موجة الحرّ في أوروبا تتراجع جنوباً وتزحف شرقاً واندلاع حرائق

موجة الحرّ في أوروبا تتراجع جنوباً وتزحف شرقاً واندلاع حرائق

الأحد - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ
يبردون حرارة أجسادهم في نافورة لدى متنزه لوستغارتن في برلين (إ.ب.أ)

تتجه موجة الحر القصوى والمبكرة التي تضرب منذ أيام جنوب ووسط أوروبا، مسببة حرائق غابات خصوصاً قرب برلين، اليوم الأحد، إلى شرق فرنسا وسويسرا.
في شمال ألمانيا، انتهت أسوأ موجة قيظ لكن بقية البلاد «تواصل التعرق» وفقاً لهيئة الأرصاد الجوية العامة. وراوحت درجات الحرارة القصوى السبت بين «30 و37 درجة مئوية»، وسجلت أعلى درجات حرارة في محطات Waghausel - Kirrlach (غرب) مع تسجيل 37.1 درجة مئوية. واليوم يتوقع تسجيل درجات حرارة عالية بين «30 و38 درجة مئوية».
ونتيجة موجة القيظ اندلع حريق الجمعة في براندنبورغ المحيطة بالعاصمة الألمانية ويمتد الآن على مساحة نحو 100 هكتار. وصرح متحدث باسم منطقة بوتسدام ميتلمارك أنه تم إخلاء «ثلاثة أحياء» في مدينة تريوينبرايتزن الواقعة في براندنبورغ المحيطة بالعاصمة الألمانية الأحد أي «نحو 700 شخص».
أتى الحريق الذي اندلع مساء الجمعة بحسب وسائل إعلام محلية، على نحو مائة هكتار في هذه المنطقة الريفية في محيط بلدية تريوينبرايتزن حيث يعيش ثمانية آلاف نسمة. وتزايد موجات الحر في أوروبا هو نتيجة مباشرة للاحتباس الحراري. ويقول العلماء إن انبعاثات غازات الدفيئة تزيد من قوة موجات الحرارة ومدتها ووتيرتها.
ورفعت خدمة الأرصاد الجوية الفرنسية الإنذار الأحمر صباح الأحد عن 11 مقاطعة متضررة في جنوب غربي البلاد، لكنها أبقت 52 أخرى ضمن الإنذار البرتقالي في وسط وشرق البلاد. وفي باريس، انخفضت درجات الحرارة الخانقة فجأة تحت تأثير عاصفة رعدية، مع تسجيل 16 درجة مئوية فجراً، لكن مع توقع درجات حرارة بين 34 و38 درجة مئوية الأحد في وسط وشرق البلاد، مع ذروة تصل إلى 39 درجة مئوية في الألزاس المنطقة المتاخمة لألمانيا.
ونتيجة لموجة الحرارة هذه المصحوبة بجفاف شديد، أتى حريق على مساحة 600 هكتار في فار (جنوب) جراء نيران مدفعية من معسكر تدريب، لكن ينتظر تساقط أمطار محلية على الواجهة الأطلسية للبلاد ستشكل مقدمة لتراجع درجات الحرارة مساء الأحد ما سيسمح «لموجة الحر بالتقلص تدريجياً لتستمر فقط في شرق البلاد» على ما ذكرت مصلحة الأرصاد الجوية.
وقالت الأرصاد الجوية السويسرية إن موجة الحر تستمر في البلاد «مع توقع بلوغ الذروة اليوم». وأضافت: «بعد تسجيل أول درجات حرارة قياسية شهرية السبت، سترتفع الحرارة بضع درجات إضافية اليوم». وعند قرابة الظهر بتوقيت غرينتش، كانت درجات الحرارة بين 32 و34 درجة مئوية، أي أعلى بدرجة إلى أربع درجات مئوية عن يوم السبت في الساعة نفسها. وسجلت 35 درجة مئوية في جنيف.
حطمت نوشاتيل (غرب) رقمها القياسي المسجل مع 34.7 درجة مئوية مقابل درجة قياسية سابقة بلغت 34.1 درجة مئوية في 2019، وبعد ذروة الحرارة هذه المسجلة الأحد، ستنخفض درجات الحرارة قليلاً لكنها ستبقى شديدة يومي الاثنين والثلاثاء.
وفي إسبانيا، بدأت درجات الحرارة بالتراجع في معظم أنحاء البلاد، مع تسجيل 29 درجة مئوية في مدريد الأحد و25 درجة في زامورا (شمال غرب). لكن البلاد لا تزال تكافح حرائق الغابات، التي التهم أكبرها أكثر من 25 ألف هكتار في سييرا دي لا كوليبرا، وهي سلسلة جبال في كاستيا إي ليون شمال غربي البلاد قرب الحدود مع البرتغال، وفقاً للسلطات الإقليمية.
وأرغم الحريق السلطات على إخلاء 14 بلدة تضم مئات السكان الذين سمح لهم بالعودة إلى منازلهم صباح الأحد بسبب تحسن الوضع، كما ذكر مسؤولون محليون. وتواصل فرق الإطفاء الإسبانية مكافحة حرائق عدة في كاتالونيا ومنطقة نافارا.
وموجة القيظ الحالية مصدرها المغرب عبر شبه الجزيرة الإيبيرية.


أوروبا بيئة

اختيارات المحرر

فيديو