب خصّص خلال السنوات الأخيرة ميزانية مهمة للترويج لنشاط ممثليه في البرلمان الأوروبي. وجاء في هذا المقال، ما يلي: «في حملتها الانتخابية للوصول إلى الرئاسة كانت مارين لوبان تهاجم منصّات التواصل كـ(تويتر) و(فيسبوك)، وتتهمها بفرض رقابة على محتويات اليمين المتطرف، لكنَّ واقع الأمر اليوم هو أن هذا الحزب هو الأكثر استخداماً لهذه الوسائل، إذ دفع لـ(فيسبوك) مبلغاً يناهز 600 ألف يورو خلال الفترة بين عامي 2019 و2023 مقابل خدمات دعاية وترويج. وهذا رقم قياسي لم تصل إليه أي مجموعة برلمانية أوروبية أخرى». ثم يشرح مقال «لوموند» أنه «إلى جانب هذا تجب إضافة المبالغ التي أُنفقت على الحسابات الخاصّة لكوادر الحزب كرئيسه جوردان بارديلا، مثلاً، الذي يُخصَّص أكثر من 71 ألف يورو للدعاية لحسابه الخاص».

هذه الاستراتيجية التي تعتمد على تكثيف الحضور سرعان ما أعطت ثمارها على منصة «تيك توك»، فالرئيس الشاب للحزب اليميني المتطرف، يُعد اليوم ثالث الشخصيات السياسية الفرنسية شعبية على المنصة الصينية (مليون و300 متابع وأكثر من 30 مليون إعجاب) بعد رئيس كتلة «فرنسا الأبيّة» اليساري المخضرم جان لوك ميلونشون (مليونان و300) والرئيس إيمانويل ماكرون (أربعة ملايين و400) وهو أيضاً الأكثر متابعةً مقارنةً بخصومه في الانتخابات، كاليسارية مانون أوبري التي قادت لائحة كتلة «فرنسا الأبيّة» التي يتابعها على حسابها 50 ألف شخص، وممثلة لائحة حزب «الخضر» ماري توسان التي لا تعد على حسابها في «تيك توك» إلا على 1900 متابع.