«روسنفت» الروسية: «بي. بي» البريطانية لا تزال أكبر مساهم من القطاع الخاص

«روسنفت» الروسية: «بي. بي» البريطانية لا تزال أكبر مساهم من القطاع الخاص

السبت - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 18 يونيو 2022 مـ
شعار شركة «بي. بي» البريطانية (إ.ب.أ)

قال إيغور سيتشين الرئيس التنفيذي لشركة النفط الروسية العملاقة «روسنفت» اليوم (السبت) إن «بي. بي» البريطانية لا تزال أكبر مساهم في الشركة من القطاع الخاص رغم إعلانها تخارجها من هذا الاستثمار في فبراير (شباط) بعدما أرسلت موسكو قوات إلى أوكرانيا.

وغادر عدد كبير من الشركات الغربية، بينها شركات نفط كبيرة، روسيا منذ غزوها أوكرانيا، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأضاف سيتشين، وهو حليف قديم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، متحدثا في منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي أن «بي. بي» لا تزال تملك أيضاً حصصاً في مشروعات ضخمة لـ«روسنفت». وقال «كل هذه الأفعال تتحدث عن رغبة (الشركة) في البقاء كمشاركة نشطة في (روسنفت) وانتظار انتهاء الوضع الجيوسياسي السيئ دون تكبد خسائر حقيقية».



وذكر سيتشين أن «بي. بي» جنت 36 مليار دولار من أعمالها في روسيا منذ العام 2003، مقابل استثمار مقداره عشرة مليارات دولار.

وقالت «بي. بي» في 27 فبراير إنها بصدد التخارج من حصتها البالغة 19.75 في المائة في «روسنفت»، منهية ثلاثة عقود من الشراكة بينهما، دون أن تذكر كيف تخطط لهذا التخارج.

وشكلت «روسنفت» في ذلك الوقت نحو نصف احتياطيات النفط والغاز لشركة «بي. بي» وثلث إنتاجها.

وقال سيتشين إن توزيعات أرباح «بي. بي» ستحول إلى حسابات خاصة، دون الخوض في التفاصيل. وفرضت روسيا ضوابط على رأس المال وقيدت تحويل العملات الأجنبية إلى الخارج لتخفيف أثر العقوبات المفروضة عليها بسبب الغزو.

كما انتقد سيتشين خلال المنتدى سياسة العقوبات التي ينتهجها الغرب، قائلا إن التخلي عن النفط والغاز الروسيين سيكون بمثابة «انتحار للطاقة» بالنسبة لأوروبا.


روسيا أخبار بريطانيا أخبار روسيا إقتصاد روسيا اخبار اوروبا عقوبات على روسيا

اختيارات المحرر

فيديو