القوات الروسية تقاتل لحصار الأوكرانيين في الشرق

القوات الروسية تقاتل لحصار الأوكرانيين في الشرق

الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ
امرأة تمشي بجوار مبنى سكني مدمر في باخموت بمنطقة دونباس بشرق أوكرانيا (أ.ف.ب)

قالت السلطات، اليوم (الخميس)، إن روسيا قصفت أكثر من 40 بلدة في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، ودمرت بعض المباني المرتفعة، مع سعي القوات الروسية لحصار القوات الأوكرانية، وتفوقها عليها في الأعداد، في بعض المناطق.

وبعد الفشل في الاستيلاء على كييف أو خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، تحاول روسيا بسط السيطرة الكاملة على دونباس، التي تتألف من مقاطعتين في الشرق، لصالح الانفصاليين، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

وأرسلت روسيا آلاف القوات إلى المنطقة، حيث تهاجم من ثلاث جهات، على أمل تطويق القوات الأوكرانية المتمركزة في مدينة سيفيرودونيتسك على الضفة الشرقية لنهر سيفيرسكي دونيتس ومدينة ليسيتشانسك المقابلة لها على الضفة الغربية.

وسيؤدي سقوطهما إلى وقوع منطقة لوجانسك بأكملها تحت السيطرة الروسية، وهو هدف رئيسي للكرملين.

وقال فاديم دنيسنكو، مستشار وزارة الداخلية الأوكرانية، في إفادة: «كل شيء يتركز الآن في دونباس».

وأضاف أن الوضع شديد التوتر، حيث تحاول 25 كتيبة روسية مقاتلة حصار القوات الأوكرانية.

وقالت قوة المهام المشتركة بالقوات المسلحة الأوكرانية على «فيسبوك»: «قصف المحتلون أكثر من 40 بلدة في منطقة دونيتسك ولوجانسك مما أدى إلى تدمير 47 موقعاً مدنياً أو وقوع أضرار بها، بما يشمل 38 منزلاً ومدرسة واحدة. ونتيجة لهذا القصف، قُتل خمسة مدنيين وأصيب 12 بجروح».

وذكر بيان القوة أنه تم صد عشرة هجمات وتدمير أربع دبابات وأربع طائرات مسيرة وقتل 62 من «جنود العدو».

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن القوات الروسية «تفوقنا كثيراً في العدد» في بعض مناطق الشرق، مضيفاً أن كييف فشلت في محاولات ترتيب اتفاقية تبادل أسرى مع موسكو.


* كثير من الأسرى


ذكرت وكالة تاس للأنباء نقلاً عن روديون ميروشنيك المسؤول في لوجانسك أن عدد أسرى الحرب الأوكرانيين المحتجزين في جمهوريتي لوجانسك ودونيتسك الانفصاليتين يزيد على نحو يومي.

وأضاف: «هناك كثير من الأسرى. العدد الكلي الآن في نطاق 8 آلاف. هذا كثير، ويزيد يومياً بالمئات».

ولم يتسن لـ«رويترز» التحقق بشكل مستقل من التقارير الخاصة بالمعارك.

وفي أحدث دلالة على سعي موسكو لإحكام قبضتها على الأراضي التي استولت عليها، وقع الرئيس فلاديمير بوتين مرسوماً يسهل عملية حصول سكان المناطق التي تم الاستيلاء عليها حديثاً على الجنسية وجوازات السفر الروسية.

وألغى البرلمان الروسي، أمس (الأربعاء)، الحد الأقصى لسن الخدمة التعاقدية في الجيش، مما يبرز الحاجة إلى قوات تحل محل القوات المفقودة.

وقال زيلينسكي في كلمة مصوَّرة في وقت متأخر من الليل، تعليقاً على قواعد التجنيد الروسية الجديدة: «لم يعد لديهم عدد كاف من الشباب، لكن لا تزال لديهم إرادة القتال. سيستغرق الأمر بعض الوقت لسحق هذه الإرادة».

وقال زيلينسكي هذا الأسبوع إن الصراع لا يمكن أن ينتهي إلا بمحادثات مباشرة بينه وبين بوتين.

وقال سيرهي جايداي حاكم منطقة لوجانسك إن الشرطة في ليسيتشانسك تجمع جثث القتلى لدفنها في مقابر جماعية. وأضاف أن نحو 150 شخصاً دُفنوا في مقبرة جماعية بأحد أحياء ليسيتشانسك.

وتابع جايداي قائلاً إن عائلات القتلى المدفونين في المقابر الجماعية سيكون بوسعهم إعادة دفنهم بعد الحرب، وإن الشرطة تصدر وثائق تمكِّن الأوكرانيين من الحصول على شهادات الوفاة لأحبائهم.


* أزمة الغذاء


فرضت موسكو حصاراً بحرياً على جنوب أوكرانيا التي كانت عادة ما تصدر الحبوب وزيت دوار الشمس عبر البحر الأسود، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار على مستوى العالم. وحث الاتحاد الأفريقي البلدين أمس (الأربعاء) على استئناف تصدير الحبوب والأسمدة لتجنب مجاعة واسعة النطاق.

وألقت روسيا باللوم على العقوبات الغربية في أزمة الغذاء. وقالت أمس إنها مستعدة لفتح ممر إنساني للسفن التي تحمل الغذاء لمغادرة أوكرانيا، لكن يتعين رفع العقوبات في المقابل.

وفرضت الدول الغربية عقوبات صارمة على روسيا. ودفعت واشنطن موسكو إلى شفا عجز تاريخي عن سداد ديونها، أمس (الأربعاء)، بعدم تمديد إعفاء كان يسمح لها بالدفع لحاملي السندات في الولايات المتحدة.

وكان ذلك الإعفاء قد سمح لموسكو بمواصلة سداد مدفوعات الديون الحكومية حتى الآن.

واقترحت المفوضية الأوروبية جعل خرق عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا جريمة.

كما عبر الاتحاد الأوروبي عن أمله في الاتفاق على عقوبات تستهدف النفط الروسي قبل الاجتماع المقبل لزعماء التكتل. ولا تعاني موسكو، حالياً على الأقل، من نقص في المال. وبلغت عائدات النفط والغاز 28 مليار دولار في أبريل (نيسان) وحده، بفضل ارتفاع أسعار الطاقة.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو