دبي تدشن «مكتبة محمد بن راشد» بـ1.1 مليون كتاب

دبي تدشن «مكتبة محمد بن راشد» بـ1.1 مليون كتاب

نائب رئيس الإمارات: هدفنا نشر المعرفة ودعم الباحثين وإنارة فكر الإنسان
الاثنين - 13 ذو القعدة 1443 هـ - 13 يونيو 2022 مـ
الشيخ محمد بن راشد خلال تدشينه المكتبة (الشرق الأوسط)

دشَّن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مكتبته التي تعد المنارة الثقافية الجديدة في الإمارة والدولة، والتي شُيِّدت على خور دبي، على مساحة تغطي أكثر من نصف مليون قدم مربع، مساحة الأرض والمبنى المؤلف من 7 طوابق، بتكلفة إجمالية بلغت نحو مليار درهم (272 مليون دولار).

وتهدف المكتبة إلى تعزيز وتعميم ثقافة القراءة ودعم النشاط الإبداعي والمعرفي والفني على الصعيد الفردي والمجتمعي، وتوفير منصة معرفية للعقول الفكرية والأدبية والإبداعية بالمنطقة والعالم، إلى جانب دعم وتسهيل وصول الكتاب، الورقي والرقمي، للناس من مختلف الفئات والاهتمامات، مع التركيز على فئة الشباب ضمن مسعى يستهدف بناء جيل عربي يدرك أهمية القراءة والثقافة في دعم مسيرة التنمية في مجتمعاته.

وقال الشيخ محمد بن راشد خلال احتفالية خاصة نُظمت في المكتبة: «هدفنا منها تعزيز القراءة ونشر المعرفة، ودعم الباحثين والمبدعين والعلماء، وإنارة فكر الإنسان»، مضيفاً: «أول وصية من السماء هي (اقرأ). واليوم نطلق صرحاً ثقافياً وفكرياً لأجيالنا لتنفيذ هذه الوصية».


وبيّن أن «الاقتصاد بحاجة للمعرفة، والسياسة بحاجة للحكمة، والأمم بحاجة للتعلم، وكل ذلك موجود في الكتاب، واليوم لدينا صرح يضم ملايين الكتب لتطوير مسيرتنا التنموية»، مشيراً إلى أن «المكتبات ترسّخ هويتنا وثقافتنا وجذورنا وتصنع مستقبلنا ومستقبل أجيالنا».

وعلى امتداد طوابقها السبعة، تضم مكتبة محمد بن راشد محتوى معرفياً يتألف من أكثر من 1.1 مليون كتاب ورقي ورقمي باللغات العربية والأجنبية، وما يزيد على 6 ملايين رسالة علمية، ونحو 73 ألف مقطوعة موسيقية، و57 ألف فيديو، ونحو 13 ألف مقالة، وأكثر من 5 آلاف دورية ورقية وإلكترونية تاريخية كأرشيف لـ325 سنة، ونحو 35 ألف صحيفة ورقية وإلكترونية من مختلف أنحاء العالم، وما يقارب 500 من المقتنيات النادرة.

من جهته، قال محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة المكتبة، إنها «تعد أحد أكثر مباني المكتبات العامة تفرداً بالمنطقة والعالم؛ حيث تشكل أيقونة معمارية ومنارة معرفية وثقافية متفردة تجمع بين الأصالة والمعاصرة، لتعكس ماضي دبي وموروثها الثقافي وحاضرها الزاهر وتطلعاتها المستقبلية»، لافتاً إلى أن «المكتبة تضيف بعداً جديداً إلى اقتصاد المعرفة القائم في الدولة، من ناحية تغيير مفهوم مكتبات القرن الحادي والعشرين لتعبّر عن الاتجاهات المستقبلية للجيل القادم من المكتبات المعتمدة على أحدث التقنيات».


وأكد المر أن المكتبة ستسهم في الحفاظ على الأدب والثقافة والإرث العربي والعالمي وترسيخ القراءة والمعرفة في المجتمع الإماراتي والعربي كأسلوب حياة لتدعم بذلك الاستراتيجية الوطنية للقراءة، وتعزز مكانة دبي عاصمة ثقافية عالمية.

وتندرج مكتبة محمد بن راشد تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ضمن محور نشر التعليم والمعرفة، أحد قطاعات عمل المؤسسة الخمسة، من خلال عشرات المبادرات الساعية إلى الارتقاء بالواقع الثقافي والمعرفي في المنطقة، كما تترجم المكتبة مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للقراءة (2016 – 2026)، الهادفة إلى بناء مجتمع إماراتي معرفي.

وتتألف من 9 مكتبات تخصصية، هي المكتبة العامة، ومكتبة الإمارات، ومكتبة الشباب، ومكتبة الطفل، ومكتبة المجموعات الخاصة، ومكتبة الخرائط والأطالس، ومكتبة الفنون والإعلام، ومكتبة الأعمال، ومكتبة الدوريات. وبالإضافة إلى الكتب الورقية، توفر المكتبة إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من الكتب الإلكترونية وغيرها من الوسائط الرقمية، وإمكانية الاطلاع على ملايين الكتب ومصادر المعلومات والمحتوى من جميع أنحاء العالم.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات دبي

اختيارات المحرر

فيديو