الجيش الإسرائيلي: لدى «حزب الله» صواريخ مداها 210 كيلومترات

الجيش الإسرائيلي: لدى «حزب الله» صواريخ مداها 210 كيلومترات

أنهى مناورات ضخمة تحاكي سيناريوهات حرب متعددة
الاثنين - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15896]
جنود ينزلون من هليكوبتر تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي خلال التدريبات العسكرية في قبرص (أ.ف.ب)

في الوقت الذي أنهى فيه الجيش الإسرائيلي مناورات حربية ضخمة تحاكي سيناريوهات حرب متعددة الجبهات، بضمنها محاربة «حزب الله»، ونشَر تقريراً عن تسلح الحزب وقدرته على قصف مواقع قرب تل أبيب، كشف أن جنوده المرابطين على الحدود الشمالية، أطلقوا، أمس الأحد، النار في الهواء، لتحذير وإبعاد مجموعة من اللبنانيين اقتربت من الحدود المشتركة.

وقال مصدر عسكري، إن اللبنانيين شوهدوا وهم يقتربون بطريقة مشبوهة من السياج الأمني الفاصل بين البلدين، ونيتهم اجتياز الحدود. فتوقفوا ثم أقفلوا عائدين.

وكان الجيش الإسرائيلي قد نشر، أمس، تقريراً بمناسبة انتهاء شهر التدريبات المكثفة التي حملت اسم «عربات النار»، تحاكي فيها الحرب أو الحروب القادمة، والتي أخذت بالاعتبار احتمال وقوع حرب متعددة الجبهات، تشمل «حزب الله» وغيره من الميليشيات الإيرانية في سوريا ولبنان وحلفاءها في قطاع غزة وربما مع إيران مباشرة، فضلاً عن مسلسل عمليات مسلحة في الضفة الغربية ومظاهرات للمواطنين العرب في إسرائيل.

وأشار التقرير بشكل خاص، إلى ترسانة صواريخ «حزب الله»، التي تعتبر الخطر الأقرب إلى الحدوث، وتأثيره على الجبهة الداخلية في إسرائيل. فقال إنه في حين كانت التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية، تشير إلى وجود 15 ألف صاروخ عشية حرب لبنان الثانية في عام 2006. وقام الحزب بإطلاق نحو 4 آلاف صاروخ منها باتجاه إسرائيل، فإن لدى الحزب اليوم أكثر من 100 ألف صاروخ يستطيع إطلاق 26 ألفاً. وقال التقرير، إن غالبية صواريخ «حزب الله» قديمة تقتصر على صواريخ أرض - أرض من طراز «كاتيوشا» الروسية الصنع، وهي تحتوي على رؤوس متفجرة زنتها تصل إلى 20 كغم ويصل مداها إلى 40 كم. وعشية حرب لبنان الثانية، امتلك الحزب ما بين 7 آلاف و8 آلاف صاروخ منها، وحصل على غالبيتها الساحقة من إيران. لكن قسماً من هذه الصواريخ تم تحديثه ورفع قدراته الفتاكة.

وأضاف التقرير، أن هناك مجموعات أخرى من الصواريخ المتطورة أكثر لدى «حزب الله»، بينها سلسلة صواريخ «فجر»، نوع منها هو «فجر 3» ويبلغ مداه 43 كلم ويحمل رأساً متفجراً وزنه 45 كيلوغراماً، و«فجر 5» وهو أكثر تطوراً ويصل مداه إلى 75 كيلومتراً وله رأس متفجر يبلغ 90 كغم. وهناك صواريخ من طراز «رائد 2» و«رائد 3» والصاروخ الروسي FROG - 7. وهي ذات قدرة على التصويب في عمق إسرائيل. وهناك صاروخ «زلزال 1»، الذي تم تطويره ليصبح مداه 125 إلى 160 كم، وهو يحمل رأساً متفجراً يبلغ وزنه 600 كغم، وصاروخ «زلزال 2»، الذي يعتبر الأكثر تقدماً ويبلغ مداه 210 كيلومترات وله رأس حربي مماثل يبلغ 600 كيلومتر.

وتشتمل ترسانة «حزب الله» الصاروخية، حسب التقرير الإسرائيلي، على «فتح - 110»، وهو صاروخ باليستي إيراني قصير المدى، ويبلغ مداه 250 حتى 300 كم، مما يجعله يعتبر سلاحاً بعيد المدى، وله رأس حربي يصل إلى 500 كيلوغرام وهو موجه بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS). وهذا المدى يصل إلى تل أبيب وما بعد تل أبيب أيضاً.

وحسب صحيفة «معريب»، أمس، فإن «حزب الله» يخطط للحرب القادمة، بأن يطلق باتجاه إسرائيل ما معدله نحو 1500 صاروخ يومياً على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، مما قد ينذر بسقوط 300 قتيل بين مدنيين ومقاتلين يومياً.

يذكر أن قيام الجيش الإسرائيلي بإجراء الجزء الأخير من تدريباته على الأراضي القبرصية، أثار موجة احتجاج في هذه الجزيرة، خصوصاً في صفوف المعارضة. وقد وصف «الحزب الطليعي التقدمي للعمال - أكيل»، وهو الحزب الرئيسي في المعارضة القبرصية، المناورة الإسرائيلية، بأنها «تطور خطير لدولتنا»، مشدداً على أنه «لا يمكن تحويل أراضي ومدن دولتنا، إلى ساحة تدريبات لأي جيش». وأكد حزب «أكيل»، على أنه «يجب أن تمتنع قبرص عن التعاون مع جيش أجنبي مع تاريخ من الاحتلال، جرائم حرب وانتهاك قوانين دولية، وهذه كلها تُذكرنا بالاحتلال التركي للجزيرة». وقال مواطن إسرائيلي يسكن في قبرص، لموقع «واللا» الإخباري في تل أبيب، إن «الناس تميل إلى نسيان أنه يوجد حزب شيوعي عملاق هنا (أكيل)، ويحظى بنسب تأييد هائلة».

وردت وزارة الخارجية القبرصية، في بيان، أن المناورة غايتها تعزيز الجهوزية الدفاعية للحرس الوطني القبرصي، وأن المناورة ليست موجهة ضد أي دولة في المنطقة، وذلك خلافاً للتصريحات والبيانات الصادرة عن الجيش الإسرائيلي بأن المناورة في قبرص تحاكي هجوماً ضد إيران.


اسرائيل حزب الله

اختيارات المحرر

فيديو