بايدن يطلق «شراكة إقليمية» مع أميركا اللاتينية بشأن الهجرة

بايدن يطلق «شراكة إقليمية» مع أميركا اللاتينية بشأن الهجرة

الجمعة - 10 ذو القعدة 1443 هـ - 10 يونيو 2022 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيعلن اليوم (الجمعة) عن «شراكة إقليمية» مع دول أميركا اللاتينية بشأن الهجرة، وذلك في ختام قمة الأميركيتين في لوس أنجليس التي طغت عليها توترات دبلوماسية.

وقالت مسؤولة كبيرة في البيت الأبيض في اتصال هاتفي مع صحافيين، إن الرئيس الأميركي «يطلب من كل الحكومات الواقعة على مسار الهجرة وضع او تعزيز إجراءات طلبات اللجوء في دولها وحراسة حدودها بشكل أكثر فاعلية» وتحديد «الأشخاص غير المؤهلين» لحق اللجوء، إلا أنها لم تعط الكثير من التفاصيل حول «إعلان لوس أنجليس» الذي سيرسي مبدأ «مسؤولية مشتركة» في مواجهة الهجرة.

وأوضحت المسؤولة في البيت الابيض، التي لم ترغب في كشف هويتها، أن واشنطن «لا تتوقع أن توقع كل دول» أميركا اللاتينية المتواجدة في القمة، على النص.

وتعتبر مسألة الهجرة حساسة جدا سياسيا بالنسبة لبايدن. وتتهمه المعارضة الجمهورية بالتراخي حيث يحاول آلاف الأشخاص عبور الحدود الجنوبية للولايات المتحدة كل يوم بينما من جهة اليسار يتعرض لانتقادات لأنه لم يطبق، كما وعد، سياسة هجرة أكثر إنسانية من تلك التي كان يعتمدها سلفه دونالد ترمب.

وتأثير النص الذي تريد واشنطن تمريره هو أمر غير مؤكد لأن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الشريك الأساسي في هذه المسألة، غير موجود في لوس أنجليس اعتراضاً على قرار الولايات المتحدة عدم دعوة كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا بسبب «تحفظات» أميركية تتعلق بالديمقراطية وحقوق الإنسان. ووجه زعماء آخرون اللوم نفسه شفهيا إلى الرئيس الأميركي خلال جلسة عامة أمس (الخميس).

ومن المفترض أن تعيد قمة الأميركتين هذه إطلاق حوار الولايات المتحدة مع منطقة لم تكن في قلب الاهتمامات الدبلوماسية لإدارة بايدن حتى الآن. ولم تؤد القمة حتى اللحظة إلى إعلانات مهمة في المجالات المالية بل إلى وعود بالشراكة في الشؤون الاقتصادية والصحية أو في مواجهة تغير المناخ.


أميركا مهاجرين

اختيارات المحرر

فيديو