أولي واتكينز: من دوري الهواة إلى نجم ساطع في أستون فيلا

أولي واتكينز: من دوري الهواة إلى نجم ساطع في أستون فيلا

المهاجم الدولي يتحدث عن طموحاته واللعب مع كوتينيو وقيادة جيرارد
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
واتكينز كان مصدر خطورة على مرمى سيتي الذي فاز بلقب الدوري بعد هذه المباراة (رويترز)

تألق المهاجم الإنجليزي الدولي أولي واتكينز بشكل كبير مع أستون فيلا هذا الموسم، لكنه يسعى إلى الوصول بالنادي إلى آفاق جديدة وقيادته للعب في البطولات الأوروبية. يقول اللاعب، الذي دائماً يسعى إلى الكمال: «أعلم أنه يمكنني تسجيل ما يصل إلى نحو 20 هدفاً في هذا الدوري، وآمل في أن أتمكن من القيام بذلك العام المقبل. تسجيل هذا العدد من الأهداف يضعك ضمن فئة مختلفة من اللاعبين، ويجعل الجميع يبدأون في النظر إليك على أنك أحد الوحوش أمام المرمى. يتحدث الناس دائماً عن هاري كين، فهو لاعب بارع للغاية في إنهاء الهجمات أمام المرمى، وهذا هو السبب في أن سجله التهديفي جيد للغاية. هناك كثير من اللاعبين الذين كانوا بهذا الشكل على مر السنين، وهذا ما أريد أن أكون عليه».
وخلال الأسبوع الحالي، قال المدير الفني لأستون فيلا، ستيفن جيرارد، إن أسوأ شيء في واتكينز هو عدم أنانيته، قائلاً: «في بعض الأحيان يمكنه الإفراط في تحليل المواقف». لكن اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً، يتعلم أن يكون أكثر لطفاً مع نفسه. لقد استعان في السابق بطبيب نفساني، كما يستمع إلى برامج مثل «الأداء العالي» للمساعدة في تشكيل عقليته بطريقة إيجابية. يقول واتكينز عن ذلك: «لقد حاولت التخفيف من الضغط على نفسي، وأحاول فقط الخروج والاستمتاع والتفكير بعقلية وسطية لا تعرف التفاؤل الشديد أو الإحباط الشديد. أشعر بأنني تطورت كثيراً من الناحية البدنية في صالة الألعاب الرياضية، لكن التطور العقلي هو الجزء الأكبر الذي تغير في طريقة لعبي. الأمر يتعلق فقط بمحاولة الحفاظ على التركيز والتوازن النفسي».
وقاد واتكينز خط هجوم أستون فيلا في الجولة الأخيرة أمام مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد، وكان الفريق قريباً للغاية من تبديد أحلام المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا ولاعبيه في الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة في آخر خمسة مواسم، قبل أن يقلب مانشستر سيتي الطاولة ويحول تأخره بهدفين إلى الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين ويحصل على اللقب. وكان واتكينز يتحلى بالتواضع الشديد وهو يتحدث خلال هذه المقابلة الصحافية، التي تحدث خلالها عن الحياة كأب لابنته، أمارا ماي، البالغة من العمر ثمانية أشهر، والتكيف مع رحيل المدير الفني السابق دين سميث عن الفريق في نوفمبر (تشرين الثاني)، ورحلة صعوده من اللعب في دوري الهواة إلى الدوري الممتاز.
تألق واتكينز بشكل لافت للأنظار مع أستون فيلا هذا الموسم، وحقق أرقاماً مميزة بعدما أحرز ثلاثة أهداف في مبارياته الخمس الماضية، لكن على المدى القصير فإن أفضل فرصة له للعب في البطولات الأوروبية هي اللعب مع المنتخب الإنجليزي في دوري الأمم الأوروبية أمام المجر وألمانيا الشهر المقبل.
وشارك واتكينز في التشكيلة الأساسية للمنتخب الإنجليزي للمرة الأولى ضد ساحل العاج في مارس (آذار) الماضي.
ويقول: «لم أشارك في كثير من المعسكرات مع منتخب بلادي - أربعة أو خمسة - ولذا لا يزال الأمر لا يُصدق. ما زلت أشعر كأنني أنضم إلى المنتخب للمرة الأولى في كل مرة أنضم فيها للقائمة. هناك لاعبون يلعبون على المستوى الدولي منذ سنوات وسنوات، وقد نشأت وأنا أشاهد كثيراً منهم يلعبون مع المنتخب ومن الرائع أن ألعب الآن معهم».
وينطبق الشيء نفسه على فيليب كوتينيو، الذي انضم إلى برشلونة من ليفربول في صفقة بلغت قيمتها 142 مليون جنيه إسترليني قبل أربع سنوات، وانتقل مؤخراً إلى أستون فيلا بشكل دائم، وكانت علاقته بزميله السابق جيرارد حاسمة في إنهاء هذه الصفقة. يقول واتكينز: «ما زلت أتذكر المباراة التي فاز فيها ليفربول على بوروسيا دورتموند بأربعة أهداف مقابل ثلاثة على ملعب آنفيلد (في عام 2016). وأتذكر أنني شاهدت له كثيراً من الأهداف وشاهدته وهو يلعب مع المدير الفني الحالي لأستون فيلا جيرارد، عندما كان يلعب هو ودانيال ستوريدج ولويس سواريز في الخط الأمامي لليفربول».
وعندما سألت واتكينز عن اللعب مع كوتينيو في الفريق نفسه، ظهرت شخصيته المتواضعة، حيث قال مبتسماً: «إنني أتركه يقوم بالعمل بمفرده، فهو يحاول أن ينقل الكرة لي لكي أقوم بإنهاء الهجمة أمام المرمى ووضع الكرة في الشباك. أنا أتطلع إلى اللعب لمدة موسم كامل إلى جانبه العام المقبل. كنت أتحدث إلى كالوم قبل بضعة أيام وعندما انتقل هو إلى آرسنال (في 2014) كنت ألعب أنا مع نادي ويستون، وهو الأمر الذي يعكس الطريقة التي تسير بها كرة القدم. كل شخص يسير في رحلته الخاصة، أليس كذلك؟ من الجميل أن أنجح في الوصول إلى هنا، وأريد البقاء في المستوى الأعلى لأطول فترة ممكنة».
ويعد واتكينز إحدى الركائز الأساسية التي يسعى جيرارد إلى بناء الفريق من حولها، حيث يسعى المدير الفني الشاب إلى تعزيز صفوف الفريق بقوة من أجل اقتحام المراكز الستة الأولى في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز. يقول واتكينز عن جيرارد: «لقد كان يعمل بجدية كبيرة عندما كان لاعباً، ويطالبنا بالقيام بالشيء نفسه. لا يوجد وقت للراحة، فحتى عندما نكون خارج الملعب فإننا نعمل بكل قوة من أجل الاستعداد للمباريات. إنه يريد أن يكون الفريق في أفضل مكان ممكن، وأن نعمل بكل ما أوتينا من قوة. هذا نادٍ كبير وعملاق، وإذا تم تدعيم صفوف الفريق بالشكل المناسب فسيمكننا بسهولة أن نفعل ما يفعله وستهام هذا العام. إننا نأمل في أن نقدم مستويات أفضل الموسم المقبل».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو