أنطوني ألبانيزي... نقابي عصامي أعاد حزب العمال الأسترالي للسلطة

أنطوني ألبانيزي... نقابي عصامي أعاد حزب العمال الأسترالي للسلطة

كاثوليكي وعمالي اشتراكي وشغوف برياضة الرغبي
السبت - 5 ذو القعدة 1443 هـ - 04 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15894]

كانت أول مناسبة سياسية دولية يشارك فيها رئيس وزراء أستراليا الجديد أنطوني ألبانيزي، بعد فوز حزبه في الانتخابات العامة الأخيرة، مشاركته في قمة «كواد» الرباعية الأمنية التي استضافتها العاصمة اليابانية طوكيو، وحضرها قادة كل من الولايات المتحدة واليابان والهند، بجانب الزعيم الأسترالي الجديد. والواقع أن ألبانيزي، الذي قاد حزب العمال إلى الفوز في تلك الانتخابات، أدى اليمين قبل يوم واحد فقط من وصوله الى العاصمة اليابانية. في طوكيو لقي ألبانيزي ترحيباً حاراً في أول قمة رباعية له، بعد يوم واحد من توليه الحكم. وفي العاصمة اليابانية ناقش مع القادة الثلاثة تغير المناخ وأبرز التحديات التي تواجه منطقة المحيطين الهندي والهادي. ولكن المناسبة لم تفت الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي قال في كلمته الافتتاحية، رئيس الوزراء الأسترالي الجديد «لقد أديت القَسم وركبت الطائرة، بالتالي، وإذا غفوت أثناء وجودك هنا، فلا بأس».
كان رئيس الوزراء الأسترالي الجديد أنطوني ألبانيزي مرتاحاً في حواراته مع الرئيس الأميركي جو بايدن والزعيمين الآخرين في قمة «كواد» الأمنية الرباعية، أي رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي. وحرص على أن تكون ملاحظاته الافتتاحية قد قدمت دعماً كاملاً للشراكة الأمنية أثناء الإعلان عن رسالة جديدة بشأن تغير المناخ. وعلى عكس سلفه المحافظ سكوت موريسون، قال ألبانيزي، إن العمل بشأن المناخ كان جزءاً أساسياً من تعزيز التحالفات في المحيط الهادي، ومن ضمنها موضوع التعامل مع الصين.
من جانب آخر، كان ألبانيزي استحوذ على الأضواء في جميع أنحاء العالم في وسائل الإعلام بسبب نشأته وخلفيته العائلية المتواضعة، وتكلمه عن هذا الجانب من حياته بصراحة واعتزاز. بل إنه بعد عودته مباشرة من طوكيو، ترك رئيس الوزراء الجديد مرافقيه في مطار سيدني وذهب إلى المقبرة بمفرده لإحياء الذكرى العشرين لوفاة والدته ماريان، التي توفيت نتيجة لإصابتها بعطب في الأوعية الدموية في الدماغ يوم 25 مايو (أيار).
تجسد تلك الزيارة جوهر قصة أنطوني ألبانيزي. فمن منظور واحد، هو ذلك البطل المنتصر الذي فاز في الانتخابات ورحّب به زعماء العالم في قمة عالمية، حيث تبادل المزاح مع رئيس الولايات المتحدة. وفي اليوم التالي وقف وحيداً بجوار قبر أمه... وهو ابنها الوحيد الذي نشأ بلا أب يعيله.
الذين يعرفون ألبانيزي يقولون هذه هي شخصيته بالضبط. ذلك أنه نتاج نشأته، وهو عاطفي تجاه الماضي، ويتذكر التواريخ دائما. ويقول عن نفسه إنه متأثر بالكاثوليك الآيرلنديين الذي تحدر منهم بينهم.
- النشأة والظروف الصعبة
ولد أنطوني «ألبو» ألبانيزي في مدينة سيدني، كبرى مدن أستراليا، يوم 2 مارس (آذار) 1963، لأب إيطالي وأم آيرلندية تولت تربيته بمفردها، وكانت بداية مسيرته في الحياة متواضعة، ابناً وحيداً لأم تعيله وتربيه في منطقة شعبية على معاش إعاقة. وهو هنا يشرح فيقول في لقاء معه «تفرّغت أمي لتربيتي وكانت مصابة بالتهاب المفاصل الذي أصاب مفاصلها بالشلل، وأثر على قدرتها على العمل. لقد عاشت على معاش إعاقة، وعلّمتني كيف أدخر - وكيف أنفق بحكمة -؛ لأن كل دولار يجب أن يحسب كيف ينفق».
وليلة فوزه الكبير تطرّق ألبانيزي لقصة مشواره ودروس الحياة التي تعلمها من نشأته البائسة ووالدته ماريان إيليري قائلاً «لقد اتخذت القرار الشجاع عام 1963 بالإبقاء على طفل كانت قد أنجبته خارج إطار الزواج. وللتعامل مع الضغوط التي كانت تتعرض لها امرأة شابة كاثوليكية في ذلك الوقت وفي تلك الظروف، اختارت أن أحمل اسم والدي، ونشأت على قناعة بأن والدي قد مات. كانت حياة صعبة أن تعيش تحت ضغط كان يُمارس على المرأة ولا يزال يمارس عليها. وهذا هو السبب، لكنني أقف أمامكم الليلة كرئيس لوزراء أستراليا». وتطرّق أيضاً إلى حقيقة أنه «أول رئيس وزراء يحمل اسماً عرقياً» (من خارج الجزر البريطانية)، وأردف، أنه يأمل أن يرسل انتخابه برسالة بشأن التنوع العرقي في أستراليا.
وفي سياق متصل، كانت الصحافية الأسترالية كارين ميدلتون قد أضاءت على السيرة الذاتية لألبانيزي عام 2016، فقالت، إنه عندما كان ألبانيزي طفلاً صغيراً، ولتجنيبه فضيحة كونه ابناً غير شرعي، نشأ في عائلة كاثوليكية من الطبقة العاملة في أستراليا المحافظة اجتماعياً في الستينات، قيل له إن والده الإيطالي، كارلو ألبانيزي، قد توفي في حادث سيارة بعد فترة وجيزة من زواجه من والدته. إلا أن الأخيرة أخبرته بالحقيقة عندما كان في سن الرابعة عشرة أن أباه لم يمت وأنه وأمه لم يتزوجا مطلقاً... وهو من منطلق الولاء لأمه وخوفه من إيذاء مشاعرها، انتظر حتى وفاتها عام 2002 للبحث عن أبيه. وحقاً التقى أباه كارلو في إيطاليا عام 2009، وتوفي الأب عام 2014.
- زواجه وحياته الأسرية
أما بالنسبة لحياة ألبانيزي الزوجية، فإنه كان تزوج من السياسية العمالية البارزة كارمل تيبوت - أول امرأة تتولى منصب نائب رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز - عام 2000، إلا أن الطلاق وقع بينهما في يوم رأس السنة الجديدة 2019. وفي تصريح لراديو «ايه بي سي» عام 2022، قال عن ذلك «لقد وجدت الأمر صعباً للغاية. بالتأكيد سأتذكر دائماً ليلة رأس السنة. وليلة رأس السنة الجديدة لهذا الحدث المهم في حياتي».
وكان الزوجان السابقان قد التقيا في تنظيم شاب الحزب بأواخر عقد الثمانينات، وتزوجا ورُزقا ابناً واحداً، أسمياه ناثان، وهو يعيش الآن مع والده. وبعد سنة من الطلاق، ارتبط ألبانيزي بشريكته الحالية جودي هايدون، خلال مناسبة في مدينة ملبورن، وكانت جودي قد عملت في مجال نشاطات التقاعد لمدة 20 سنة وهي مناصرة لقضايا المرأة والعمل.
- شخصية مكافحة وطموحة
صقلت هذه الخلفية شخصية أنطوني ألبانيزي المكافحة، وشحذت طموحه ليشق طريقه صعوداً في الحياة. وبالفعل، بعد إكماله تعليمه الابتدائي والثانوي، التحق بجامعة سيدني وتخرّج فيها ببكالوريوس في التجارة والاقتصاد. غير أنه كان طوال هذه الفترة كان شغوفاً بالسياسة، بل لعل أصدق وصف لاهتماماته وشغفه في صباه جاء على لسانه في تصريح قال فيه «أبصرت النور على ثلاثة ولاءات إيمانية: الكنيسة الكاثوليكية، وحزب العمال الأسترالي، ونادي ساوث سيدني رابيتوز للرغبي!».
الرحلة في السياسة العمالية كانت أيضاً طويلة وشاقة. إذ كان ألبانيزي لا يزال صبياً عندما بدأ في اصطحاب والدته وجدّه إلى اجتماعات الفرع المحلي لحزب العمال. ويتذكر بقوة عن تلك المرحلة، أنه عندما كان في التاسعة من عمره فقط دخل في نقاش مع رئيس الوزراء الأسترالي العمالي اليساري غف ويتلام عام 1972. وهو الزعيم الذي يعدّ كثيرون ألبانيزي الأقرب آيديولوجياً إليه.
لقد خاض ألبانيزي حملته السياسية الأولى عندما كان في الثانية عشرة من عمره، مع حملة تضمنت رفض دفع أجور المجلس فيما يسمى بإضراب الإيجارات. ونجح زملاؤه من مستأجري المساكن العامة في التصدي لاقتراح المجلس المحلي لبيع ممتلكاتهم، وهي خطوة كان من شأنها أن تضاعف قيمة الإيجار. وبالفعل، نجح في تنفيذ مطلب الإعفاء من ديون الإيجار غير المسددة، والتي وصفها ألبانيزي بأنها «درس لأولئك الذين لم ينضموا لإضراب سداد الإيجار، وهو الدرس الذي يقول: التضامن ينجح دائماً». قبل أن يضيف «عندما كبرت، أدركت حجم التأثير الذي يمكن للحكومة أن تحدثه في حياة الناس».
وبحلول منتصف العشرينات من عمره، صار ألبانيزي مساعداً لسكرتير حزب العمال في ولاية نيو ساوث ويلز، (أكبر ولايات أستراليا من حيث عدد السكان)، وفاز بمقعد غرايندلر في ضواحي سيدني عام 1996 في عيد ميلاده الثالث والثلاثين.
- مشواره السياسي الناجح
لم يكلّ ألبانيزي أو يملّ في كفاحه لتحقيق طموحه الطويل الأمد في أن يصبح رئيساً للوزراء، وذلك بعدما شغل منصب نائب في البرلمان لأكثر من عقدين. وعبر مسيرة حزبية وسياسية نشيطة، عُيّن وزيراً للتنمية الإقليمية والحكومات المحلية بين 2007 و2010 ووزيراً للبنى التحتية بين 2007 و2013 في حكومتي كيفن رد وجوليا غيلارد العماليتين، وتم تعيينه نائباً لزعيم حزب العمال ونائباً لرئيس الوزراء في عهد رد في عام 2013 لفترة وجيزة.
بعدها، انتُخب زعيماً للحزب 2019، وصار زعيم المعارضة الأسترالية منذ ذلك الحين وحتى قيادته حزب العمال إلى فوز مهم على التحالف المحافظ الحاكم بزعامة سكوت موريسون زعيم حزب الأحرار اليميني في الانتخابات الفيدرالية الأسترالية 2022. ومع اعتراف موريسون بالهزيمة عاد حزب العمال رسمياً إلى السلطة بعد ما يقرب من عقد من حكم المحافظين، ومهّد الطريق لأنطوني ألبانيزي ليصبح رئيس الوزراء الحادي والثلاثين لأستراليا.
واليوم، يتهم خصوم ألبانيزي رئيس الوزراء الجديد بأنه سيكون أكثر «زعماء أستراليا يسارية» منذ ما يقرب من 50 سنة عندما برز الزعيم العمالي غف ويتلام على المسرح السياسي. غير أن أنصاره يشددون على أن انتماءه إلى ما يسمى بفصيل «اليسار الاشتراكي» في حزب العمال، فإنه كان دائماً سياسياً براغماتياً يتمتع بقدرة على التعامل مع العناصر الأكثر محافظة وتحفظاً في الحزب.


أستراليا استراليا سياسة

اختيارات المحرر

فيديو