ندوة ثقافية بالرياض تتساءل: لماذا تراجع المسرح الكويتي؟

ندوة ثقافية بالرياض تتساءل: لماذا تراجع المسرح الكويتي؟

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ
جانب من الندوة التي نظمتها هيئة المسرح والفنون الأدائية بالرياض (وزارة الثقافة السعودية)

من على خشبة المسرح، شق نحو 90 في المائة من كبار الممثلين الكويتيين طريقهم، هم ممن شكلوا جيل الرواد للفن الخليجي، كما أظهرت ندوة «تجربة المسرح الكويتي: دراسة وتحليل»، التي نظمتها هيئة المسرح والفنون الأدائية بالرياض، مساء الأول من أمس، تحت عنوان «كالوس»، واسترجعت ذكريات المرحلة الذهبية للمسرح في الكويت.
وبحسرة واضحة، أكد الأكاديمي الكويتي عبد الله العامر، وهو عضو هيئة التدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت، خلال مشاركته، أن المسرح الكويتي يشهد تراجعاً كبيراً منذ عام 2010 ولغاية اليوم، موكداً أن «سبب ذلك هو الخوف من الاصطدامات السياسية»، التي وصفها بإحدى المعوقات التي بات يشهدها أبو الفنون (المسرح).
وقدم العامر، وهو كذلك مخرج ومؤلف مسرحي، مسحة تاريخية شيقة عن بدايات المسرح الكويتي، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى تمثلت في بناء المسرح والتي أتت بجهد من الدولة، وعن طريق المسؤولين ممن كانوا مهتمين بالنشاط الثقافي، والمسرح هو جزء من هذا النشاط منذ منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي.
وأضاف: «كانت شرارة المسرح عن طريق النشاط المدرسي، من خلال البعثة الفلسطينية، التي تعد أول محاولة في المجال المسرحي المدرسي، وقُدم على أثرها عرض مسرحي وهو (صقر قريش)، وفي هذا الوقت كانت المفاجأة الكبرى هي حضور الأمير الراحل الشيخ أحمد الصباح لهذا العرض، والمفاجأة الأخرى هي أن أحد الممثلين كان الشيخ الراحل جابر الأحمد».
من جانبه، أكد الفنان السعودي عبد الناصر الزاير، الذي أدار الندوة، على أهمية المسرح المدرسي وكونه النواة الأولى لتأسيس حراك فني مسرحي فاعل. وشارك في الندوة المهندس فيصل العبيد، وهو عضو فرقة المسرح الكويتي، الذي أكد على صعوبة البدايات التي سردها العامر، معتبراً أن هناك العديد من فرص التطوير التي يترقبها المسرح، مضيفاً: «ما جعل المسرح الكويتي مستمراً إلى اليوم هو توارثه بين الأجيال والشغف الذي يعيش داخلنا».
وعودة لماضي البدايات، يشير العامر إلى أنه بعد نهوض المسرح الدراسي في الكويت، مطلع القرن الماضي، ذهبت مجموعة من المواطنين الكويتيين للدراسة في الخارج وتحديداً إلى مصر، ليأتوا لاحقاً بأفكار ثقافية جديدة، من ضمنها إنشاء الفرق المسرحية وإنشاء المعهد العالي للفنون المسرحية، في سنوات تزامنية قصيرة، خلال الفترة من عام 1959 إلى 1964.
بعد ذلك، أصبح الأمر أكثر نظامية، بحيث قررت الدولة أن تتبنى الدراسة النظامية، وتم إنشاء مركز الدراسات المسرحية آنذاك، الذي يُخرج طلبته بدرجته الدبلوم، وعام 1973 تحوّل إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، ليمنح درجة البكالوريوس، عن مراحل التطوير يقول العامر: «الفرق المسرحية عملت بدعم حكومي يُقدر آنذاك بنحو 16 ألف دينار كويتي، وهذا المبلغ في الستينيات من القرن الماضي، كان يعتبر مبلغاً ضخماً».
ويردف: «ثم انتقل بعض الفنانين للإنتاج الخاص، في حقبة نشطة استمرت إلى فترة الثمانينات، واصطدمت حينها بمشاكل رقابية أدت إلى توقف بعض العروض أو تحويل بعضها الآخر إلى النيابة، ونحو ذلك». وعن فترة ما بعد الغزو العراقي مطلع التسعينيات، يقول: «جاءت مرحلة الركود، وكان التركيز حينها على الدمار الذي حدث بالكويت جراء الغزو، وقضية الأسرى الكويتيين، وكانت هناك محاذير قوية من العودة للمسرح السياسي».
حينها أحدث هذا الركود حالة من الفجوة ما بين الفنانين من الجيلين القديم والجديد، كما يفيد العامر، إلى أن ظهرت الورش المسرحية من جديد عن طريق فرقة مسرح الشباب في الهيئة العامة للشباب، عام 2001. وكانت الورشة الواحدة تمتد لنحو شهر أو شهرين، مضيفاً: «تطورت هذه الورش، فأصبحت ملتقى شبابي في دورته الأولى، بدعم الدولة، ثم تحول إلى مهرجان للشباب في دورته الثالث، وأنا كنت من المؤسسين للمهرجان في ذلك الوقت».
وفي كل مرحلة كانت هناك جملة من التحديات تواجه المسرح الكويتي، سواء مالية أو تنظيمية، ويتطرق العامر أيضاً للتدخل السياسي في صناعة المسرح، قائلاً: «لدينا في مجلس الأمة تم استجواب وزيرين، وجاء تغييرهما بسبب المسرح، وكان الاستجواب على عرض مسرحي، رغم أن العرض لم يكن كويتياً».
ويتابع: «صار الاصطدام بسبب وجود عدد من الأعضاء الإسلاميين، وهم من الرافضين للمسرح بهذا الشكل، وربما شاهدوا صورة في مجلة قديمة وتم الاستجواب بناء عليها، ومنهم من طالب بهدم المسارح، وحدثت اصطدامات سياسية كبيرة، عطلت التنمية في المسرح». ويوضح أنه عام 2010 صدر مرسوم أميري كويتي بإنشاء أكاديمية الكويت للفنون، وأضاف: «منذ ذلك العام ولغاية اليوم، ورغم وجود هذا المرسوم والميزانية وكل شيء فإنه لا يوجد قرار، والسبب بذلك هو الخوف من الاصطدامات السياسية».
الندوة التي حضرها نخبة من المتابعين للحراك المسرحي تطرقت إلى العديد من الملفات، من بينها جدوى المسرح التجاري، وظاهرة سحب الدراما التلفزيونية للممثلين المسرحيين، وضرورة دعم الدولة للنهوض بالمسرح الكويتي، وأهمية المسرح المدرسي للارتقاء بهذه الصناعة، مع إجماع المتحدثين على أنه من الضروري أن تكون بداية انطلاقة الفنان من المسرح.


السعودية السعودية أخبار الكويت مسرح ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو