فيروس تاجي جديد منتشر بين القوارض في السويد

فيروس تاجي جديد منتشر بين القوارض في السويد

الاثنين - 7 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ

الخفاش والمنك ليسا الحيوانين البريين الوحيدين اللذين يأويان فيروسات كورونا الجديدة. إذ يمكن أن تحمل القوارض كالجرذان والفئران فيروسات قادرة في بعض الأحيان الى الانتقال للبشر. وقد حدد الباحثون السويديون حاليا فيروسًا عند الفئران منتشرًا وشائعًا أطلقوا عليه اسم فيروس «جريمسو»، إشارة لموقع اكتشافه، وفق دراسة جديدة نشرت بمجلة «الفيروسات».

لا نعرف ما إذا كان الفيروس المكتشف حديثًا يشكل خطرًا على البشر بأي شكل من الأشكال؛ ومع ذلك، فإن النتائج هي تذكير جيد لسبب حاجتنا إلى مراقبة فيروسات الحياة البرية؛ خاصة تلك التي تحملها الحيوانات التي تعيش على مقربة منا.

ما زلنا لا نعرف التهديدات المحتملة التي قد يشكلها فيروس «جريمسو» على الصحة العامة. ومع ذلك، استنادًا إلى ملاحظاتنا وفيروسات كورونا السابقة التي تم تحديدها بين الفئران، هناك سبب وجيه لمواصلة مراقبة الفيروس التاجي بين القوارض البرية، وفق ما يقول عالم الفيروسات آك لانغفيست من جامعة أوبسالا السويدية، حسبما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.

وتعد الفئران من أكثر القوارض شيوعًا الموجودة في أوروبا. وغالبًا ما تتقاطع مساراتها مع أنواعنا؛ وهي مضيفة معروفة لفيروس «بومالا»؛ الذي يسبب حمى نزفية تُعرف باسم التهاب الكلية الوبائي لدى البشر.

وعند البحث عن ملاذ من الظروف الجوية السيئة، من المعروف أن الفئران تحتمي في المباني البشرية؛ وهذا يزيد من خطر إصابتنا بمرض تنقله إلى منازلنا.

فحتى قبل أن تبدأ جائحة كورونا كان لانغفيست وزملاؤه يحاولون مراقبة أمراض الحياة البرية بين الفئران، من أجل التوقع بشكل أفضل متى يمكن أن تنتشر فيروساتها. نظرًا للوتيرة التي لا هوادة فيها لتغير المناخ وتدمير الموائل.

وبين عامي 2015 و 2017، فحص الباحثون في أوبسالا 450 فرسًا بريا من موقع غرب ستوكهولم بعد اختبارها بحثًا عن فيروسات كورونا؛ ووجد الفريق فيروس بيتاكورونا جديدًا ينتشر في 3.4 ٪ من العينة.

وعادة ما توجد فيروسات بيتاكورونا بين الخفافيش والقوارض، وعندما تنتقل إلى البشر تكون مسؤولة عن التسبب بنزلات البرد وفيروسات الجهاز التنفسي مثل SARS-CoV-2.

وفي هذا الاطار، على مدار ثلاث سنوات وجد باحثون في السويد عدة سلالات فيروسية متميزة من فيروس جريمسو منتشرة بين مجموعات الفئران.

علاوة على ذلك، تم توزيع فيروسات كورونا الأخرى ذات الصلة الوثيقة على نطاق واسع بين فئران التجارب في أجزاء أخرى من أوروبا مثل فرنسا وألمانيا وبولندا، ما يشير إلى أن هذه الكائنات هي الخزانات الطبيعية للمرض.

وتعد الطبيعة شديدة التباين لفيروس جريمسو علامة سيئة؛ لإنه يشير إلى أن الفيروس يتكيف بسهولة مع مضيفات وموائل جديدة.

يمكن أن تكون السلالات المختلفة الموجودة في الدورة الدموية قد جاءت في الأصل من هذه الفئران، أو ربما انتقلت من نوع آخر.

وحسب الباحثين «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن فيروس جريسمو قد ينتشر على نطاق واسع في الفئران، كما تشير إلى أهمية المراقبة الخفية لفيروسات كورونا في الحيوانات الثديية الصغيرة البرية؛ وخاصة في القوارض البرية».

وحذرت دراسات أخرى مؤخرًا من أن الاستغلال البشري للأماكن البرية قد زاد بشكل مباشر من خطر انتقال الأمراض الحيوانية إلى البشر. وكان هذا الخطر ملحوظًا بشكل خاص بين الحيوانات مثل الخفافيش والقوارض؛ التي هي بأعداد كبيرة وقد تكيفت بسهولة مع البيئات البشرية.

وبينما اعتبرت القوارض والخفافيش منذ فترة طويلة ناقلات للأمراض البشرية، فهي ليست الحيوانات الوحيدة التي يحتاج المتخصصون في الأمراض المعدية إلى مراقبتها.

وقد أدى الخوف في النهاية إلى إعدام الملايين من حيوانات المنك المستزرعة كإجراء وقائي. لكن القضاء على مجموعات كاملة من الحيوانات ليس حلاً مقبولاً، خاصة في البرية.

خلق المزيد من الاضطرابات البيئية لن يؤدي إلا إلى مزيد من عدم التوازن في النظم البيئية. والتأكيد على المزيد من الحيوانات وخلق المزيد من الفرص للفيروسات. لذلك سيكون تحسين المراقبة هو المفتاح.


السويد فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو